كمامة محقونة بمواد كيميائية تهاجم «كورونا» وتمنع العدوى

كمامة محقونة بمواد كيميائية تهاجم «كورونا» وتمنع العدوى

الجمعة - 14 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 30 أكتوبر 2020 مـ
الكمامة تتكون من حمض الفوسفوريك وملح النحاس (جامعة نورث وسترن)

طوَّر علماء أميركيون كمامة محقونة بمواد كيميائية مضادة للفيروسات، يمكنها مهاجمة فيروس «كورونا» المستجد ومنع انتقال العدوى.
وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد أشار العلماء إلى أن الكمامة تتكون من حمض الفوسفوريك وملح النحاس، يتم وضعهما فوق طبقة من مادة البوليانيلين.
وأكد العلماء أن تفاعل هذه المواد يكوِّن طبقة كيميائية مضادة للفيروسات تهاجم قطرات الجهاز التنفسي التي تحتوي على الفيروس، ومن ثَم تمنع انتقال العدوى.
ويمكن لهذه الكمامة أن تمنع جميع القطرات المحملة بالفيروسات من الخروج من فم وأنف مرتديها، أو الدخول إليه، وفقاً للعلماء.
وقال الدكتور جياشينغ هوانغ من جامعة «نورث وسترن» في إلينوي الذي شارك في تطوير الكمامة الجديدة: «نحن نعتقد أن الأقنعة هي أهم عنصر في معدات الحماية الشخصية اللازمة لمكافحة الوباء. فهمي لا تحمي مرتديها فحسب؛ بل تحمي الآخرين من التعرض لقطرات الجهاز التنفسي المحملة بالفيروس التي تنطلق من فم وأنف الآخرين».
وأضاف: «ولكن على الرغم من ذلك، فإن الأقنعة العادية تحقق حماية نسبتها حوالي 82 في المائة فقط؛ حيث يمكن أن تتسرب القطرات من جوانبها. ونتيجة لذلك، يمكن أن تصيب القطرات المحملة بالفيروس شخصاً آخر بشكل مباشر، أو تهبط على الأسطح لإصابة الآخرين بشكل غير مباشر».
وأشار هوانغ إلى أنه قرر هو وفريقه تطوير قناع يمكنه قتل ومهاجمة هذه القطرات سريعاً جداً قبل تسربها.
وبعد إجراء تجارب متعددة، اختار العلماء مادتين كيميائيتين مشهورتين مضادتين للفيروسات، وهما حمض الفوسفوريك وملح النحاس.
وقال هوانغ: «لا يمكن استنشاق أي من هاتين المادتين من قبل مرتدي قناع الوجه. وكلاهما يخلق بيئة كيميائية محلية تدمر الفيروس في ثوانٍ».
وقام الفريق بوضع هاتين المادتين على طبقة من البوليانيلين، للالتصاق بها بشكل جيد.
ونشر العلماء تفاصيل ابتكارهم الجديد أمس (الخميس) في مجلة «Matter» العلمية.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة