شاشة الناقد

شاشة الناقد

الجمعة - 26 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 11 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15354]
«ذات مرة في فنزويلا»

Once Upon a Time in Venezuela «ذات مرة في فنزويلا»
• رؤية مختلفة للواقع
• إخراج: ‪أنابيل رودريغيز ريوس‬
• فنزويلا | النوع: تسجيلي (2020)
• التقييم: (****)


يمثّل هذا الفيلم التسجيلي فنزويلا في سباق أوسكار أفضل فيلم أجنبي. كونه فيلماً تسجيلياً قد يساعده كذلك على دخول سباق أفضل فيلم في هذا النطاق. وهو، عملياً، فيلم صعب تجاوزه ولو إنه ليس بالضرورة أفضل بكثير مما طمح إليه.
إنها فنزويلا. ليس كلها، بل مقاطعة ريفية صغيرة اسمها كونغو ميرادور تقع على ضفاف بحيرة ماراكايبو (شمال شرقي البلاد). من المشاهد الأولى نطالع بؤس الحياة هناك. تلتقط الكاميرا (تصوير جيد من جون ماركيز) معنى أن يعيش المرء في بيئة من الفقر المدقع على ضفاف بحيرة تعاني من التلوّث البيئي بسبب حفريات الغاز القريبة التي تفرز؛ ما يتسبب في ترسبات الأعشاب المائية وما يتبع ذلك من تلويث المياه بكاملها.
يقدّم لنا الفيلم شخصية امرأة اسمها تامارا تعمل على حل هذه المشكلات مع الإدارات المدنية ومسؤوليها. تشكو على الهاتف. تتحدث لمسؤولين ثم تلتقي والمحافظ نفسه. لكن كل ذلك لا يعود بأي فائدة. رغم ذلك، هي مخلصة للسياسي نيكولاس مادورو الذي نازع هوغو شافيز على رئاسة البلاد في انتخابات العام 2018. تعمل له في نطاق منطقتها الجغرافية وتوزع الرشاوى على المواطنين للتصويت لحساب مادورو. بذلك تقوم بواجبها السياسي كما تؤمن به، لكن رغم ذلك تكتشف أنها خسرت الشوط، وأن الكثير من المواطنين الذين قامت برشوتهم صوّتوا لشافيز على أي حال.
في مواجهتها امرأة أخرى تخسر عملها كمدرّسة لكنها تناوئ تامارا اجتماعياً وسياسياً وعلى صعيد شخصي. تفضي المواجهات إلى محيط أوسع تنعكس دلالاتها على ذلك العيش المضطرب للمكان. إنه ليس صراع نفوذ ولا مجرد رغبة لشخصين كل منهما يريد تفعيل إرادته، بل مواجهة بين موقفين سياسيين واجتماعيين متناقضين.
يرتفع الفيلم إلى ذروة الحقيقة المؤلمة بأن وضع القرية العائم (مثل بعض المنازل الخشبية المشادة على صفحة الماء) سيبقى على حاله رغم الوعود. لا يهم من في السُلطة؛ لأن الأمور لن تتحسن وسكان القرية، بمن فيهم تامارا نفسها، هاجروا القرية أو هم يهاجرونها اليوم بحثاً عن حياة وعمل في مكان آخر.
«ذات مرّة في فنزويلا» رصين ونموذجي في نوعه. مصوّر على مدى أشهر قبل أن يُصار لتوليفه في ساعة ونصف الساعة وعلى نحو ينتقد يسار فنزويلا ويمينها في وقت واحد.


(*) لا يستحق
(**) وسط
(***) جيد
(****) ممتاز
(*****) تحفة


فنزويلا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة