مخاوف في تونس من إعادة فتح الحدود أمام السياح

مخاوف في تونس من إعادة فتح الحدود أمام السياح

وزارة الصحة تعلن عن برنامجها للسنة المقبلة
الأحد - 14 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 29 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15342]

دعا وزير الصحة التونسي، فوزي مهدي، إلى ضرورة مساندة القطاع الصحي وتعبئة الموارد المالية والبشرية وتنفيذ برامج الوزارة وخاصة المتعلقة بالتصدي لجائحة كورونا لمنع عودة الوباء وانتشاره من جديد في تونس. وقال في جلسة برلمانية إن خطة عمل الوزارة بالنسبة لسنة 2021 ترتكز على عدة محاور أهمها وضع استراتيجية عمل للتصرف في حملة التلقيح ضد الفيروس لضمان نجاعتها وحماية الفئات المستهدفة، إضافة إلى التسريع في إنجاز برامج الشراءات لمختلف التجهيزات والمستلزمات ذات الصلة بالجائحة. كما أشار إلى أنه تم استكمال تركيز جميع اللجان المعنية بمسار الشراءات وإعداد دليل إجراءات في الغرض وذلك بالتنسيق مع مصالح وزارة الدفاع التونسية.

وتتزامن هذه التصريحات مع تعبير عدد من المختصين في المجال الصحي عن تخوفاتهم من إعادة فتح الحدود على مصراعيها من جديد أمام السياح، إذ إن التجربة الأولى في فتح الحدود في أواخر شهر يونيو (حزيران) الماضي عادت بنتائج وخيمة على التونسيين، حيث كان عدد الوفيات آنذاك لا يتجاوز حدود الـ50. ثم وصل العدد بتاريخ 26 نوفمبر (تشرين الثاني) إلى 3106 حالات وفاة. كما أن عدد الإصابات المؤكدة بالوباء كان في حدود 1300 إصابة وارتفع إلى 93.475 إصابة حالياً.

وهذا التطور الهائل على مستوى الإصابات والوفيات بكورونا هو الذي دفع عددا من المختصين في المجال الصحي إلى ضرورة التذكير بالانتشار السريع للوباء بعد فتح الحدود أمام السياح الأجانب، وهو ما قد يتكرر للمرة الثانية خاصة أن عدة بلدان أوروبية على غرار فرنسا وألمانيا قد اتخذت عددا من الإجراءات الاستثنائية للحد من الوباء.

وسجلت تونس 72 حالة وفاة جديدة، و1295 حالة إصابة جديدة بالفيروس. وما يزال 1450 مصابا بفيروس كورونا في المستشفيات التونسية، ويقيم حاليا 290 مصابا بأقسام العناية المركزة بالقطاعين العمومي والخاص، في حين يخضع 125 مصابا للتنفس الصناعي.

يذكر أن تونس أعلنت عن إعفاء السياح القادمين إلى البلاد ضمن رحلات سياحية منظمة من الحجر الصحي الذاتي ومن إظهار تحليل مخبري، على أن يتقيدوا بالبروتوكول الصحي السياحي بصرامة طوال فترة إقامتهم في تونس. ويأتي هذا الإجراء بعد يوم واحد من زيارة الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية إلى تونس حيث التقى هشام المشيشي رئيس الحكومة، وأكد إثر اللقاء أن «تونس ستكون أول وجهة للسياح وأنها قادرة على خلق أسواق جديدة باعتبارها بلدا آمنا وجاهزا لاستقبال السياح ولها تقاليد في هذا المجال».


تونس فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة