الخرطوم تقاوم الفيروس بمنع التجمعات الجماهيرية

الخرطوم تقاوم الفيروس بمنع التجمعات الجماهيرية

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 24 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15337]

كشفت وزارة الصحة السودانية عن وفاة 7 أطباء بفيروس «كورونا» خلال الأسبوع الماضي، بعد التصاعد في حالات الإصابات بالبلاد، وفي غضون ذلك، أعلنت السلطات في العاصمة الخرطوم فرض تدابير احترازية جديدة للحد من انتشار الوباء الذي تمدد في 13 ولاية بالبلاد.

وأبرز التقرير الوبائي للوزارة تسجيل 213 إصابة جديدة، و4 وفيات، لتبلغ جملة الإصابات بالفيروس منذ بدء الجائحة في مارس (آذار) الماضي 16052 حالة، وإجمالي الوفيات 1197، فيما وصلت أعداد المتعافين إلى 9737.

وأصدر حاكم الخرطوم، أيمن نمر، قرارات بتخفيض القوى العاملة في المؤسسات الحكومية والخاصة إلى 50 في المائة، مع التشديد في الالتزام بالاشتراطات الصحية والتباعد الاجتماعي ولبس الكمامات. وتشدد القرارات على حظر التجمعات الجماهيرية، وإيقاف إقامة الحفلات والمناسبات بصالات الأفراح، وجميع الأنشطة الرياضية في الصالات المغلقة.

ووجهت السطات بضرورة ارتداء الكمامة والتباعد وتعقيم الأسطح والأيدي في منافذ تقديم الخدمات، كالبنوك والأماكن التجارية ومجمعات خدمات الجمهور والمطاعم والكافتيريات، وبأن «كل من يخالف القرارات يعرض نفسه للمساءلة القانونية».

وكان مجلس الوزراء أعلن، أول من أمس، إصابة وزير شؤون المجلس، عمر مانيس، وتجري السلطات الصحية تتبعاً للمخالطين له. ولوحت «اللجنة العليا للطوارئ الصحية لمجابهة فيروس (كورونا)»، بالعودة للإغلاق الجزئي أو الكامل في حال ارتفعت أعداد المصابين، وتبرز مخاوف من انهيار القطاع الصحي الذي يعاني من نقص كبير في أجهزة التنفس.

وأشار التقرير الحكومي إلى انتشار الفيروس في 13 من الولايات، حيث سجلت الخرطوم 196 حالة، وسُجلت 7 في ولاية الجزيرة، وحالتان في كل من ولايات: سنار والقضارف، والنيل الأزرق، والشمالية، وكسلا، والبحر الأحمر، والنيل الأبيض، وغرب دارفور. وكانت السلطات السودانية قد فرضت في الموجة الأولى للجائحة حظراً شاملاً في كل ولايات البلاد لمدة 6 أشهر، ثم خففت القيود كلياً في سبتمبر (أيلول) الماضي.


السودان أخبار السودان فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة