«اليونيفيل» تطالب السلطات اللبنانية بضمان حرية حركة عناصرها

«اليونيفيل» تطالب السلطات اللبنانية بضمان حرية حركة عناصرها

الأحد - 21 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 06 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15349]
دورية لعناصر «اليونيفيل» في جنوب لبنان (رويترز)

طالب الناطق الرسمي باسم قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان «اليونيفيل» أندريا تيننتي، السلطات اللبنانية، بضمان سلامة حركة قوة «اليونيفيل» وأمنها وحريتها، وذلك بعد تعرّض مجموعة من المدنيين لقافلة تابعة لهذه القوة.

وتتعرض القوة الدولية لضغوط منظمة من قبل مناصري «حزب الله» في كل مرة يرون أنها «خرجت عن إطار التفويض المعطى لها»، خصوصاً عند خروجها عن الطرقات الرئيسية أو التصوير داخل القرى.

وأوضح تيننتي أن «مجموعة كبيرة من المدنيين أوقفت في الرابع من الشهر الحالي، قافلة لليونيفيل في قرية كوثرية السياد في جنوب لبنان، وذلك أثناء عودة القافلة إلى قاعدتها في منطقة عمليات اليونيفيل»، لافتاً إلى أنّ المدنيين أخذوا معدات وأجهزة الدورية.

وأشار تيننتي إلى أنّ القوات المسلحة اللبنانية حضرت إلى المنطقة، وسيطرت على الوضع، لتتمكن بعدها قافلة اليونيفيل من مغادرة القرية، على الرغم من عدم إعادة المعدات إلى قوة حفظ السلام.

ولفت تيننتي إلى أنّ الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي لطالما شجبا بشدة مثل هذه الحوادث، معتبراً أنّ حرية الحركة الكاملة لليونيفيل وأمن أفرادها وسلامتهم، جزء لا يتجزأ من التنفيذ الفعال لمهامها.

ورأى أنّه يتعين على السلطات اللبنانية ضمان سلامة حركة قوة اليونيفيل وأمنها وحريتها، مع الإشارة إلى أنّ اليونيفيل والقوات المسلحة اللبنانية تحققان في ملابسات الحادث.


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة