الحكومة اليمنية تريد معالجات فورية لـ«الانفلات الأمني» في تعز

الحكومة اليمنية تريد معالجات فورية لـ«الانفلات الأمني» في تعز

الأحد - 21 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 06 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15349]

وجَّه رئيس الحكومة اليمنية المكلف الدكتور معين عبد الملك السلطات المحلية في محافظة تعز، بوضع معالجات فورية للانفلات الأمني، في الجزء الخاضع للشرعية من المحافظة التي يحاصرها الحوثيون منذ أكثر من خمس سنوات.

وشهدت تلك المناطق في المحافظة التي تقع جنوب غربي اليمن خلال السنوات الماضية انفلاتاً أمنياً وتفشياً للعصابات المسلحة، وصولاً إلى حدوث مواجهات بين «رفاق السلاح» إلى جانب تسجيل عديد من عمليات الاغتيال واقتحام المنازل وقطع الشوارع.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية «سبأ» أن الدكتور عبد الملك، وجَّه بوضع معالجات فورية للانفلات الأمني في مدينة تعز، وقيام الأجهزة المختصة بواجباتها في تثبيت الاستقرار، ووضع حد للأعمال الفوضوية التي تتنافى مع مدنية المدينة وأبنائها المتطلعين لتحقيق العدالة وسيادة القانون.

وشدد عبد الملك - بحسب الوكالة - خلال لقائه محافظ تعز نبيل شمسان، على تفعيل مؤسسات الدولة للقيام بواجباتها، وعدم القبول بأي تدخلات في أعمالها، والتزام كل سلطة بالمسؤوليات المناطة بها والاحتكام إلى القانون.

وأكد رئيس الوزراء اليمني أن «على الأجهزة العسكرية والأمنية ضبط الفوضى والانفلات، وملاحقة المجرمين أياً كانوا، ووقف أعمال التعدي على الممتلكات العامة والخاصة ونهب حقوق المواطنين» وقال: «إن هذه الأعمال غير مقبولة ولن يتم السكوت عنها، وتسيء إلى سمعة المدينة كمنارة للنضال الوطني والجمهوري».

وأشار عبد الملك إلى أن الحكومة الجديدة المرتقبة ستضع تعز ضمن أولوياتها، وسيتم تطبيق معالجات عاجلة على الأرض لتطبيق سيادة القانون وتطبيع الأوضاع فيها من مختلف الجوانب.

ونقلت المصادر الرسمية أن رئيس الحكومة اطلع من المحافظ على تقرير حول مختلف الأوضاع في تعز، بما في ذلك الجوانب الأمنية والإجراءات التي تم اتخاذها على ضوء الأحداث الأخيرة، وإنفاذ قرارات السلطة القضائية، كما أشار إلى الاحتياجات الماثلة في الخدمات الأساسية، وفي مقدمها صيانة الطرق والأعمال الجارية في إصلاح طريق هيجة العبد التي تمثل الشريان الرئيس لمحافظة تعز في الوقت الراهن.

وكان أحدث أعمال الفوضى التي شهدتها المدينة قيام مدير شرطة الدوريات في المحافظة، الأربعاء الماضي، باقتحام مكتب المالية وإغلاقه، وطرد الموظفين منه، وهو ما دفع الأخيرين إلى تنفيذ إضراب في سياق مساعيهم لمحاسبته.

وأصدر المحافظ شمسان – بحسب مصادر رسمية - توجيهاً لمدير عام شرطة المحافظة العميد منصور الأكلحي، بتوقيف قائد قوات شرطة الدوريات وأمن الطرق العقيد محمد مهيوب وإحالته للتحقيق، واتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة بحقه.

ويأمل اليمنيون أن يؤدي الإسراع بإعلان الحكومة الجديدة إلى وقف تصاعد الانفلات الأمني في المحافظات المحررة، ووضع معالجات للانهيار الاقتصادي وتردي الخدمات.

ومنذ أيام، كانت قد تجددت أعمال القصف المدفعي المتبادل بين القوات الموالية للحكومة الشرعية والأخرى التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي شرق محافظة أبين، وسط مخاوف المراقبين من عدم قدرة الطرفين على الإيفاء بالتزاماتهما لتنفيذ «اتفاق الرياض».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة