العراق يوسّع عملياته ضد «داعش» بعد هجوم بغداد

العراق يوسّع عملياته ضد «داعش» بعد هجوم بغداد

الخميس - 27 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 12 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15325]
شرطي عراقي قرب مخيم خاوٍ للنازحين في الفالوجة خلال العمليات ضد «داعش» أمس (إ.ب.أ)

وسّعت القوات العراقية نطاق عملياتها لمطاردة خلايا تنظيم «داعش» بدءاً من المناطق المحيطة بالعاصمة التي يطلق عليها «حزام بغداد»، وصولاً إلى صحراء الأنبار غرباً وجبال مكحول وخانوكة شمال غربي البلاد، بعد سقوط ضحايا في هجوم للتنظيم قرب بغداد الأسبوع الماضي.
ووجّه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي خلال ترؤسه، أمس، اجتماعاً للمجلس الوزاري للأمن الوطني لمناقشة المستجدات الأمنية في البلاد، القوات كافة «بمواصلة العمليات الاستباقية من أجل تفويت الفرصة على الجماعات الإرهابية»، بحسب بيان لمكتبه.
وشدد الكاظمي على «ضرورة إبعاد الملف الأمني عن التأثيرات السياسية، لضمان الاستقرار الشامل في البلاد». وقدّم نائب قائد العمليات المشتركة تقريراً مفصلاً عن العمليات الأمنية التي انطلقت في جبال مكحول وخانوكة، لملاحقة تنظيم «داعش» وخلاياه، فضلاً عن العمليات التي انطلقت في صحراء الأنبار.
وكلف المجلس الوزاري للأمن الوطني خلال اجتماعه مستشار الأمن الوطني قاسم الأعرجي «متابعة تطورات الوضع الأمني في ديالى، على أن يحدد خلال الأيام المقبلة، اجتماعاً خاصاً لمناقشة الأوضاع فيها»، مؤكداً «ضرورة ضبط الأمن فيها».
وقُتل 7 من قوات الصحوة والمدنيين حين هاجم «داعش» موقعاً عسكرياً في ساعة متأخرة من الليل. ويعد هجوم الرضوانية هو الأول من نوعه في مناطق حزام بغداد منذ عام 2014؛ الأمر الذي عدته القوى السياسية بمثابة اختراق أمني كبير يتطلب إعادة النظر بالخطط الأمنية كاملة.
وفي هذا السياق، تواصل السلطات عملياتها ضد التنظيم في مناطق جبال مكحول وخانوكة في محافظة صلاح الدين في حين بدأت قوات بمشاركة «الحشد العشائري» في محافظة الأنبار بملاحقة خلايا التنظيم في صحراء الأنبار، ووصلت قوات من الشرطة الاتحادية لمسك الحدود العراقية - السورية.
وكانت خلية الإعلام الأمني أعلنت، أمس، عن قيامها بتفجير عشرات الأوكار لتنظيم «داعش» فضلاً عن العثور على ما أسمته «مدفع جهنم» في جبال خانوكة. وقال بيان للخلية، إن «القطعات العسكرية العراقية أطلقت عملية عسكرية وأمنية واسعة في سلسلة خانوكة لملاحقة بقايا عصابات (داعش) الإرهابية وتطهير هذه المناطق».
وأضاف البيان، أن «نتائج هذه العملية كانت تدمير 4 عجلات و56 وكراً، والعثور على 3 قواعد رشاشة و106 عبوات ناسفة، وما يسمى مدفع جهنم، وقاعدة راجمة، وصاروخين، و5 عجلات متروكة، وخندقين، و15 موضع رمي، و45 نفقاً، و3 ركائز هاون، ومنصتي إطلاق صواريخ، و11 قنبرة هاون، ومسطرة تفجير، ومرصد للعدو، كما تم تطهير 3 طرق، في حين أصيب 4 مقاتلين وتضررت آلية».
وكان نائب قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن عبد الأمير الشمري، أعلن أنه «في اليوم الثامن للعملية الواسعة التي تهدف إلى تطهير سلسلة جبال مكحول والخانوكة، حددنا المناطق الحاكمة التي يجب أن تبقى بها المراقبة والمراصد مستمرة».
وأوضح أن «المناطق التي تم تحديدها من الجهة الغربية تسيطر على منطقة الجزيرة، أما الجهة الشرقية فهي نهر دجلة والمناطق الشرقية له والتابعة لكركوك، وستتم السيطرة على تلك المناطق من خلال الكاميرات والطائرات المسيرة». وأشار إلى أن «هذه المناطق في حاجة إلى عمل إضافي بعد عمليات التطهير التي جرت هناك».
إلى ذلك، أعلنت قيادة «الحشد العشائري» في محافظة الأنبار غربي العراق عن وصول فرقة من قوات الشرطة الاتحادية لمسك المناطق الغربية، وصولاً إلى الشريط الحدودي مع سوريا غرب العراق.
وقال القيادي قطري العبيدي في تصريح، إن «فرقة من قوات الشرطة الاتحادية وصلت إلى المناطق الغربية لحفظ أمن واستقرار المناطق الغربية بمسافة 200 كلم باتجاه الشريط الحدودي مع سوريا غربي الأنبار، ضمن خطة القيادات الأمنية لزيادة التحصينات لمنع حالات التسلل وتعقب ما تبقى من خلايا (داعش)».
وأضاف أن «القوة ستعزز من انتشارها على تل جفوف والباغوث ومناطق صحراوية أخرى باتجاه الشريط الحدودي مع سوريا»، لافتاً إلى أنها «ستسهم بعمليات مشتركة مع قوات حرس الحدود في حفظ أمن واستقرار المناطق الغربية للحيلولة دون وقوع أي خرق أمني»، مؤكداً أن «قوام القوة نحو 7 آلاف ضابط ومنتسب».


العراق داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة