تعرَّف على المواضيع الأكثر بحثاً على «غوغل» هذا العام

تعرَّف على المواضيع الأكثر بحثاً على «غوغل» هذا العام

الأربعاء - 24 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 09 ديسمبر 2020 مـ
شعار «غوغل» يظهر على صفحة المحرك الرئيسية (رويترز)

أصدرت شركة «غوغل» قائمة «عام من البحث» اليوم (الأربعاء) التي تعمل كنوع من التأريخ للمواضيع الجديرة بالاهتمام، والتي حدثت خلال هذا العام الغريب، وبحث عنها الناس بكثرة، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
وتتميز القائمة بأهم عمليات البحث الشائعة لهذا العام التي شهدت ارتفاعاً كبيراً في عدد الزيارات خلال فترة مستدامة في عام 2020، مقارنة بعام 2019.
بينما حاول الناس فهم السيل الهائل من الأخبار في عام 2020، فإن الاستفسارات العالمية بما في ذلك كلمة «لماذا» - مثل: «لماذا تم تأجيل الدوري الأميركي للمحترفين؟» و«لماذا تم بيع كل ورق التواليت؟» – بحث عنها الناس في كثير من الأحيان أكثر من أي عام من قبل، بحسب ما قالته «غوغل» في مقطع فيديو صدر مع القائمة.
ومما لا يثير الدهشة أن «نتائج الانتخابات» و«فيروس كورونا» تصدرا قائمة عمليات البحث الشائعة في الولايات المتحدة؛ حيث سعى الناس للحصول على إجابات حول الوباء القاتل، وانتخابات رئاسية حاسمة استغرقت وقتاً أطول من المعتاد بسبب الوباء.
أيضاً من بين أكثر 10 مواضيع في القائمة بحث عنها المستخدمون هو تطبيق «زوم»، و«نايا ريفيرا»، و«شادويك بوسمان»، و«بلاي ستيشين 5».
وقامت «غوغل» أيضاً بتقسيم عمليات البحث الأكثر شيوعاً في الولايات المتحدة على عدد من الفئات.
وتتضمن فئة «الأخبار» استفسارات حول المدفوعات الممنوحة لملايين الأميركيين كجزء من حزمة الإغاثة المرتبطة بفيروس «كورونا» البالغة 2.2 تريليون دولار، والتي تم تمريرها في مارس (آذار)، وإيران التي قُتل قائدها قاسم سليماني في غارة جوية أميركية في أوائل يناير (كانون الثاني) مما أطلق فترة توتر بين البلدين؛ والدبابير القاتلة، الحشرات العملاقة التي تم رصدها في ولاية واشنطن في وقت سابق من هذا العام.
وتشمل فئة الأخبار أيضاً اثنتين من الكوارث الطبيعية الكبرى في العام: إعصار لورا، العاصفة من الفئة 4 التي تسببت في الموت والدمار في ولايتي لويزيانا وتكساس الأميركيتين، وحرائق أستراليا التي دمرت مساحات شاسعة من البلاد، وقتلت ما يقدر بنحو 3 مليارات حيوان.
وتسلط القائمة الضوء أيضاً على بعض الخسائر البشرية البارزة هذا العام: نجم كرة السلة كوبي براينت، وقاضية المحكمة العليا الرائدة روث بادر غينسبيرغ، وعازف الجيتار الشهير إيدي فان هالين، وكذلك جورج فلويد الذي أثار موته حركة احتجاجات على الصعيد الوطني من أجل العدالة العرقية.


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا سياسة أميركية غوغل الإعلام المجتمعي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة