الإمارات: 9 فبراير 2021 موعد وصول مسبار «الأمل» إلى مداره حول المريخ

الإمارات: 9 فبراير 2021 موعد وصول مسبار «الأمل» إلى مداره حول المريخ

قطع 111 يوماً تعادل 60 % من المسافة
الأحد - 23 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 08 نوفمبر 2020 مـ
جانب من غرفة العمليات بمحطة التحكم الأرضية في «مركز محمد بن راشد للفضاء» بمدينة دبي (الشرق الأوسط)

قالت الإمارات، اليوم الأحد، إن مسبار «الأمل» سيصل إلى مداره حول كوكب المريخ في 9 فبراير (شباط) المقبل، وذلك بعد مرور 111 يوماً، في المناورة الثالثة لتوجيه مساره، والتي جرت من محطة التحكم الأرضية في «مركز محمد بن راشد للفضاء»؛ حيث تندرج هذه المناورة في سلسلة مناورات توجيه المسار، وتُشكل محطات رئيسية ومهمة في رحلة المسبار إلى الكوكب الأحمر.
وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: «بعد مرور 111 يوماً على انطلاق رحلة مسبار (الأمل) نحو المريخ، التي قطعت 290 مليون كيلومتر، أجرى مسبار (الأمل) اليوم آخر تعديل في مساره، ونعلن اليوم تاريخ الوصول الدقيق للكوكب الأحمر في 9 فبراير المقبل في تمام الساعة 07:42 مساءً (بتوقيت الإمارات)، سيكون لنا عيداً وللعرب».
وقطع المسبار 60 في المائة من المسافة، منذ إطلاقه يوم 20 يوليو (تموز) الماضي، ويتبقى له 189 مليون كيلومتر حتى وصوله إلى مداره المقرر حول المريخ، وبعد نجاح المناورة.
وأكد الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس «مركز محمد بن راشد للفضاء»، أن «المسبار يواصل بنجاح رحلته التاريخية إلى الكوكب الأحمر، مسجلاً بذلك محطة جديدة في سجل إنجازات دولة الإمارات الممتد من الأرض إلى الفضاء».
وقال: «مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ (مسبار الأمل) نجح؛ قبل أن يصل المسبار إلى مداره حول الكوكب الأحمر، في غرس ثقافة جديدة في نفوس ووجدان أبناء وبنات الوطن، مفادها بأن العلم هو المستقبل، وبأن طموح دولتنا لا سقف له بعدما اخترق الفضاء، وأصبحنا أول دولة عربية تنجح في استكشاف الكواكب، كما أصبحت دولتنا عضواً في (نادي مستكشفي المريخ) الذي يضم 7 دول فقط».
ومنذ إطلاق مسبار «الأمل» بنجاح من قاعدة تانيغاشيما الفضائية في اليابان يوم 20 يوليو الماضي، يواصل فريق العمل متابعة المسبار بدقة، وقضوا أكثر من 15 ألف ساعة عمل حتى اليوم، وطوال هذه الفترة الممتدة نحو 111 يوماً منذ الإطلاق، قام فريق عمليات التحكم في المحطة الأرضية بالتواصل مع المسبار بما بين مرتين ز3 مرات أسبوعياً في مرحلة العمليات الاعتيادية، حيث استغرق كل اتصال من 6 إلى 8 ساعات، علماً بأن الفريق عاد الآن إلى التواصل مع المسبار على مدى 24 ساعة في اليوم استعداداً لعمليات الوصول إلى مدار المريخ.
وتعد هذه ثالثة مراحل المهمة التاريخية للمسبار، والبالغة 6 مراحل حتى الوصول إلى مداره العلمي حول الكوكب الأحمر.
وقد أكمل المسبار بالفعل مرحلتين مختلفتين عقب عملية الإطلاق الناجحة في 20 يوليو، وهما مرحلتا الإطلاق والعمليات المبكرة، وتعدّ مرحلة العمليات المبكرة من أهم مراحل المهام الفضائية، وتبدأ عند انتهاء مرحلة الإطلاق، وتستمر نحو 45 يوماً، وقد اكتملت بنجاح.
وخضع المسبار خلال مرحلة العمليات المبكرة إلى المراقبة عبر الاتصال المستمر مع المحطة الأرضية 24 ساعة يومياً من قبل فريق العمليات لضمان عمل المركبة الفضائية وجميع مكوناتها وأنظمتها بالشكل الأمثل.
ويمر المسبار حالياً بمرحلة «الرحلة إلى المريخ»، وعقب انتهاء هذه المرحلة، فستبدأ مرحلة «الدخول لمدار المريخ» يوم 29 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، حيث سيركز فريق العمل في هذه المرحلة على تجهيز جميع أنظمة المسبار وإجراء المناورات الأخيرة استعداداً لإدخال المسبار في مدار الالتقاط حول الكوكب الأحمر بشكل آمن في 9 فبراير (شباط).
ولاحقاً، وبعد الانتهاء من مرحلة «الدخول لمدار المريخ» بنجاح والتأكد من دخول المسبار في مدار الالتقاط، تبدأ مرحلة «الانتقال إلى المدار العلمي المناسب» حتى يتمكن المسبار من أداء مهامه العلمية الأساسية، وتستمر هذه المرحلة أسابيع عدة.


الامارات العربية المتحدة منوعات أخبار الإمارات علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة