القضاء البريطاني: التلوث شريك في القتل

القضاء البريطاني: التلوث شريك في القتل

الجمعة - 4 جمادى الأولى 1442 هـ - 18 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15361]

للمرة الأولى، أقر القضاء البريطاني بأن المشكلة البيئية «أدت دورا» في وفاة فتاة في التاسعة من العمر في لندن.
وتأمل عائلة إيلا أدو - كيسي - ديبرا التي فارقت الحياة في 15 فبراير (شباط) 2013 إثر نوبة ربو حادة أن يحث هذا القرار السلطات على التحرك. واعتبر فيليب بارلوو، معاون قاضي التحقيق في دائرة ساذرك في لندن الذي أشرف على الجلسات المخصصة لهذه القضية والممتدة على أسبوعين أن «تلوث الهواء أدى دورا ملموسا في وفاة إيلا».
وكانت الفتاة تعيش في لوشم، على بعد أقل من 30 مترا من طريق الطريق الدائري الجنوبي الذي يشهد حركة مرورية كثيفة في جنوب لندن.
وقال بارلوو «إنها تعرضت خلال فترة مرضها بين 2010 و2013 لمستويات عالية من ثاني أكسيد النتروجين والجسيمات الدقيقة تتخطى توجيهات منظمة الصحة العالمية في هذا الصدد». ولم تبلغ والدتها روزامند أدو - كيسي - ديبرا بالمخاطر الصحية، فلم يتسن لها اتخاذ «تدابير كانت لتحول دون الوفاة»، مثل الانتقال للعيش في مكان آخر.
وخلال مؤتمر صحافي، أشادت هذه الأخيرة بـ«إحقاق العدل» لإيلا، مع الإشارة إلى أنها رفعت هذه القضية من أجل «الأطفال الآخرين» أيضا.
وتأمل هذه المدرسة اعتماد قانون جديد يرمي إلى تحسين نوعية الهواء في بريطانيا.
وهي أسفت على أن هذه المسألة «لا تعامل كطارئة صحية كما ينبغي»، مذكرة بأن تلوث الهواء يقتل 7 ملايين شخص كل سنة في العالم، بحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية.
واعتبر فيليب بارلوو في حكمه أن أسباب الوفاة هي القصور التنفسي الشديد في المقام الأول ثم الربو الذي كانت تعاني منه فالتعرض للتلوث الذي تسبب في مرضها وفاقمه.
وبحسب التقديرات، يسجل ما بين 28 ألفا و36 ألف وفاة كل سنة في بريطانيا على صلة بتلوث الهواء.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو