الأسد يعيّن فيصل المقداد وزيراً للخارجية خلفاً لوليد المعلم

الأسد يعيّن فيصل المقداد وزيراً للخارجية خلفاً لوليد المعلم

الأحد - 7 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 22 نوفمبر 2020 مـ
فيصل المقداد خلال حضوره جنازة وليد المعلم الأسبوع الماضي (أ.ف.ب)

عيّن الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم الأحد، نائب وزير الخارجية فيصل المقداد وزيراً للخارجية خلفاً لوليد المعلم، الذي توفي الأسبوع الماضي، وفق ما أعلنت الرئاسة السورية.

وبالإضافة إلى مرسوم تسمية المقداد، أصدر الأسد مرسومين آخرين يقضيان بتسمية مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري نائباً لوزير الخارجية، على أن يحل السفير بسام الصباغ مكان الجعفري في نيويورك.

وتوفي المعلم فجر الاثنين الماضي عن عمر يناهز 79 عاماً بعد عقود قضاها في العمل الدبلوماسي.

التحق فيصل المقداد (66 عاماً) المتحدر من درعا في جنوب البلاد، في العام 1994 بالسلك الدبلوماسي. وانضم في العام 1995 إلى الوفد السوري في الأمم المتحدة، قبل أن يعين في العام 2003 مندوباً دائماً لسوريا لدى الأمم المتحدة في نيويورك.

وفي العام 2006، عاد إلى سوريا بعد تعيينه نائباً لوزير الخارجية. وعمل بشكل وثيق مع المعلم، وكان يرافقه في معظم اجتماعاته ومؤتمراته. ومع تدهور الحالة الصحية للمعلم، عقد المقداد بعض المؤتمرات الصحافية الخاصة بوزارة الخارجية.

في مايو (أيار) 2013 خطف مسلحون في درعا والد المقداد، وكان في الـ84 من عمره وأفرج عنه لاحقاً في صفقة تبادل مع مسلحين معارضين.

ويقول أحد العاملين في وزارة الخارجية السورية لوكالة الصحافة الفرنسية إن «المقداد هو خريج المدرسة ذاتها التي تخرّج منها وليد المعلم»، مشيراً إلى أن «كلاهما اشتركا في إدارة الملف اللبناني في أكثر اللحظات الحرجة للعلاقة بين البلدين» خصوصاً بعد اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري في 2005 وتوجيه أصابع الاتهام إلى دمشق.

ووصفه بأنه "هادئ وقارئ من الدرجة الأولى"، كما "لديه علاقات ممتازة مع الإيرانيين والصينيين".

والمقداد يحمل إجازة في الآداب من جامعة دمشق العام 1978، كما حصل على دكتوراه في الأدب الإنجليزي من جامعة تشارلز في براغ العام 1993.

وسيتسلم بشار الجعفري مهام المقداد السابقة، على أن يتولى منصبه الجديد خلال شهرين، وفق مرسوم الرئاسة.

ويشكل الجعفري أبرز وجوه الدبلوماسية السورية إذ يعرف بدهائه الدبلوماسي وحنكته بعدما تمرس طويلا في السلك الدبلوماسي منذ التحاقه في العام 1980 بوزارة الخارجية السورية. وشغل أول منصب له خارج البلاد في باريس كملحق دبلوماسي وتدرج في مناصب عدة حتى تعيينه منذ العام 2006، مندوبا دائما لسوريا لدى الأمم المتحدة في نيويورك.

ترأس الجعفري وفود النظام السوري إلى جولات المفاوضات مع المعارضة برعاية الأمم المتحدة في جنيف كما إلى مفاوضات آستانة التي ترعاها موسكو وطهران، حليفتا دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة.

وسيحل السفير بسام الصباغ، المندوب الدائم لسوريا لدى مكتب الأمم المتحدة في فيينا، مكان الجعفري في نيويورك.


سوريا النظام السوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة