واشنطن تنشر حاملة الطائرات «نيميتز» في الخليج

واشنطن تنشر حاملة الطائرات «نيميتز» في الخليج

لتقديم «قدرات دفاعية» خلال سحب القوات الأميركية من العراق وأفغانستان
السبت - 13 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 28 نوفمبر 2020 مـ
حاملة الطائرات الأميركية «يو إس إس نيميتز» (أ.ف.ب)

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) والبحرية الأميركية، أمس (الجمعة)، إن حاملة الطائرات «يو إس إس نيميتز» و«مجموعتها الضاربة» تلقوا أوامر بالعودة إلى منطقة الخليج لتقديم «قدرات دفاعية»، خلال سحب قوات أميركية من العراق وأفغانستان.

ودفع قرار الرئيس دونالد ترمب بسحب قوات أميركية من البلدين، البنتاغون إلى إعادة حاملة الطائرات (التي تتخذ من واشنطن مقراً لها) وأسطولها إلى الخليج، حيث كانت هناك معظم أوقات الخريف، حسب ما ذكرته صحيفة «يو إس توداي» الأميركية.

وذكرت شبكة «سي إن إن» الأميركية، أمس (الجمعة)، أن هذه الخطوة جاءت قبل أنباء اغتيال العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده شرقي طهران (الجمعة)، وتهديد إيران اليوم بأنها ستثأر لمقتله «في الوقت المناسب».

وذكرت الشبكة أيضاً أن حاملة الطائرات قد تبقى في المنطقة حتى يناير (كانون الثاني)، عندما تتولى إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن السلطة.

بدورها، أكد البحرية الأميركية أن حاملة الطائرات «يو إس إس نيميتز» التي انتشرت في الخليج الأسبوع الماضي قبل أيام من مقتل فخري زاده، وقالت اليوم (السبت) إن هذا ليس له صلة بأي تهديد معين.

وقالت الكوماندر ريبيكا ريباريتش المتحدثة باسم الأسطول الخامس الأميركي ومقره البحرين في بيان بالبريد الإلكتروني اليوم، بعد نشر الحاملة يوم (الأربعاء) الماضي: «لا توجد تهديدات معينة دفعت لعودة المجموعة القتالية للحاملة نيميتز».

وأضافت أن إعادة النشر متصلة بخفض عدد القوات الأميركية في العراق وأفغانستان. وتابعت: «هذا الفعل يضمن أن لدينا قدرة كافية للرد على أي تهديد وردع أي خصم عن التحرك ضد قواتنا خلال خفض القوات».


أميركا أخبار أميركا الجيش الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة