تركيا تعتبر وجودها في قره باغ حماية للمصالح الغربية

تركيا تعتبر وجودها في قره باغ حماية للمصالح الغربية

الاثنين - 8 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 23 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15336]
أسرة أرمينية تجتمع أمس أمام قبر عائلها الذي قتل في قره باغ (أ.ب)

أعلنت تركيا أن قواتها ستتعاون مع القوات الروسية في مركز مراقبة مشترك لوقف إطلاق النار في إقليم ناغورني قره باغ، لمدة عام واحد، معتبرة وجودها هناك عامل توزان يحمل «أهمية كبيرة» بالنسبة للاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو) والغرب.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان، أمس، إن قواتها ستتعاون مع القوات الروسية في مركز المراقبة المشترك للسيطرة على وقف إطلاق النار في إقليم ناغورني قرره باغ، لمدة عام واحد. وكان وزير الدفاع خلوصي أكار أعلن، السبت، أن القوات التركية ستتجه قريباً إلى أذربيجان، وأن القوات البرية، بشكل خاص، أكملت تدريبها، وباتت جاهزة.

وبحسب اتفاق مع روسيا تم التوصل إليه في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، بعد يوم واحد من توقيع اتفاق وقف النار في قره باغ بين أرمينيا وأذربيجان، برعاية روسية، سيقام مركز مراقبة مشترك داخل أذربيجان في منطقة بعيدة عن خط التماس مع أرمينيا، وستعمل به طائرات مسيرة، ولن يشارك جنود أتراك في قوة حفظ السلام التي تتولى مهمتها القوات الروسية وحدها.

في السياق ذاته، نشرت وزارة الدفاع التركية عبر «تويتر»، السبت، فيديو للدمار في مدينة آغدام بعد الانسحاب الأرميني منها بموجب اتفاق وقف النار، قائلة إن «أرمينيا التي استهدفت المناطق السكنية للمدنيين بصواريخ باليستية وقتلت الأطفال الرضع أثناء نومهم، دمرت وحرقت كل الأماكن قبل انسحابها من آغدام». وأضافت أنه «مع رفع أول أذان في مسجد المدينة، بدأت أنشطة تحويل آغدام إلى مكان قابل للعيش مجدداً».

إلى ذلك، اعتبر المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين أن الوجود التركي «عامل توزان» في إقليم قره باغ، كما في ليبيا وسوريا «يحمل أهمية كبيرة بالنسبة للاتحاد الأوروبي وحلف الناتو والغرب». وانتقد في مقابلة تلفزيونية، ليل السبت، دولاً غربية منزعجة من الوجود التركي في المنطقة، قائلاً: «إذا لم تكونوا مرتاحين لوجود الجنود الأتراك، فلماذا لم تخبروا أرمينيا التي كنتم ترونها حليفة حتى اليوم، بإزالة القواعد العسكرية الروسية هناك؟ لتخرج أرمينيا الجنود الروس من المنطقة، فهم لم يصلوا إلى القوقاز حديثاً، وإنما هم هناك منذ عقود».

وأضاف أن «الولايات المتحدة بادرت من أجل هدنة بين أرمينيا وأذربيجان، وطلبوا منا الدعم، ونحن قدمنا لهم ذلك. إلا أن الهدنة لم تستمر سوى يومين... بخلاف ذلك، هل قدمت فرنسا عرضاً على سبيل المثال؟ ما الاقتراح الملموس القابل للتطبيق الذي جاء من أوروبا ومن (الناتو) أو الاتحاد الأوروبي ورفضناه؟ لكننا توصلنا لاتفاق مع روسيا من شأنه أن يحل هذا الصراع المستمر منذ 30 عاماً». وذكر أن «الجنود الأتراك سيوجدون في قره باغ، بصفة قوة مراقبة، ويجب اعتبار ذلك إنجازاً استراتيجياً للغرب ولأوروبا».

ولفت المتحدث التركي إلى انتهاء الجولة الأولى من المحادثات مع الجانب الروسي حول قره باغ، موضحاً أن الروس تلقوا وجهة النظر التركية حول الموضوع، وسيقدم (الكرملين) التعليمات اللازمة لمؤسساته بهذا الشأن. وتوقع انتهاء المباحثات بين الجانبين التركي والروسي حول الأساليب التشغيلية لقوات البلدين في المنطقة خلال الأيام المقبلة. وأضاف أن «الجنود الأتراك سيكونون هناك على أي حال، فنحن هناك بالفعل لأسباب تخص علاقتنا الخاصة جداً مع أذربيجان، فاتفاقيات التدريب والتعاون العسكري بيننا متجذرة، لذا نحن واقعياً هناك».


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة