ألفت عمر: أصدقائي يعشقون طواجن البامية من «صنع يدي»

ألفت عمر: أصدقائي يعشقون طواجن البامية من «صنع يدي»

الفنانة المصرية قالت إنها تجيد الطهي... ولا تتذوق السوشي
الأحد - 14 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 29 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15342]

قالت الفنانة ألفت عمر إنها تجيد الطهي لكنها لا تدخل المطبخ إلا عندما يكون لديها الرغبة في ذلك، ورأت أن مثل هذه الأجواء تنعكس على نوعية الطعام وطريقة الطهي، وتحدثت عن تجربتها مع تذوق السوشي، ووصفتها بـ«الصعبة، التي لا يمكن تكرارها».

وأضافت الفنانة المصرية، في حديثها إلى «الشرق الأوسط» أنها تفضل المطبخ الشرقي والمصري على وجه الخصوص، وتتجنب إلى حد كبير الطعام «الآسيوي» بجميع أصنافه، ونوهت إلى أنها تتذوق طواجن البامية بلحم الضأن، التي تتفنن في طريقه طهيها، ويعشقها أصدقاؤها وأسرتها من «صنع يدي»... وإلى نص الحوار:

> بدايةً... حدِّيثنا عن مطبخك المفضل؟

- أفضّل المطبخ الشرقي، خصوصاً الأكل المصري، فأنا عاشقة لطبخ فخذ الضأن التي أعدها بنفسي وتكون رائعة عند خروجها من الفرن، وتعدّ في العزومات من أروع الأكلات التي تقدم للضيوف، وبالتأكيد أحب الملوخية الخضراء.

> معنى ذلك أنك لا تميلين إلى المطبخ الغربي؟

- أتذوق بعض أطباقه، ولكن أتناول منه أكلات على سبيل التجربة فقط، فأنا لا أميل إلى طبق البيكاتا بالشمبنيون، ولا أجيد حتى طهيه، وأشعر أن هذا المطبخ غريب عني، وبالتالي لا أميل إلى أطعمته بشكل كبير.

> وهل هناك مطبخ لا تتذوقين طعامه؟

- الآسيوي، فقد سبق وتناولت السوشي، ولكنها كانت تجربة صعبة ولن أكررها مرة ثانية، فلم أحبه مطلقاً، وشعرت بأنه يفتقر إلى أي نكهة أو طعم مميز، واستغربت كثيراً ممن يحبونه. وبطبعي أميل أكثر للكافيهات ذات الطابع الغربي، لأني أحرص على اختيار المكان الهادئ عند خروجي حتى لو كنت برفقة عائلتي.

> ما أكثر وجبة تحبين تناولها؟

- المسألة تختلف إذا كانت هذه الوجبة في أثناء الحمية الغذائية أو من دونها، فلو كنت في أيام لا أتبع فيها رجيماً، فأتجه إلى تناول طواجن البامية بلحم الضأن، «وهذه الطبخة أجيد طهيها، وأصدقائي وأسرتي يعشقونها من صنع يدي». وأحرص دائماً عند دخولي للمطبخ على أن تكون لديّ رغبة حقيقية في الطهي، لأنه كلما طهت المرأة بحب فإن الطعام يخرج في أفضل حالاته.

> هل تضطرين إلى تجنب أطعمة معينة؟

- أكيد، ورغم علمي أن هناك كثيراً من الفنانات يحاولن التوفيق بين حبهن لأكل معين وبين اتباعهن حميات غذائية، فإنني أفشل في ذلك، ولكن أحرص في عاداتي الغذائية على البعد عن بعض الأطعمة مثل «الوايت صوص» لأنه مشبّع بالدهون وكريمة الطهي، وكذلك الأنواع المختلفة من المعكرونة التي لا أتناولها إلا في العزومات، والأرز المصري بالشعرية المطهو بالسمن البلدي، الذي لا أتناوله إلا على فترات طويلة، كما أحاول البعد عن كل ما قد يسبب السمنة، لذا أميل أكثر للمشاوي والطعام قليل الدسم، ومن أجل ذلك أحرص أيضاً على اقتناء أدوات المطبخ التي تسهل عليّ طبخ الأطعمة الصحية كالحلة البريستو والمقلاة الهوائية وغيرها، فضلاً عن أنني أبتعد كلياً عن وجبة العشاء إلاّ باستثناء كوب من الزبادي خالٍ من الدسم.

> لأيهما تميلين... المشروبات الساخنة أم الباردة؟

- العصائر الطازجة وتحديداً عصير البرتقال لأنه يجمع بين ميزتين: الطعم اللذيذ، وخلوه من السكر، ولا أتناول أي مشروبات غازية، وبالنسبة للمشروبات الساخنة فأحرص عليها خصوصاً القهوة، ولا أتناولها بعد الساعة الخامسة مساء، لأنها تسبب لي أرقاً كبيراً.

> وماذا عن الحلويات؟

- لا أميل إليها كثيراً بسبب احتوائها على سعرات حرارية عالية، ولكن إذا أردت تناول أي حلوى فهذا يتوقف على المكان الذي أكون فيه، فمثلاً في مصر أتناول أكثر الحلوى الشرقية، وعندما تناولت المورينغ في فرنسا كان رائعاً وجذاباً، وكذلك الكرواسون الذي كانت له نكهة طيبة للغاية في الخارج، وأنا أيضاً بطبيعتي لا أحب الكريم شانتيه كثيراً، ومع الأسف أغلب الحلويات المقدمة في مصر يدخل فيها هذا المكون.


مصر Art مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة