حمدوك: انطفأ قنديل من الوعي يستغرق إشعاله آلاف السنين من عمر الشعوب

حمدوك: انطفأ قنديل من الوعي يستغرق إشعاله آلاف السنين من عمر الشعوب

السودان يعلن الحداد ثلاثة أيام حزناً على رحيل الصادق المهدي
الخميس - 11 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 26 نوفمبر 2020 مـ
السياسي الراحل الصادق المهدي (إ.ب.أ)

فجع السودانيون بنبأ رحيل الزعيم الروحي والسياسي الصادق المهدي، في مشفاه بدولة الإمارات العربية المتحدة، متأثراً بإصابته بفيروس «كوفيد - 19»، وأعلنت الحكومة السودانية الحداد العام لمدة ثلاثة، فيما ينتظر وصول الجثمان صباح غد (الجمعة) ليوارى الثرى في «قبة الإمام المهدي بأم درمان، وسط تشييع رسمي وشعبي، في اليوم نفسه».
وصعق الخبر الفاجع السودانيين جميعهم، وكل محبي الرجل الذي اتصف بالحكمة، ودخل السودان في حالة من الحزن العميم، على الرجل الأكثر تسامحاً في التاريخ السياسي السوداني، وقال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في نعيه للراحل: «برحيل الإمام انطفأ قنديل من الوعي، يستغرق إشعاله آلاف السنين من عمر الشعوب».
ووصف رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان خسارة رئيس حزب الأمة بأنها خسارة لـ«رجل من أهل السودان الأوفياء»، وقال في بيان صادر عن مجلسه: «بذل نفسه خدمة للقضايا الوطنية والسياسية والإنسانية، وظل عطاؤه متصلاً طيلة عمره المديد»، فيما قال نائب رئيس المجلس محمد حمدان دقلو «حميدتي» في نعيه للراحل: «انطفأ برحيله سراج الحكمة والوعي الكامل بقضايا وهموم هذا البلد... كنا ندّخرك للمواقف الصعبة والظروف السياسية المعقّدة التي تعيشها بلادنا... فقدنا اليوم بعض تاريخنا وملامحنا وتسامحنا السوداني الأصيل«.
وأعلنت الحكومة السودانية بمجلسيها «السيادي والوزراء» حالة الحداد العام بالبلاد لمدة ثلاثة، أيام اعتباراً من اليوم الخميس، حداداً على وفاة السيد الإمام الصادق المهدي رئيس الوزراء الأسبق، ورئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار.
وقال حزب الأمة القومي في بيان: «ينعي حزب الأمة القومي وكيان الأنصار، للسودانيين جميعاً وللعالم أجمع، الحبيب الإمام الصادق المهدي، إمام الأنصار ورئيس حزب الأمة القومي، الذي انتقل إلى جوار ربه فجر أمس الخميس بدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي لزم فيها سرير المرض حتى توفاه الله، له الرحمة والمغفرة».
وأعلن الحزب أن جثمان الفقيد سيصل صباح غد «الجمعة»، ليوارى الثرى في قبة الإمام المهدي الساعة التاسعة من صباح اليوم نفسه، ويقام المأتم ببيت الإمام المهدي، ودعا الجميع لاتباع التحوطات الصحية اللازمة لمواجهة جائحة كورونا.
ودعت هيئة شؤون الأنصار «الجماعة الدينية» التي كان الراحل إماماً لها حتى رحيله، من أطلقت عليهم «أنصار الله وأحباب الإمام»، لتقبل العزاء في مدنهم وقراهم تفادياً للزحام.
وقالت الهيئة في بيان: «تقديراً من هيئة شؤون الأنصار، لظروف البلاد الصحية المتمثلة في انتشار جائحة كورونا، تناشد الهيئة (أنصار الله) وكل محبي الحبيب الإمام، بأن يتقبلوا العزاء في أماكنهم تفادياً لانتشار الوباء»، وأضافت: «لذلك تطلب هيئة شؤون الأنصار من جميع الأحباب البقاء في مدنهم وقراهم تلبية لهذا النداء الإنساني النبيل، وتفادياً للوقوع في هذا الداء الفتاك».
وأعلن في 27 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، إصابة المهدي بفيروس كورونا، واحتجز في أحد المشافي السودانية، حتى يوم 3 نوفمبر (تشرين الثاني)، لينقل بطائرة إسعاف خاصة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ليتلقى العلاج والرعاية اللازمة بـ«مدينة الشيخ خليفة الطبية»، وبقي هناك طوال الأسابيع الماضية، ودرج حزبه على تقديم إيجاز يومي عن استقرار حالته الطبية، قبل ذيوع معلومات الثلاثاء الماضي عن تدهور حالته الصحية، ومن ثم إعلان وفاته مساء الأربعاء.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة