مدير الأمن اللبناني زار دمشق في مسعى لإطلاق صحافي أميركي

مدير الأمن اللبناني زار دمشق في مسعى لإطلاق صحافي أميركي

الأحد - 30 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 15 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15328]

نقلت وسائل إعلام لبنانية عن اللواء عباس إبراهيم المدير العام للأمن العام بلبنان، قوله إنه توجه إلى دمشق بعد زيارته واشنطن في إطار مسعى للإفراج عن الصحافي الأميركي أوستن تايس، الذي يُعتقد أنه محتجز في سوريا.
وقال إبراهيم لقناة «الجديد»، إنه زار دمشق لمدة يومين، وإنه على اتصال بوالدة تايس بصفة منتظمة لإبلاغها بأنه سيواصل العمل بشأن «ملف» نجلها. ونسبت القناة إلى إبراهيم قوله «أنا لن أتوقف عن العمل بهذا الموضوع، ووعدت والدته التي التقيتها أكثر من مرة في واشنطن، وهي على اتصال مستمر معي عبر الهاتف».
كان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، قد تبنى قضية تايس الصحافي بالقطعة والضابط السابق في مشاة البحرية الأميركية، الذي اختفى أثناء ممارسة عمله الصحافي في سوريا عام 2012. وقال عباس إن زيارته لدمشق جاءت بعد أن زار واشنطن، الشهر الماضي، حيث التقى مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين.
كان مسؤول في إدارة ترمب قد أكد في 18 أكتوبر (تشرين الأول) تقريراً صحافياً أفاد بأن مسؤولاً بالبيت الأبيض سافر إلى دمشق هذا العام، لعقد اجتماعات سرية مع الحكومة السورية سعياً للإفراج عن تايس ومواطن أميركي آخر.
وكانت الزيارة هي المرة الأولى التي يجتمع فيها مسؤول أميركي رفيع المستوى مع حكومة الرئيس بشار الأسد في سوريا منذ أكثر من عشر سنوات. واندلعت الحرب الأهلية في سوريا قبل نحو عشر سنوات بعدما بدأ الأسد في عام 2011 حملة وحشية ضد المحتجين المطالبين بإنهاء حكم عائلته.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة