الآلاف يحتجون على مشروع قانون يجرم نشر صور أفراد الشرطة الفرنسية

الآلاف يحتجون على مشروع قانون يجرم نشر صور أفراد الشرطة الفرنسية

السبت - 6 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 21 نوفمبر 2020 مـ
متظاهرون في مدينة نيس الفرنسية يحتجون على مشروع قانون يجرم نشر صور أفراد الشرطة (رويترز)

شارك عدة آلاف في احتجاج بباريس، اليوم (السبت)، ضد مشروع قانون سيجرم نشر صور ضباط الشرطة بنية إيذائهم، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.
ويقول مؤيدو مشروع القانون إن ضباط الشرطة وأسرهم بحاجة للحماية من المضايقات، سواء على الإنترنت أو المضايقات المباشرة وهم خارج الخدمة، بينما يقول المعارضون إنه سينتهك حرية الصحافيين في كشف الحقائق، وسيجعل من الصعب محاسبة أفراد الشرطة على أي انتهاكات، ومنها الاستخدام المفرط للقوة، وهو أمر يثير القلق بصورة متزايدة.
ويعاقب القانون الجديد منتهكيه بالسجن مدة تصل إلى عام، فضلاً عن 45 ألف يورو غرامة.
وردد نشطاء وأعضاء نقابات عمالية وصحافيون خلال الاحتجاج الذي نظم بأحد الميادين في غرب باريس شعار: «الكل يرغب في تصوير الشرطة»، ورفع بعضهم لافتات تقول: «سنترك هواتفنا عندما تلقون أسلحتكم».
ويخطط بعضهم لتنظيم احتجاجات مماثلة في مرسيليا وليل ومونبلييه ورين وسانت إتيان.


فرنسا حقوق الإنسان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة