ليبيا: توصية بدعم المتعافين من الفيروس نفسياً واجتماعياً

ليبيا: توصية بدعم المتعافين من الفيروس نفسياً واجتماعياً

الخميس - 11 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 26 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15339]
ممر شرفي للفريق الطبي المعالج لمصابي «كورونا» (مركز بنغازي الطبي)

وسط استمرار الحملات التوعوية للتعريف بمخاطر الفيروس، رفع الملتقى الدولي الليبي الخامس للتنمية الصحية المستدامة توصيات عدة إلى السلطات التنفيذية في ليبيا، بضرورة توفير الدعم النفسي والاجتماعي للمتعافين من «كوفيد- 19».

وسجلت الحصيلة الإجمالية 80 ألف إصابة في ليبيا منذ ظهور الفيروس في مارس (آذار) الماضي، وسط تعافي 50304 مرضَى، وارتفاع الوفيات إلى 1110 حالات.

وناقش الملتقى الدولي الليبي الخامس للتنمية الصحية المستدامة على مدى ثلاثة أيام بمستشفى طرابلس الجامعي بمدينة طرابلس، تداعيات جائحة «كوفيد- 19» الصحية والاجتماعية والاقتصادية على عموم المواطنين.

وانتهى الحضور مساء أول من أمس، من رفع توصيات عدة إلى السلطات التنفيذية بالبلاد، من بينها إنشاء كيان يعنى بتقديم الدعم النفسي والاجتماعي للمتعافين، من خلال نهج علمي يعتمد على الخطاب الإعلامي الهادف، وضرورة توحيد جهود المؤسسات الخدمية للتصدي للأزمات، كل حسب اختصاصه.

وأشاروا إلى أهمية دعم البنية التحتية للتجارة الإلكترونية والتسويق في ظل الجائحة، للتقليل من التجمعات السكانية التي تنعكس آثارها في تحسن الوضع الوبائي، بالإضافة إلى الإسراع بدعم المشروعات الصغرى والمتوسطة التي تدعم السوق المحلية في توفير الاحتياجات الأساسية للمجتمع في ظل أزمة «كورونا».

يأتي ذلك في وقت أطلق فيه المركز الوطني لمكافحة الأمراض بالتعاون مع منظمة «يونيسيف» حملة إعلانية توعوية، تشمل جميع مدن ليبيا، للرفع من مستوى الثقافة الصحية لدى المواطنين.

وقال المركز الوطني في بيان أمس (الأربعاء)، إن هذه الشراكة تتمثل في برامج عدة؛ سواء عبر أثير القناة الصحية (FM) أو عبر المحاضرات التوعوية وطباعة المطويات والملصقات، فضلاً عن اللوحات الإعلانية في الشوارع الرئيسية والفرعية في مختلف مناطق ليبيا.

واستكمالاً للجهود التوعوية للحد من أخطار «كورونا»، بدأت المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا، منذ منتصف الأسبوع الجاري حملة طبية، استهدفت أكثر من ألفي مهاجر غير نظامي في طرابلس إلى الآن، لحثهم على اتباع الإجراءات الاحترازية، وما يجب القيام به عندما تظهر عليهم أعراض «كوفيد- 19»؛ لكن المنظمة قالت إن بعض المهاجرين يقيمون في ظروف غير صحية، لعل أهمها أنهم يقطنون في أماكن مزدحمة، بالإضافة إلى أنهم يعانون من صعوبة الوصول إلى المياه النظيفة «مما يزيد من خطر تفشي فيروس (كورونا) بينهم».


ليبيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة