ارتفاع غير مسبوق لوفيات والإصابات في تركيا

ارتفاع غير مسبوق لوفيات والإصابات في تركيا

الأحد - 7 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 22 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15335]

حذر اتحاد الأطباء التركي من أزمة أدوية قد تتعرض لها البلاد بسبب الديون المتراكمة لصالح شركات الأدوية الأجنبية، مطالباً بتعديل ميزانية وزارة الصحة لعام 2021 لتكون مناسبة لظروف تفشي وباء كورونا، في ظل عدم القدرة على إنتاج اللقاحات والاعتماد على الاستيراد من الخارج.

وذكر الاتحاد، وهو أكبر رابطة للأطباء في تركيا، في بيان أمس (السبت)، أن تركيا تعتمد على الخارج، لأنها لا تستطيع إنتاج الأدوية واللقاحات، كما أنها ستعاني في سد الاحتياجات من الأدوية بسبب الديون المتراكمة على وزارة الصحة.

وأكد الاتحاد ضرورة أن تكون ميزانية وزارة الصحة مناسبة للحالات الوبائية الطارئة، وتعديل ميزانية 2021 وفقاً لمقتضيات ظروف وباء كورونا، على عكس السنوات السابقة. ونقل البيان عن الدكتور دنيز أردوغدو، عضو الاتحاد، أن ميزانية وزارة الصحة لعام 2021 أقل بـ17 في المائة عن مثيلتها في عام 2020.

وكان وزير الصحة فخر الدين كوجا، أعلن أمام لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان التركي أثناء مناقشة ميزانية وزارته للعام الجديد، أن الوزارة ستستورد مليون جرعة لقاح لعلاج كورونا من شركة «فايزر» في ديسمبر (كانون الأول) المقبل. كما ستستورد لقاحاً آخر صينياً، ليصل عدد اللقاحات المستوردة إلى 25 مليون جرعة بحلول يناير (كانون الثاني).

وهاجم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، مراراً، اتحاد الأطباء لتشكيكه المستمر في الأرقام الرسمية المعلنة بشأن إصابات ووفيات فيروس كورونا، مهددا باتخاذ إجراءات شبيهة بما حدث مع نقابات المحامين، حيث تم إقرار قانون النقابات المتعددة الذي سمح بإنشاء نقابات موازية بسبب معارضة المحامين لسياسات حكومته وقراراتها وانعدام استقلال القضاء في ظل النظام الرئاسي.

كان السفير الأميركي لدى أنقرة ديفيد ساترفيلد أعلن، في سبتمبر (أيلول) الماضي، أن تركيا قد تواجه أزمة كبيرة بسبب مديونياتها لشركات الأدوية الأميركية. ورفض مقترحا للحكومة التركية، بأن تتنازل شركات الأدوية عن جزء من مستحقاتها التي بلغت 2.3 مليار دولار أميركي. محذراً من أنه ستكون هناك عواقب حال عدم سداد الديون، منها وقف توريد الأدوية لتركيا، ونقل بعض المصانع إلى مناطق أخرى خارج تركيا.

وكانت ديون المستشفيات الحكومية والجامعية التركية لصالح شركات الأدوية الأميركية بلغت 230 مليون دولار في 2019، لكنها ارتفعت خلال العام الحالي إلى 2.3 مليار دولار.

وسجلت الوفيات بسبب الإصابة بفيروس كورونا زيادة غير مسبوقة، حتى مساء الجمعة، بواقع 141 حالة وفاة خلال 24 ساعة، بينما قفزت الإصابات إلى 5103 إصابات جديدة، مقابل 123 وفاة و4542 إصابة في اليوم السابق. وسجلت تركيا، إجمالا، 435273 إصابة مؤكدة بكورونا، و12084 حالة وفاة و367592 حالة شفاء منذ 15 مارس (آذار) الماضي.

وكان عضو مجلس العلوم التركي لمكافحة فيروس «كورونا» مصطفى نجمي إلهان، أكد أن السلطات ستلجأ إلى إجراءات أكثر صرامة إذا لم ينخفض عدد حالات الإصابة بالفيروس خلال 15 يوماً، مع القيود الجديدة التي بدأ سريانها اعتباراً من مساء الجمعة. وقال إلهان: «إذا وصلت الإصابات إلى معدل 5 آلاف حالة في اليوم مرة أخرى، فستحتاج الإجراءات إلى تشديد».

مضيفاً أن «الإجراءات الجديدة لا مفر منها؛ حيث ارتفع عدد حالات الإصابات والوفيات بفيروس (كورونا) بشكل كبير وسريع».


تركيا تركيا أخبار فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة