لماذا يعتبر لقاح «أسترازينيكا» بارقة أمل للدول الفقيرة أكثر من غيره؟

لماذا يعتبر لقاح «أسترازينيكا» بارقة أمل للدول الفقيرة أكثر من غيره؟

السبت - 13 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 28 نوفمبر 2020 مـ
عبوات من لقاح «أسترازينيكا» (أرشيفية - رويترز)

أثار العلماء تساؤلات بعد أن أعلنت شركة «أسترازينيكا» البريطانية (التي تطور لقاحاً في مختبرها وجامعة أكسفورد) أن تجارب لقاحاتها أسفرت عن معدلات فعالية بنسبة 90 في المائة و62 في المائة، أي بمعدل بلغ في المتوسط 70 في المائة. وكان ذلك بفاعلية أقل من التي أعلنت عنها شركتا «موديرنا» و«فايزر» للقاحيهما.

ومع ذلك، يمكن أن يثبت لقاح «أكسفورد - أسترازينيكا»، أنه أكثر قيمة للعالم من اللقاحين الآخرين في الأشهر المقبلة. إذا تمت الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بنتائجه وحصل على الموافقة، فقد يكون رائداً في توفير تغطية اللقاح في البلدان الفقيرة حيث هناك حاجة ماسة إليها، حسبما أورد تقرير لشبكة «سي إن إن» الأميركية.


* منخفض الثمن وسهل التخزين

ولا تعتبر الفاعلية المقياس الوحيد لجودة اللقاح، فلقاح «أسترازينيكا» هو الأقل ثمناً بين اللقاحات المحتملة، الذي يقدر ثمنه نحو 2.50 يورو للجرعة، أو 3 - 4 دولارات للجرعة، مقابل 20 دولاراً للقاح «فايزر» و32 إلى 37 دولاراً للقاح «مودرنا».

وقالت «أسترازينيكا» إنّها تتقدّم بسرعة في تصنيع 3 مليارات جرعة ستكون متاحة في عام 2021. وللمقارنة، أعلنت «فايزر - بايونتيك» عن تصنيع 1.3 مليار جرعة بنهاية 2021.

ووعدت أسترازينيكا بتزويد مئات الملايين من الجرعات إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل وتقديم اللقاح على أساس غير هادف للربح إلى تلك الدول إلى الأبد. فاللقاح الذي تم تطويره في جامعة أكسفورد أرخص بكثير من أي لقاح آخر، والأهم من ذلك أنه سيكون من الأسهل بكثير نقله وتوزيعه في البلدان النامية مقارنة بمنافسيه لأنه لا يحتاج إلى تخزينه في درجات حرارة متجمدة.

وتعهد ت«أسترازينيكا» بتقديم 300 مليون جرعة من لقاحها لـ«كوفاكس»، وهو شراكة بين تحالف اللقاحات العالمي و«منظمة الصحة العالمية»؛ و«التحالف من أجل التأهب للأوبئة» (سي إيه بي آي) لضمان التوزيع العادل إلى 92 دولة نامية.

وقالت أزرا غني، رئيسة قسم وبائيات الأمراض المعدية في إمبريال كوليدج بلندن، لشبكة «سي إن إن»: «أعتقد أنه (لقاح أسترازينيكا) هو اللقاح الوحيد الذي يمكن استخدامه في تلك الأماكن في الوقت الحالي»، في إشارة إلى الدول النامية.

ويتمتع لقاح «أسترازينيكا» بميزة استخدام تقنية تقليدية تجعله أقل كلفة وأسهل في التخزين والنقل. ويحتاج اللقاحان الآخران لتخزينهما في دراجات حرارة منخفضة للغاية، حيث يمكن الاحتفاظ بلقاح أسترازينيكا في درجة حرارة من 2 إلى 8 درجات مئوية (36 إلى 46 درجة فهرنهايت) لمدة ستة أشهر على الأقل. ولكن يجب تخزين لقاح «موديرنا» في - 20 درجة مئوية (- 4 فهرنهايت) - أو في درجات حرارة الثلاجة لمدة تصل إلى 30 يوماً - ويجب تخزين لقاح «فايزر - بايونتيك» في - 75 درجة مئوية (- 103 فهرنهايت)، واستخدامه في غضون خمسة أيام مرة واحدة مبردة في درجات حرارة عالية، حسب «سي إن إن».

ويُعدّ التبريد هو التخزين القياسي المستخدم عالمياً لتوصيل اللقاحات من المواقع المركزية إلى العيادات الصحية المحلية. وأضافت غني أن لقاح «أسترازينيكا» حتى الآن «هو الوحيد الذي يمكن بالتأكيد توصيله إلى تلك الأنظمة».


* حساب الفاعلية

وحسابات فاعلية اللقاح التي اعتمدتها «أسترازينيكا - أوكسفورد» أكثر تعقيداً، فنسبة فعالية اللقاح تبلغ بالمتوسط 70 في المائة، إذا جمعت نتائج بروتوكولين مختلفين.

وبلغت الفعالية 90 في المائة لدى المتطوعين الذين تلقوا بداية نصف جرعة، ثم جرعة كاملة بعد شهر. وتتراجع النسبة إلى 62 في المائة لمدى مجموعة أخرى، التي تلقت جرعتين كاملتين بفارق شهر بين الأولى والثانية. ويبين ذلك أن طريقة التطعيم الأولى حققت استجابة مناعية أفضل.

وكان رئيس شركة تصنيع الأدوية البريطانية «أسترازينيكا» أعلن الخميس أن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث على اللقاح الذي تطوره لمحاربة «كوفيد - 19» بعد بروز أسئلة حول الحماية التي يمكن أن يقدمها. وقال الرئيس التنفيذي باسكال سوريو لوكالة «بلومبرغ»: «الآن بعد أن وجدنا ما يبدو أنها فاعلية أكبر، علينا التحقق من صحة ذلك، لذلك نحتاج إلى إجراء دراسة إضافية».

وقال سوريو إن نتائج هذه الدراسة الدولية الجديدة «قد نحصل عليها في وقت أسرع... لأننا نعلم أن الفعالية عالية لذا نحتاج إلى عدد أقل من المرضى». وأضاف أن هذه الإجراءات ينبغي ألا تؤخر الحصول على موافقة المنظمين في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة على تداول اللقاح، لكن الضوء الأخضر من السلطات الأميركية قد يستغرق وقتاً أطول.

وقالت «منظمة الصحة العالمية»، أمس (الخميس)، إنها «تنتظر بفارغ الصبر أن يتم نشر بيانات (أكسفورد – أسترازينيكا) بالكامل. ستسمح لنا مراجعة البيانات التفصيلية فهم أداء اللقاح بشكل أفضل».


* الأعراض الجانبية

ولمعرفة ما إذا كان اللقاح يمنع نقل العدوى، بالإضافة إلى التقليل من شدة المرض لدى الذين تلقوه، وهذه نقطة أساسية جداً لوقف الوباء، يرى الخبراء أنه في هذا المجال يملك لقاح «أسترازينيكا - أكسفورد» ميزة عن اللقاحات الأخرى.

وأوضحت الأكاديمية أليانور رايلي من جامعة أدنبره، كما نقل عنها «مركز الإعلام العلمي» القول: «على عكس ما حصل في التجارب الأخرى، قام فريق (أسترازينيكا – أكسفورد) بفحص كل المشاركين كل أسبوع من أجل كشف الإصابات الخالية من العوارض».

وأكدت من جهتها جامعة أوكسفورد: «لدينا مؤشرات أولية تبين أن اللقاح قادر على منع نقل العدوى، لأنه تمت ملاحظة تراجع بعدد الإصابات الخالية من العوارض».

وفي حديث لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، قالت «أسترازينيكا» إن الكشف المنهجي عن المرضى الذين لا يملكون عوارض، لا يتعلق بكل المتطوعين البالغ عددهم 23 ألفاً، بل بجزء منهم فقط، دون أن تعلن عن العدد المقصود.

وإذا لم تظهر التجارب أي عوارض جانبية خطيرة، فمن الضروري القيام بعملية «متابعة متواصلة» للتأكد من «عدم وجود أي آثار نادرة غير مرغوب فيها لكن أكثر خطورة عند استخدام اللقاح على نطاق أوسع»، وفق الدكتورة وارد.

وكانت الحكومة البريطانيّة أعلنت أمس (الجمعة) أنّها طلبت من هيئة تنظيم الأدوية لديها أن تُقيّم لقاح فيروس كورونا المستجدّ، الذي يطوّره مختبر «أسترازينيكا» البريطاني وجامعة أكسفورد، وذلك استعداداً لطرحه في السوق.

وقال وزير الصحّة مات هانكوك في بيان: «طلبنا رسميّاً من هيئة تنظيم الأدوية أن تُقيّم لقاح (أكسفورد - أسترازينيكا)، وأن تُحدّد ما إذا كان يلبّي معايير السلامة الصارمة». وأضاف أنّه في حال الموافقة عليه، فإنّ ذلك سيشكّل «خطوة مهمّة نحو طرح لقاح في أسرع وقت ممكن».


المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة