رابطة العالم الإسلامي: الإسلام السياسي يستهدف أمن واستقرار الدول باسم الدين

رابطة العالم الإسلامي: الإسلام السياسي يستهدف أمن واستقرار الدول باسم الدين

السبت - 15 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 31 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15313]

أكدت رابطة العالم الإسلامي أن «الإسلام السياسي» آيديولوجية متطرفة لا علاقة لها بقيم الشريعة الإسلامية التي شملت جميع شؤون الحياة بنظرة معتدلة، مشيرة إلى أن تلك الآيديولوجيا تعمل على تحقيق أهدافها السياسية باسم الدين، ونشأت على إثرها أفكارُ التطرف والتطرف العنيف والإرهاب.
وأوضحت الرابطة في تغريدات عبر حسابها في «تويتر» أن أفكار الإسلام السياسي (التي تختزل الدين في أهداف سياسية حزبية) تكونت لدى جماعات انفصالية لاستهداف أمن واستقرار الدول باسم الدين، وترتكز أفكار الإسلام السياسي على نشر الأحقاد والكراهية والتدخل في شؤون الدول والتأثير على لُحْمتِها الوطنية وتحريض العنف فيها من أجل تمرير أجندتها السياسية.
وأضافت: «تركز أفكار الإسلام السياسي على إيجاد حاضنات متطرفة تبسط سيطرتها السياسية باسم الدين وعلى حساب قيمه»، مؤكدة أنه «لا علاقة للدين الإسلامي بالإسلام السياسي الذي يُروّج له المتطرفون اليوم وتدعمهم في مشروعه جهات خارجية تستهدف وحدة واستقرار دولهم الوطنية، سواء داخل الدول الإسلامية أو خارجها».
وأشارت الرابطة إلى أن «الإسلام السياسي... مصطلح حديث يُقصد به تحريف دلالات ومقاصد النصوص الشرعية للوصول إلى أهداف ومكاسب حزبية متطرفة... ونظيره في تركيب المصطلح: (التعبيرُ بالتطرف الديني)».
وأوضحت أنه تم تمرير العديد من مشاريع الإسلام السياسي في الدول المستهدفة تحت مظلة تدريب الأئمة، والتمويل الموجه، ويخترق الإسلام السياسي لحمة الدول الوطنية من خلال إثارة الأصول العرقية لمكونها الوطني ومن ثم تحريضها على لحمته ووحدته.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة