بومبيو يزور إسطنبول من دون لقاء مسؤولين أتراك

بومبيو يزور إسطنبول من دون لقاء مسؤولين أتراك

الثلاثاء - 2 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 17 نوفمبر 2020 مـ
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مطار إسطنبول (رويترز)

أجرى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو زيارة، اليوم (الثلاثاء)، لإسطنبول تتمحور حول «الحرية الدينية»، من دون أن تتضمن أي لقاءات مع المسؤولين الأتراك، رغم تأكيده أنه يريد «إقناعهم» بوقف تحركاتهم «العدائية».
وبدأ بومبيو زيارته التي أثار برنامجها انتقادات أنقرة بلقاء بطريرك القسطنطينية المسكوني برتلماوس الأول، الزعيم الروحي للكنيسة الأرثوذكسية، في مقر البطريركية، قبل أن يقوم بجولة في مسجد رستم باشا القريب، برفقة زوجته والسفير الأميركي في أنقرة ديفيد ساترفيلد، التقى بعدها في فندقه القاصد الرسولي في تركيا بول راسل.
وكان من المقرر أن تتناول هذه اللقاءات «مسائل دينية في تركيا والمنطقة»، على أن يؤكد «الموقف الحازم» للولايات المتحدة حيال هذه المواضيع التي جعلها بومبيو على رأس أولياته في مجال حقوق الإنسان، حسب ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال مسؤول أميركي لصحافيين: «هناك بالتأكيد أمور يمكننا مناقشتها» في مجال الحرية الدينية في تركيا، منتقداً ضمنياً أداء تركيا.
وكانت تركيا قد أثارت موجة انتقادات في العالم المسيحي في يوليو (تموز)، عبر تحويلها كاتدرائية آيا صوفيا السابقة، المصنفة ضمن التراث العالمي للبشرية، إلى مسجد بعدما جعلتها في السابق متحفاً.
واحتجت مجموعة صغيرة من المتظاهرين، بدعوة من جمعية قومية، قرب مقر البطريركية على زيارة بومبيو، ورددوا «يانكي (أيها الأميركي)، عد إلى بلادك»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وعبرت الخارجية التركية عن امتعاضها من برنامج زيارة بومبيو، مؤكدة أن الحرية الدينية «محمية» في تركيا. وقالت أنقرة: «سيكون من المناسب أكثر للولايات المتحدة أن تنظر في المرآة، وتفكر بالعنصرية ومعاداة الإسلام وجرائم الحقد على أراضيها».
وتجازف واشنطن بالتالي بفتح جبهة جديدة، في حين أن العلاقات الثنائية تعاني أساساً من عدة نقاط خلاف.
وفي غياب لقاءات ثنائية، لن يتمكن بومبيو من أن يناقش مع السلطات التركية الخلافات الكثيرة التي عددها (الاثنين) في ختام لقاء عقده في باريس مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إذ قال لصحيفة «لوفيغارو» الفرنسية: «الرئيس ماكرون وأنا أمضينا كثيراً من الوقت في مناقشة تصرفات تركيا الأخيرة، واتفقنا على أنها شديدة العدائية».
وأشار خصوصاً إلى «دعم تركيا لأذربيجان»، و«حقيقة أنها زرعت قوات سوريا في المنطقة أيضاً»، في إشارة إلى مرتزقة سوريين أكدت يريفان أن أنقرة أرسلتهم لمؤازرة القوات الأذربيجانية في ناغورني قره باغ. وأضاف: «بحثنا أيضاً فيما تقوم به تركيا في ليبيا، حيث أدخلت كذلك قوات من دول أخرى، وأفعالها في شرق البحر المتوسط، والقائمة تطول».
وشدد الوزير الأميركي على أن موقف بلاده هو أن «تدويل هذه الصراعات مؤذٍ، ويضر بكل الدول المعنية، لذلك طالبنا كل الدول بوقف تدخلها في ليبيا، سواء أكانت روسيا أو تركيا أو سواهما». وأضاف: «الشيء نفسه في أذربيجان»، حيث إن «الاستخدام المتزايد للقدرات العسكرية التركية يقلقنا».
واعتبر بومبيو أنه «يجب على أوروبا والولايات المتحدة العمل معاً لإقناع (الرئيس رجب طيب) إردوغان بأن هذه الأعمال لا تصب في مصلحة شعبه».
وبرعاية موسكو، أبرمت أرمينيا وأذربيجان اتفاقاً لوضع حد للحرب التي اندلعت بينهما في نهاية سبتمبر (أيلول) في إقليم ناغورني قره باغ، لكن هذا الاتفاق عد مذلاً ليريفان لأنه كرس المكاسب الميدانية التي حققتها باكو في الحرب.
وتضاف هذه المواضيع إلى الخلافات بخصوص شراء أنقرة نظام الصواريخ الروسية «إس-400» الذي يفترض أن يؤدي -بحسب القانون الأميركي- إلى عقوبات أميركية، لكن تركيا حصلت على إرجاء من ترمب الذي كان حريصاً -كما يبدو- على الحفاظ على علاقته الجيدة مع إردوغان.
لكن الجيش التركي قام الآن بتجربة صواريخ «إس-400»، وبالنسبة للولايات المتحدة هذا الأمر يشكل خطاً أحمر. وحذرت الخارجية، في الآونة الأخيرة، من أنه «يجري التفكير في العقوبات»، وأنه «احتمال فعلي جداً».
ويبقى أن نرى ما إذا كان الملياردير الجمهوري دونالد ترمب سيرغب في تنفيذ هذا التهديد قبل تسليمه البيت الأبيض في 20 يناير (كانون الثاني)، أم أنه سيترك للرئيس المقبل جو بايدن أمر التعامل مع هذا الوضع الدقيق.


تركيا تركيا أخبار أخبار أميركا سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة