«تنابذ سياسي» في العراق حول مشروع بناء «ميناء الفاو»

«تنابذ سياسي» في العراق حول مشروع بناء «ميناء الفاو»

الخميس - 2 جمادى الأولى 1442 هـ - 17 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15360]

أثار إعلان الشركة العامة للموانئ في العراق استبعاد الشركة الصينية (CMCS) من المنافسة واختيار شركة «دايو» الكورية لعقد تنفيذ ميناء الفاو الكبير المطل على الخليج العربي في محافظة البصرة، جدلاً سياسياً، يبدو أن له بداية لكنه غير معروف النهاية، إذ أدلت جميع القوى الشيعية بدلوها في بازار واسع من الخلافات والتنابذ السياسي في قضية يفترض أن توضع في إطار القضايا الفنية لإنجاز مشروع ميناء استراتيجي ومهم يتطلع العراقيون إلى بنائه منذ أكثر من عقد ونصف من الزمان.
وتتراوح الخلافات حول بناء الميناء بين اتجاهين، يروّج أحدهما بقوة لشراكة مع الصين وآخر يدفع باتجاه شراكة مع الجانب الكوري في مسألة بناء الميناء، ويعتقد البعض أن وراء كل ذلك جهات سياسية متصارعة. وفي هذا الصدد يقول الوزير ومحافظ البصرة السابق وائل عبد اللطيف إن «هناك 50 شركة قدمت على إنشاء ميناء الفاو ولكنها أهملت. الشركتان الصينية والكورية المتصارعتان تقف خلفهما قوى سياسية ولهما تمثيل في البرلمان».
وكان مدير عام الموانئ فرحان الفرطوسي قال، أول من أمس، إن القرار 63 لسنة 2019 يحيل العمل وصيغة العرض الوحيد إلى شركة «دايو» الكورية، و«لا يمكن تخطي هذا القرار». ولفت إلى أن «الشركة الصينية لم تتقدم بشكل رسمي وتم استبعادها لعدم تخصصها في بناء الموانئ».
وتوقع الفرطوسي إقرار التعاقد مع الشركة الكورية خلال جلسة مجلس الوزراء (أول من أمس الثلاثاء) لكن ذلك لم يحصل نتيجة اعتراض كتلة سياسية في البرلمان.
وفيما تقول وزارة النقل المشرفة على مشروع بناء الميناء، إنها حصلت على «دعم أعضاء مجلس النواب للعرض المقدم من شركة دايو الكورية بشأن ميناء الفاو»، يتحدث النائب عن تحالف «الفتح» فالح الخزعلي عن «جمع تواقيع 50 نائباً لاستضافة وزير النقل والكادر المتقدم في الوزارة في جلسة للبرلمان للاستعلام عن طبيعة التعاقد مع شركة دايو الكورية وتوجيه بعض الأسئلة المتعلقة بوقت إنجاز المشروع والضمانات المقدمة، إضافة إلى بيان أسباب رفض التعاقد مع الشركة الصينية برغم مغريات العرض المقدم».
وكانت السفارة الصينية في بغداد ردت على ما أعلنته وزارة النقل بشأن عدم قدرة الشركة الصينية (CMCS) على إنجاز المشروع، وقالت إنها «تعمل في مجال الناقل الكهربائي وغير مختصة ببناء الموانئ». غير أن سفارة بكين قدمت للسلطات العراقية ما يثبت قدرة الشركة على تنفيذ مشروع الميناء.
وكانت شركة «دايو» انتهت من بناء كاسر أمواج ضخم تمهيداً لاستكمال بقية المشاريع العملاقة في ميناء الفاو، وتقول وزارة النقل إن العمل في الميناء يتضمن «بناء خمسة مشاريع عملاقة وميناء مكون من 5 أرصفة بعمق 19.80 متر، وبتكلفة 2.6 مليار دولار».
بدوره، هدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أمس الأربعاء، بالتدخل على «طريقته الخاصة»، ودعا الحكومة العراقية إلى العمل على اجتثاث الفساد والابتزاز في مشروع ميناء الفاو الكبير.
وقال الصدر في بيان: «على الحكومة العراقية أن تعمل على اجتثاث الفساد والابتزاز الواضح والجلي في مشروع (ميناء الفاو الكبير) الذي تكالبت عليه أيدي الخارج والداخل وأيدي التجار والميليشيات بحجج واهية لتبقي العراق معزولاً ومحتاجاً إلى غيره».
وأضاف الصدر «أنصح دول الجوار بعدم التدخل بالشأن العراقي مع الاتفاق مع الجارة العزيزة الكويت، وأنصح الجهات الداخلية برفع يدها فوراً وإلا سأتدخل بطريقتي الخاصة إن لم تتدخل الحكومة».
وأصدر تحالف «الفتح» الحشدي الذي يميل إلى التعاقد مع الشركة الصينية بياناً حول مشروع الميناء قال فيه: «ندعو إلى الخروج من هذه المشكلة بحلول عملية تراعي الأزمة الاقتصادية وعدم توافر السيولة المالية من جهة، وضرورة إنجاز هذا المشروع من خلال فتح باب التنافس أمام الشركات العالمية أو تحالفات الشركات لبناء الميناء عن طريق الاستثمار». وأضاف «سبق أن شكلت لجنة لذلك وقدمت تقاريرها في عام 2018 وأعلنت حينها أربعة تحالفات لشركات عالمية كبرى رغبتها وخطتها لبناء كامل الميناء خلال سنتين وكفرصة استثمارية دون أن تكلف ميزانية الدولة».
وتابع: «نأمل من مجلس الوزراء اعتماد ذلك كما ندعو السيدات والسادة أعضاء مجلس النواب إلى دعم هذا الخيار والمضي به حتى نقف أمام أي محاولات لتعطيل المشروع وإبعاده عن شبهات الفساد».


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة