كافاني يقود انتفاضة يونايتد أمام ساوثهامبتون... وقمة تشيلسي وتوتنهام تنتهي سلبية

كافاني يقود انتفاضة يونايتد أمام ساوثهامبتون... وقمة تشيلسي وتوتنهام تنتهي سلبية

رافيينا يمنح ليدز انتصاراً تاريخياً على إيفرتون... وليستر يلتقي فولهام وأستون فيلا يواجه وستهام اليوم
الخميس - 17 جمادى الأولى 1442 هـ - 31 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15374]

قاد البديل الأوروغواياني إدينسون كافاني انتفاضة فريقه مانشستر يونايتد وسجل ثنائية من انتصار قاتل 3 - 2 على حساب مضيفه ساوثهامبتون، فيما انتهت قمة ديربي العاصمة بين تشيلسي وضيفه توتنهام سلبية دون أهداف أمس في المرحلة العاشرة للدوري الإنجليزي الممتاز.

في «ستامفورد بريدج» معقل تشيلسي كان المدرب فرنك لامبارد يتطلع للتفوق مجددا على أستاذه البرتغالي جوزيه مورينهو مدرب توتنهام في المواجهة الخامسة بينهما (تفوق الأول 3 مرات مقابل انتصار واحد للبرتغالي) لكن التعادل السلبي يخيم على ديربي العاصمة.

ورفع توتنهام رصيده إلى 21 نقطة، ليقفز إلى الصدارة، متفوقا بفارق الأهداف على أقرب ملاحقيه ليفربول (حامل اللقب)، المتساوي معه في نفس عدد النقاط. في المقابل، ارتفع رصيد تشيلسي إلى 19 نقطة في المركز الثالث.

وجاء الشوط الأول سريعا مع أفضلية بسيطة لأصحاب الأرض دون خطورة حقيقية على المرميين، بينما كان الشوط الثاني باهتا وظهر الفريقان متحفظين؛ خوفا من التعرض للهزيمة فاكتفى كل فريق بالحصول على نقطة وحيدة.

وعلى ملعبه تقدم ساوثهامبتون بهدفين في الشوط الأول عن طريق البولندي يان بيدناريك في الدقيقة 23، وجيمس وارد - براوز (33)، قبل أن يعود يونايتد في الشوط الثاني بهدف البرتغالي برونو فرنانديز في الدقيقة 59 وثنائية كافاني في الدقيقتين 74 و90.

ورفع يونايتد الذي يستضيف باريس سان جيرمان الفرنسي الأربعاء في دوري أبطال أوروبا، رصيده إلى 16 نقطة من 9 مباريات بعد فوز ثالث تواليا (لديه مباراة مؤجلة) في المركز السابع مؤقتا، فيما مني ساوثهامبتون بالخسارة الأولى بعد سلسلة من 7 مباريات من دون هزيمة في الدوري ليتجمد رصيده عند 17 نقطة في المركز الخامس.

ودفع المدرب النرويجي أولي غونارسولسكاير بالوافد الجديد الهولندي دوني فان ديبيك للمرة الأولى أساسيا في الدوري، كما شارك ميسون غرينوود أساسيا فيما غاب الفرنسي أنطوني مارس (آذار)يال عن المباراة بداعي المرض وفق ما أعلن النادي، إضافة إلى مواطنه بول بوغبا للإصابة. وحقق يونايتد فوزه الثامن تواليا خارج الديار في الدوري للمرة الأولى في تاريخه. كما بات أول فريق في تاريخ الدوري الممتاز يفوز بـ4 مواجهات متتالية خارج قواعده يكون فيها متأخرا في النتيجة. ودخل يونايتد إلى المباراة بمعنويات عالية بعد فوزه منتصف الأسبوع على باشاك شهير التركي 4 - 1 في الجولة الرابعة من دوري الأبطال ليصبح على بعد نقطة يحتاجها من آخر مباراتين لبلوغ الدور ثمن النهائي.

وافتتح ساوثهامبتون التسجيل برأسية لبيدناريك إثر ركنية من وارد - براوز، لم يحسن دفاع يونايتد الوقوف أمامها، وضاعف الفريق تقدمه بركلة حرة للمتخصص وارد - براوز عن الجهة اليسرى على مشارف المنطقة، أسكنها على يمين الحارس الإسباني ديفيد دي خيا الذي وصل إليها متأخرا واصطدم بالقائم دون أن يفلح في إبعادها. ودفع سولسكاير بالحارس الثاني دين هندرسون بين الشوطين بدلا من دي خيا، كما أشرك كافاني بدلا من غرينوود ليضغط بقوة، وأتيحت فرصة محققة لماركوس راشفورد عندما وصلته كرة بينية من فرنانديز داخل بها منطقة الجزاء وسدد إلا أن الحارس أليكس ماكارثي كان لها بالمرصاد. ثم نجح «الشياطين الحمر» في تقليص الفارق عندما وصلت الكرة إلى كافاني على الجهة اليمنى، فمررها عرضية إلى فرنانديز داخل المنطقة فروضها جميلة قبل أن يسكنها الشباك في الدقيقة 59، وسجل «الماتادور» المنتقل من باريس سان جيرمان مطلع الموسم هدف التعادل عندما سدد فرنانديز كرة من خارج المنطقة ارتدت من الدفاع ليتابعها كافاني برأسه. وبات كافاني ثاني لاعب فقط في يونايتد يسجل ويحقق تمريرة حاسمة كبديل في مباراة خارج القواعد ليونايتد بعد الهولندي رود فان نستلروي ضد تشارلتون في سبتمبر (أيلول) 2002، وعندما كانت المباراة تتجه إلى التعادل، سجل كافاني من رأسية أخرى إثر عرضية من راشفورد مانحا فريقه النقاط الـ3 وليتحضّر بأفضل طريقة ممكنة لمواجهة فريقه السابق الأربعاء.

وكان ليدز يونايتد قد استعاد نغمة الانتصارات بفوز ثمين ومتأخر 1 - صفر على مضيفه إيفرتون، فيما غادر وست بروميتش ألبيون مراكز المؤخرة بفوز مهم على شيفيلد يونايتد 1 - صفر.

وافتتح البرازيلي رافينيا المنضم من رين الفرنسي (في الدقيقة 79) أهدافه مع ليدز بفوز تاريخي بصفته الأول على إيفرتون منذ 1990، ورفع ليدز رصيده إلى 14 نقطة ليتقدم إلى المركز الـ11 فيما تجمد رصيد إيفرتون عند 16 نقطة في المركز السادس بعدما مني بالهزيمة الرابعة له في آخر 5 مباريات والثانية بملعبه هذا الموسم.

وفي مباراة بين فريقي القاع، تغلب وست بروميتش على شيفيلد يونايتد بهدف نظيف سجله كونور كالاغر في الدقيقة 13 ليرفع رصيده إلى 6 نقاط ويتقدم للمركز السابع عشر محققا انتصاره الأول في 10 مباريات بالمسابقة حتى الآن. في المقابل تجمد رصيد شيفيلد عند نقطة واحدة في المركز الأخير بعدما مني بالهزيمة التاسعة مقابل تعادل وحيد. وتختتم المرحلة اليوم بلقاء ليستر الرابع مع فولهام، ويحل أستون فيلا، السابع، ضيفا على وستهام.


بريطانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة