الكويت تثمن دور خادم الحرمين في دفع المصالحة الخليجية

الكويت تثمن دور خادم الحرمين في دفع المصالحة الخليجية

فيصل بن فرحان: حلفاء المملكة «على الخط نفسه» ونقترب من «اتفاق نهائي»
الأحد - 21 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 06 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15349]
الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت (أ.ب)

أعرب أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، عن الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز: «على ما بذلته المملكة العربية السعودية بقيادته الرشيدة وحنكته المعهودة، في سبيل تحقيق الإنجاز التاريخي بالوصول إلى الاتفاق النهائي لحل الخلاف الخليجي».
وأكد أمير الكويت، في رسالة بعثها لخادم الحرمين الشريفين «أن تمثيل المملكة العربية السعودية للأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية، إنما يعكس المكانة المرموقة لها ودورها الرائد في سبيل السعي لدعم أمن واستقرار المنطقة، وحرصها على التكاتف ووحدة الصف في ظل الظروف الدقيقة التي يعيشها العالم والمنطقة».
وقال: «إن ما تم التوصل إليه بين الأشقاء يعد إنجازاً سيعيد لكياننا الخليجي وعملنا العربي المشترك وحدته وتماسكه، في مواجهة التحديات التي تعصف بالعالم أجمع، وبما يمكننا من العمل معاً في سبيل تحقيق آمال وتطلعات شعوبنا المشروعة بالأمن والاستقرار والازدهار والرفاه،» معرباً «عن خالص تمنياته للمملكة وشعبها الكريم بدوام التقدم والازدهار، في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين».
كما استذكر الجهود الخيرة والبنَّاءة لأمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، في مساعيه لرأب الصدع الخليجي.
كما بعث أمير الكويت رسالتَي شكر للرئيس الأميركي دونالد ترمب وأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد، مشيداً بالدور الذي بذلاه في الاتفاق النهائي لحل الخلاف الخليجي.
من جهته، كشف وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، أمس السبت، أن حلفاء المملكة في الأزمة الخليجية «على الخط نفسه» فيما يتعلق بحلها، متوقعاً التوصل قريباً إلى اتفاق نهائي بشأنها.
وقال على هامش مشاركته في مؤتمر «حوار المنامة» في البحرين: «نتعاون بشكل كامل مع شركائنا فيما يتعلق بهذه العملية، ونرى احتمالات إيجابية للغاية باتجاه التوصل إلى اتفاق نهائي»، مضيفاً أن «جميع الأطراف المعنية ستكون مشاركة في الحل النهائي».
وقال الأمير فيصل لمؤتمر في روما عبر الاتصال المرئي أول من أمس: «حققنا تقدماً كبيراً في الأيام الأخيرة بفضل الجهود المتواصلة للكويت، وأيضاً بفضل الدعم القوي من الرئيس دونالد ترمب».
وأضاف: «نأمل أن يسفر هذا التقدم عن اتفاق نهائي يبدو قريباً جداً، وبوسعي أن أقول إنني متفاءل إلى حد ما من أننا نقترب من إتمام اتفاق بين كل الدول محل الخلاف».
وقال مصدر في واشنطن مطلع على المناقشات، إن الطرفين توصلا إلى اتفاق مبدئي، وقد يتم توقيعه خلال بضعة أسابيع. ونقلت وكالة «رويترز» عن المصدر الذي لم تسمِّه قوله: «إنهم يعملون من أجل التوصل لما هو اتفاق من حيث المبدأ، وتوقيعه بالفعل».
وتعمل الكويت والولايات المتحدة لإنهاء الأزمة التي نشبت بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة، وقطر من جهة أخرى، منذ الخامس من يونيو (حزيران) عام 2017.
وأجرى مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر مباحثات في الدوحة يوم الأربعاء.
وكان الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، قد قال في تغريدة أول من أمس: «ننظر ببالغ التقدير لجهود دولة الكويت الشقيقة لتقريب وجهات النظر حيال الأزمة الخليجية، ونشكر المساعي الأميركية في هذا الخصوص، ونتطلع لأن تتكلل بالنجاح لما فيه مصلحة وخير المنطقة».
وجاء التصريح بعد بيان وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، الذي كشف من خلاله عن مباحثات وصفها بالمثمرة جرت أخيراً في إطار تحقيق المصالحة، ودعم وتحقيق التضامن والاستقرار الخليجي والعربي.
وقال الوزير في بيان ألقاه عبر تلفزيون الكويت الرسمي، إنه في إطار جهود المصالحة التي سبق أن قادها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، واستمراراً للجهود التي يبذلها حالياً الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت والرئيس دونالد ترمب لحل الأزمة: «فقد جرت مباحثات مثمرة خلال الفترة الماضية، أكد فيها كافة الأطراف حرصهم على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي، وعلى الوصول إلى اتفاق نهائي يحقق ما تصبو إليه من تضامن دائم بين دولهم، وتحقيق ما فيه خير شعوبهم».
وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة، إن الأمين العام أنطونيو غوتيريش يشعر بحماس تجاه بيان الكويت، ويأمل في تعاون كل الدول المعنية لحل خلافاتها.
وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على «تويتر»: «نأمل في أن تسهم المصالحة في الاستقرار والتنمية السياسية والاقتصادية لكل شعوب المنطقة».
ورحبت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية، أمس السبت، بالتقدم الحاصل في المباحثات الهادفة إلى التوصل لاتفاق نهائي للمصالحة الخليجية.
وثمنت الوزارة، في بيان صحافي أمس، الجهود الكويتية الرامية إلى رأب الصدع وتجاوز الخلافات بين الأشقاء. وأكدت تقديرها جميع الأطراف لحرصهم على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي، لافتة إلى أنها «تتطلع إلى بذل المزيد من الجهد العربي المشترك، من أجل ضمان الأمن والاستقرار والازدهار لشعوبنا وبلداننا العربية».


البحرين اخبار الخليج

اختيارات المحرر

فيديو