الحرب في تيغراي تعصف باستثمارات مصرية

الحرب في تيغراي تعصف باستثمارات مصرية

الأربعاء - 10 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 25 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15338]

عصفت الحرب الإثيوبية الدائرة في منطقة تيغراي شمال البلاد، بالاستثمارات المصرية هناك، خصوصاً بعد إجلاء العديد من الرعايا المصريين، في ظل قتال عنيف بين القوات المحلية لتيغراي والجيش الإثيوبي. وتشهد المنطقة مواجهة مسلحة واسعة النطاق منذ 4 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، وسط تحذيرات من اندلاع حرب أهلية واسعة بالبلاد.
وقال نائب رئيس اتحاد المستثمرين في مصر، علاء السقطي، والذي يمتلك مشاريع في تيغراي مع مستثمرين مصريين آخرين، إنه يسعى لتصفية أعماله في الإقليم البالغة قيمتها عشرة ملايين دولار في ظل الحرب الناشبة هناك.
ونفّذت السفارة المصرية لدى إثيوبيا، عملية إجلاء لـ9 من مواطنيها كانوا عالقين في مدينة مكيلي عاصمة إقليم تيغراي، وذكرت السفارة، الأربعاء الماضي، أن مساعيها امتدت على مدى أسبوعين منذ اندلاع الاشتباكات بدعم كامل ومقدر من جانب مكاتب الأمم المتحدة العاملة في أديس أبابا، وكذلك اللجنة الدولية للصليب الأحمر وبتنسيق وتعاون مع السلطات الإثيوبية المعنية.
ويعمل مصريون في إحدى شركات تجميع الأجهزة ومنتجات الكارتون والمنتجات الورقية بإقليم تيغراي. وأشارت السفارة المصرية إلى أنه «يجري حالياً الانتهاء من إجراءات سفر مواطنين آخرين في أقرب وقت ممكن، مع أخذ الإجراءات الاحترازية المتّبعة في ظل جائحة فيروس (كورونا) بعين الاعتبار».
وناشدت السفارة المواطنين المصريين المقيمين في إثيوبيا بمداومة التواصل مع البعثة الدبلوماسية لأداء الخدمات القنصلية المعهودة والاطمئنان على سلامتهم على خلفية التطورات الحالية.
وأسس السقطي، مصنعين على مساحة عشرة آلاف متر مربع في تيغراي عام 2015 مع بعض المستثمرين المصريين وشريك إثيوبي، أحدهما لتصنيع محولات الكهرباء والآخر للأثاث الخشبي. وفي مقابلة مع «رويترز» قال السقطي: «كنا نسلم كل منتجات مصنع المحولات لشركة تابعة للجيش هناك، ومع تولي آبي أحمد رئاسة الحكومة بدأنا نواجه بعض المضايقات في الإقامة وفي المعاملة بالمطار وتوقفت شركة الجيش عن تسلم المحولات من مصنعنا وبدأنا التصدير إلى كينيا ودول أخرى».
وأوضح السقطي أنه مع بداية القتال في تيغراي تقرر سحب كامل فريق العمل المصري من مهندسين وعمال وإغلاق المصانع هناك.
ولقي المئات وربما الآلاف حتفهم في القتال الذي اندلع بين القوات الاتحادية الإثيوبية وقوات إقليم تيغراي، مما أدى إلى فرار نحو 40 ألف لاجئ إلى السودان المجاور.


ايثوبيا مصر أخبار مصر إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة