مجموعة العشرين تحاول إنقاذ التعليم من تداعيات «كورونا»

مجموعة العشرين تحاول إنقاذ التعليم من تداعيات «كورونا»

«الطفولة المبكرة» و«عالمية المناهج» و«الاستمرارية في الأزمات» أولويات القطاع في رئاسة السعودية
الخميس - 4 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 19 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15332]

في جهود مكثفة لتعزيز النجاة بقطاع التعليم العالمي من تداعيات فيروس «كورونا»، أكد وزير التعليم السعودي الدكتور حمد آل الشيخ أن السعودية وضعت في أعمالها لرئاسة مجموعة العشرين اختيار «الطفولة المبكرة» و «عالمية التعليم» كأولويات مهمة في أجندة التعليم، مستطردا أن ما استجد من ظهور الجائحة بآثارها على العالم دفع بأهمية التحرك لإضافة أولية ثالثة تركز على ضرورة استمرار التعليم في الأزمات.

وشدد آل الشيخ على أولوية التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة للكفاية العالمية ومهارات القرن الحادي والعشرين، إلى جانب العالمية في التعليم كمنهج لتزويد الأجيال بالمعارف والمهارات والقيم العالمية، والتحفيز لتبنّي مفهوم المواطنة العالمية، وتعزيز قدرتهم على التعاون والمنافسة في سوق العمل العالمي.

وقال وزير التعليم السعودي في تصريحات لوكالة الأنباء السعودية (واس): «مع تفشي جائحة (كورونا)، كان التعليم أحد أهم القطاعات التي تأثرت بتطبيق إجراءات التباعد، وإغلاق المؤسسات التعليمية، الذي بلغ ذروته في نهاية شهر مارس (آذار)، حيث أغلق ما نسبته 91.3 في المائة من المدارس والمؤسسات التعليمية النظامية، ودفع بالأنظمة التعليمية حول العالم إلى تبنّي بدائل تعليمية متعددة كالتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد، واستخدام التقنية للمحافظة على استمرارية التعليم».

وأفاد آل الشيخ بأن هذا الإغلاق الواسع يعد سابقة عالمية وحدثا تاريخيا ما دفع السعودية بالتعاون مع «أمانة العشرين» لإدراج أولوية ثالثة على أجندة أعمال المجموعة تركز على أهمية استمرارية التعليم في أوقات الأزمات.


أزمات مستقبلية

وعلى وقع آثار الجائحة، شددت رئاسة السعودية مع دول الأعضاء بضرورة استثمار تداعيات «كورونا» كفرص لتطوير أنظمة تعليمية متينة، قادرة على استيعاب أي أزمات مستقبلية، مشيرين في بيان وزراء التعليم الختامي، وفق آل الشيخ، التزامهم بتوفير تعليم عادل ومنصف وشامل، ويكون معززا بالبنى التحتية للتعليم الإلكتروني والتعليم المدمج، بالإضافة إلى زيادة فرص وصول الجميع إلى تعليم مبكر عالي الجودة، وضرورة تضمين أبعاد عالمية وثقافية في جميع مراحل التعليم الأساسي.


الاختبار الصعب


ويخضع وزراء التعليم في مجموعة العشرين هذا العام لاختبار شديد الصعوبة، نحو الإفلات من تداعيات جائحة «كورونا»، والنجاة بمنظومات التعليم العالمية من آثارها الحتمية، في تجارب تباينت ما بين دولة لأخرى، يرى خبراء التعليم أنها حملت خططا واضحة وحاسمة في بعضها، وجاءت مرتبكة ومليئة بالتراجعات في بعضها الآخر.

ويؤكد لـ «الشرق الأوسط» الدكتور عبد الله الجغيمان، رئيس لجنة التعليم والبحث العلمي في مجلس الشورى السعودي، أن تداعيات جائحة «كورونا» على التعليم العالمي لم تكن متوقعة لدى كل دول العالم، بما في ذلك الأنظمة التعليمية المتقدمة جدا، واصفا التجربة السعودية بـ «الجودة في اتخاذ القرار المناسب، في الوقت المناسب».

وأبان الجغيمان أن الكثيرين يظنون أن أنظمة التعلّم عن بُعد هي مؤقتة بفعل الجائحة، قائلا: «هي فرصة استراتيجية يمكن من خلالها إعادة بناء منظومة التعليم»، مشيرا إلى أن التعليم السعودي ينظر للتعلم عن بُعد والتعلم المدمج وغيرهما من أنواع التعلم المستخدم للتكنولوجيا، على أنها جزء أساسي من المنظومة التعليمية.


مستقبل التعليم

ويرى الجغيمان أن السعودية تتجه الآن لأن يكون التعلم عن بعد (المعمول به حاليا) ليس تعليما بديلا أو أن يُفعل وقت الأزمة والجائحة فقط، وإنما سيكون له تأثيراته الواضحة على مستقبل التعليم في البلاد، وهو ما أفاد بأنه لمسه من تصريحات وزير التعليم وتوجهات الوزارة.

وتبدو العثرات جليّة في تجارب دول مجموعة العشرين، حتى ذات الأنظمة التعليمية المتقدمة جدا، بما في ذلك السعودية، وهنا يقول الجغيمان: «كانت البداية تحمل بعض العثرات، لكن مع الوقت أصبح الوضع أفضل وتحسنت الجوانب التقنية»، لافتا إلى أن البعض اعتقد بأن الأمر يحدث لفترة وجيزة، لكن عندما اتضح أن التعلم عن بُعد ليس لوقت محدود، بدأ التعامل مع الأمر بشكل جِدي أكبر، وتطوّر أداء المنصات التعليمية بشكل ملحوظ.

من ناحيته، رصد الدكتور محمد الحجيلان، الأستاذ المشارك لإدارة التعلم الإلكتروني وتقييمها بجامعة الملك سعود بالرياض، التجارب التعليمية لـ8 من دول مجموعة العشرين خلال مواجهتها تداعيات الجائحة، مبينا أن جميعها حاولت دمج التقنية وتقليل الفاقد التعليمي، والكثير أصدر القرارات ثم أجلها أو ألغاها.


الأنظمة التعليمية

إلى جانب اختلاف الأنظمة التعليمية، يضيف الحجيلان «أظهرت دراسة في 13 مارس أن التعلم الإلكتروني أقل فاعلية في الصين، مع وجود نقص في الانضباط، وأن التدريس على المدى الطويل يؤثر سلبا على الأطفال»، مبينا أنه رغم ذلك أشادت اليونيسيف بالتجربة الصينية.

أما التجربة البريطانية في التعليم لمواجهة جائحة «كورونا»، فجاءت مختلفة، إذ يوضح الحجيلان لـ «الشرق الأوسط» أنهم رأوا ضرورة فتح المدارس في 24 مايو (أيار)، ثم أجروا لاحقا فحصا للمعلمين والطلاب في 100 مدرسة، ليجدوا أن نسب الإصابة عالية بفيروس «كورونا»، فأغلقت المدارس في 7 سبتمبر (أيلول)، وكتب مديرو المدارس خطابا شديد اللهجة إلى رئيس الوزراء البريطاني آنذاك، يحملونه المسؤولية، واعتبر الحجيلان التجربة التعليمية البريطانية مليئة بالارتباك في تعاملها مع الجائحة.


التجربة السعودية

وعن التجربة السعودية، يقول الحجيلان: «رغم حاجتها إلى التطوير، فإنها تعد ممتازة بالمقارنة بالكثير من الدول»، مبينا ضرورة تقييم التجربة من جوانب تقنية وبشرية وتربوية. ويرى الحجيلان مقارنة درجات الطلاب خلال الفترة الماضية من تطبيق التعليم عن بعد مع الطلاب الحاضرين في نفس الصف من العام الماضي، لمعرفة إن كان هناك فاقد كبير، بأنه أمر قد يحتاج إلى دراسة.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة