«المركزي» التركي يتمرد على رغبات إردوغان

«المركزي» التركي يتمرد على رغبات إردوغان

الجمعة - 5 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 20 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15333]
رفع «المركزي» التركي معدلات الفائدة بشكل كبير لإنقاذ الليرة... على عكس توجهات الرئيس التركي (رويترز)

قال البنك المركزي التركي الخميس، إنه يستهدف تراجعاً دائماً في التضخم، رافعاً سعر الفائدة الرئيسي 475 نقطة أساس إلى 15 في المائة كما كان متوقعاً.
وقالت لجنة وضع السياسة في بيان، بعد أول اجتماع للبنك منذ تولى ناجي إقبال منصب المحافظ قبل أقل من أسبوعين، إن «تشديد السياسة النقدية سيكون مستمراً بحزم، حتى تحقيق تراجع دائم للتضخم».
وظل التضخم التركي قريباً من 12 في المائة طوال العام، ولامست الليرة سلسلة من المستويات المتدنية القياسية في الشهور القليلة الماضية؛ لكنها ارتفعت الأسبوع الماضي بفضل توقع تشديد نقدي كبير.
وجاء تحرك «المركزي» التركي متوافقاً مع الرؤية الخاصة بأغلب المؤسسات الدولية، من أجل إنقاذ الليرة المتهاوية والاقتصاد المتردي؛ لكنه يأتي على عكس رغبة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي استبق اجتماع «المركزي» بإعادة انتقاد معدلات الفائدة المرتفعة.
ويذكر أن إردوغان أطاح منذ أكثر من عام بمحافظ البنك المركزي التركي الأسبق مراد جيتنقايا في يوليو (تموز) 2019، بعد خلاف حاد حول رفع الأخير لأسعار الفائدة، واستبدل به نائبه مراد أويصال الذي أطيح به بدوره قبل أيام نتيجة انهيار الليرة، رغم استجابته بشكل كبير لتوصيات الرئيس التركي بالحفاظ على معدلات منخفضة للفائدة.
وانتقد إردوغان معدلات الفائدة المرتفعة قبل يوم من عقد البنك المركزي اجتماعه الأول بشأن السياسات النقدية، تحت إدارة محافظ جديد للبنك من المتوقع أن يعيد الضوابط النقدية.
وقال إردوغان في اجتماع مع ممثلي الشركات في أنقرة: «يجب ألا يتضرر مستثمرونا من أسعار الفائدة المرتفعة»، ما دفع الليرة التركية إلى تراجع فوري بنسبة تفوق 1.1 في المائة بعد بيانه.
وجاءت تصريحات إردوغان بينما نصح المحللون الذين استطلعت وكالة «بلومبرغ» آراءهم بضرورة رفع معدل الفائدة، ما يمثل تغييراً في عهد ناجي إقبال الذي جرى تعيينه في السابع من نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، بعدما استنفد سلفه احتياطي العملة الأجنبية التركي محاولاً تعزيز العملة المنهارة.
والأسبوع الماضي، تعهد إردوغان الذي يقول إن معدلات الفائدة الأعلى تتسبب في التضخم ولا تحد منه، بدعم فريقه الجديد الخاص بالإدارة الاقتصادية بسياسات من شأنها إراحة المستثمرين.
وقبل إعلان قرار «المركزي»، تذبذب سعر صرف الليرة التركية صعوداً وهبوطاً، وسط آمال برفع كبير في أسعار الفائدة. وبعد ارتفاع بأكثر من 10 في المائة الأسبوع الماضي، استقر سعر صرف الليرة حول مستوى 7.70 ليرة للدولار. وارتفع سعر الصرف بنسبة 0.3 في المائة إلى 7.6821 ليرة لكل دولار عند الساعة 10:55 بتوقيت إسطنبول، بعد تراجعات صباح الخميس.


تركيا إقتصاد تركيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة