«الفيدرالي» الأميركي يطالب بإجراءات تحفيز جديدة لدعم الانتعاش

«الفيدرالي» الأميركي يطالب بإجراءات تحفيز جديدة لدعم الانتعاش

السبت - 22 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 07 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15320]
أعرب البنك المركزي الأميركي في ختام اجتماعه مساء الخميس عن القلق من ارتفاع الإصابات الوبائية... لكنه لم يأت على ذكر الانتخابات الرئاسية (أ.ف.ب)

رأى رئيس الاحتياطي الفيدرالي (النبك المركزي الأميركي) جيروم بأول، أن الارتفاع الأخير للإصابات بـ«كوفيد - 19»، «مقلق جداً» للاقتصاد الأميركي، مشدداً على أن إجراءات تحفيز جديدة قد تكون ضرورية لدعم الانتعاش.

جاء ذلك إثر اختتام اجتماعات اللجنة النقدية للفيدرالي الأميركي، التي استمرت يومين، وجرى خلالها الإبقاء على نسب الفائدة بين صفر و0.25 في المائة كما كان متوقعاً. وأوضح باول أن «آفاق الاقتصاد غير واضحة بتاتاً. ولن يحصل انتعاش اقتصادي كامل إلا بعد أن يتأكد الناس من سلامة الخوض في مجموعة واسعة من النشاطات».

وأبلغ باول، الصحافيين، مساء الخميس، أن «الانتعاش المجمل في الإنفاق الاستهلاكي يرجع إلى عوامل، منها مدفوعات التحفيز وزيادة إعانات البطالة، وهو ما قدم دعماً ضرورياً للعديد من الأُسر والأفراد»، وأضاف أن تنامي الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة والخارج خلال الفترة الأخيرة «يبعث على القلق»، وقال إن التباعد الاجتماعي، ووضع الكمامات، ضروريان لاحتواء الفيروس ودعم الاقتصاد. وتابع أن «التعافي الاقتصادي الكامل مستبعد إلى أن يستطيع الناس استئناف شتى الأنشطة بأمان».

وأكدت اللجنة النقدية التي اجتمعت الأربعاء والخميس عقب الانتخابات الرئاسية التي لا تزال نتيجتها النهائية غير معروفة، أنها مستعدة لاستخدام كل الأدوات المتاحة لها لدعم الاقتصاد المثقل بسبب عوامل من بينها جائحة «كوفيد - 19».

وقالت اللجنة، في بيان ختامي، إن «مسار الاقتصاد سيتوقف بدرجة كبيرة على مسار الفيروس»، موضحة أن «الأزمة الصحية المستمرة ستظل ملقية بثقلها على النشاط الاقتصادي؛ العمل والتضخم في المدى القصير، وتطرح مخاطر جمة على الآفاق الاقتصادية في المدى المتوسط».

وأبقى مجلس الاحتياطي الفيدرالي على سياسته النقدية بالغة التيسير دون تغير، الخميس، وتعهد مجدداً ببذل ما بوسعه خلال الأشهر المقبلة لصيانة تعافي الاقتصاد الأميركي، الذي يهدده انتشار جائحة فيروس كورونا، ويواجه حالة من عدم التيقن حيال الانتخابات الرئاسية التي لم تحسم نتيجتها حتى الآن.

وما زال فرز الأصوات مستمراً ببعض الولايات الحاسمة في الانتخابات التي جرت يوم الثلاثاء، وإن كان المرشح الديمقراطي جو بايدن يبدو الأقرب من عدد أصوات المجمع الانتخابي الضرورية للفوز.

ولم يأت البنك المركزي الأميركي على ذكر الانتخابات في بيانه الصادر في ختام اجتماعات على مدار يومين. وقالت لجنة السوق المفتوحة الاتحادية التابعة للبنك المركزي في بيان صدر بإجماع الآراء «النشاط الاقتصادي والتوظيف واصلا التعافي، لكن ما زالا دون مستوياتهما في بداية السنة». وقررت اللجنة المسؤولة عن سياسة مجلس الاحتياطي تثبيت سعر فائدة ليلة واحدة الرئيسي، وأضافت أن «جائحة (كوفيد - 19) تفرز مصاعب إنسانية واقتصادية هائلة في أنحاء الولايات المتحدة والعالم».

وفي بيان يكاد يطابق بيان اجتماع سبتمبر (أيلول) الماضي، جدد المجلس تعهده باستخدام «جميع الأدوات» تحت تصرفه لدعم الاقتصاد، ووعد بعدم النظر في رفع أسعار الفائدة لحين استعادة التوظيف الكامل، والوصول إلى تضخم يتجه لتجاوز هدفه البالغ اثنين في المائة. وقال إنه سيواصل شراء «ما لا يقل عن» 120 مليار دولار شهرياً من السندات الحكومية، واستخدام أدواته الأخرى وبرامجه متى اقتضت الحاجة حسبما تمليه التطورات الاقتصادية.


أميركا الإقتصاد الأميركي فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة