المبعوث الأميركي لإيران: واشنطن لن تغير سياساتها وحلفاءها بتغير الرئيس

المبعوث الأميركي لإيران: واشنطن لن تغير سياساتها وحلفاءها بتغير الرئيس

أبرامز أكد لـ«الشرق الأوسط» أن العقوبات على طهران فعالة وهدفها تعديل سلوك النظام
الخميس - 27 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 12 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15325]
نائب وزير الدفاع السعودي خلال لقائه المبعوث الأميركي الخاص بإيران (الشرق الأوسط)

في وقت يُعدّ مرحلة انتقالية في العاصمة الأميركية واشنطن مع انتظار الإعلان الرسمي للرئيس لأربع سنوات مقبلة، بعد يناير (كانون الثاني) المقبل، تؤكد الولايات المتحدة أن مصالحها وحلفاءها وسياستها لا يتغيرون بتغير الرؤساء أو الأحزاب الحاكمة، مثلما أن جغرافيتها لا تتغير بتغير الرئيس، حيث تؤكد استمرار عملها مع حلفائها وردع الأنشطة العدائية للأعداء المشتركين.

جاء ذلك في تصريح للمبعوث الأميركي إلى إيران، إليوت أبرامز، لـ«الشرق الأوسط»، بعد ختام جولته في عدد من الدول الإقليمية، التي كانت الرياض آخر محطاتها، حيث التقى خلالها بنائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، وجرى بحث التعاون الإيجابي المشترك لتعزيز الاستقرار في المنطقة، وسبل التعامل مع مهددات الأمن الإقليمي في إطار شراكة استراتيجية بين السعودية والولايات المتحدة.

ومن مقر إقامة المبعوث الأميركي إلى إيران، تحدث مع «الشرق الأوسط» عن العلاقات السعودية - الأميركية، وعن التعاطي مع الملف الإيراني، إضافة إلى أذرع إيران في المنطقة، والأحداث المتوقعة خلال الفترة المقبلة، وغيرها من الشؤون الإقليمية.

وأكد المبعوث الأميركي إلى إيران، أنه بعد يناير (كانون الثاني) من عام 2021، سواء أكان الرئيس ترمب أو بايدن، فإن المصالح الأميركية لن تتغير باختلاف الرئيس أو الحزب الحاكم، مؤكداً أن المصالح والسياسة الأميركية وحلفاءها وجغرافيتها لن تتغير بتغير الرئيس، ولكن قد تختلف طرق المحافظة على هذه المصالح من شخص لآخر.

وقال إليوت أبرامز إنه خلال لقائه بالأمير خالد بن سلمان، ناقشا أهمية العلاقات السعودية - العراقية، والحاجة للعمل معاً، قائلاً إن العراق يسعى لإدارة تدخلات وتأثيرات إيرانية تشكل خطراً على العراق، بحسب قوله.

وأشار المبعوث الأميركي إلى أن العلاقات السعودية - الأميركية تطورت خلال السنوات الأخيرة، وذلك بفضل قيادة البلدين، حيث تطورت في مختلف المجالات، مثل التعاون الدبلوماسي والعلاقات العسكرية وغيرها، ومن الجانب الآخر، أشار إلى أن هناك خطراً مشتركاً، وهو الأنشطة الإيرانية في المنطقة، ودعمها لـ«حزب الله» في لبنان، وفي فلسطين تدعم «حماس»، إضافة إلى دعم الميليشيات الشيعية المسلحة في العراق، بجانب دعمها لميليشيا الحوثي، مؤكداً أنها أنشطة خطيرة جداً لأمن المنطقة، وتعطل مساعي السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

وتطرق المبعوث الأميركي إلى تحييد الوصول الحوثي للأسلحة الإيرانية، حيث قال إن الولايات المتحدة تعمل مع السعودية وبعض الدول في المنطقة، من ضمنها سلطنة عمان، لوقف تهريب الأسلحة إلى اليمن، قائلاً إنهم لم يتوصلوا لحل لها، ولكن سيواصلون العمل عليها، مؤكداً أن تصنيف الحوثيين كميليشيا إرهابية يُعدّ موضوعاً تحت النقاش في العاصمة الأميركية واشنطن، حيث إنها ترتبط بنقاشات سياسية وقانونية.

وحول الدعم الدولي لتمديد حظر الأسلحة على إيران، قال أبرامز إن واحداً من أبرز الأحداث الدبلوماسية التي جرت خلال الأشهر الأخيرة في سياق هذا الموضوع، كانت رسالة من مجلس التعاون الخليجي لمجلس الأمن في الأمم المتحدة، مضيفاً أن الولايات المتحدة وضعت عقوبات عديدة على إيران، مؤكداً أن هذه العقوبات تُعدّ فعالة، حيث إن هناك عشرات الآلاف من البنوك والشركات حول العالم تسعى لتجنب هذه العقوبات.

وأشار المبعوث الأميركي إلى أن الهدف من العقوبات الأميركية على إيران هو الوصول إلى حل وتغيير سلوك النظام الإيراني، قائلاً إن هذا الضغط على النظام الإيراني سيؤدي لتعديل السلوك، وفي حال لم يكن كذلك، فسيؤثرون على الاستقرار في إيران، مشيراً إلى أن العقوبات على إيران ترتبط بالأسلحة النووية وحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب.

وأضاف أن سياسة طهران العدائية تجاه دول المنطقة تُعدّ مشكلة مأساوية، مشيراً إلى أهمية التعاون الخليجي، وأن التعاون بين إسرائيل والإمارات والبحرين والسودان يُعدّ في غاية الأهمية، كونها تواجه تهديدات من إيران، مشيراً إلى أنه في حال عملهم معاً ستزداد قدرتهم على مواجهة هذا الخطر.

وفي سؤال حول خطابات تصالحية لمسؤولين إيرانيين، قال أبرامز إنه لا يؤمن بخطاباتهم، حيث يجب الحكم عليهم من خلال أفعالهم، وليس عبر أقوالهم وخطاباتهم، وإن خطابات المسؤولين الإيرانيين لا تتوافق مع العداء الذي تقوم به إيران بشكل يومي في المنطقة، قائلاً إن هذا الخطابات التصالحية للمسؤولين الإيرانيين هي لتشتيت انتباه الأشخاص غير المطلعين على الوضع في إيران.

وحول المفاعلات النووية الإيرانية، قال المبعوث الأميركي إن «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» قدمت طلباً للسماح بتفتيش أحد المواقع في يناير (كانون الثاني) ولم تأتِ الموافقة من السلطات الإيرانية إلا بعد 9 شهور، قائلاً إنه لم يجد المختصون دليلاً في هذه المواقع، وذلك لأنه تم تعقيم المكان، وهو ما يتساءل عنه أبرامز: «لماذا جرى تطهير المكان إذا لم يكن لديك شيء لتخفيه؟».


السعودية عقوبات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة