سامي محمد.. صاحب النسيج المتفرد من الحجر واللون

سامي محمد.. صاحب النسيج المتفرد من الحجر واللون

أول كويتي يروض الصخر وتدخل أعماله المزادات العالمية
الثلاثاء - 16 شهر ربيع الأول 1436 هـ - 06 يناير 2015 مـ
الفنان سامي محمد - سامي محمد يضع لمسات أخيرة على إحدى منحوتاته
الكويت: عدنان فرزات
يتعامل النحات الكويتي سامي محمد مع الصخر، مثل شاعر لم يجد ورقة يكتب عليها قصيدة، وكتب على منديل. ويبدو الإزميل في يده مثل ريشة رسام تشكيلي. بين يديه تتحول الحجارة الصماء إلى كائنات بشرية صارخة. ينحت وجه إنسان له أكثر من فم مكمم، بكل ما يعنيه هذا التشكيل، ويصنع أناسا لهم عذاباتهم. لذلك، فهو «يؤنسن» الحجر، ويجعل المتلقي يتعاطف مع الصخر الذي يبدو مغموسا بالألم.
تلتقي الفنان سامي محمد، الذي وصل إلى العالمية، وحين تنظر إلى كفيه تلمس مظهرهما الشاعري، وتستغرب كيف للحجر أن يطيع هذا النبض الشفيف.
حظي سامي محمد بتقدير شعبي، فأطلقت مجموعة اسمه على ملتقاها الأدبي. ثم تشكلت مجموعة شبابية أخرى من الفنانين التشكيليين، سموا أنفسهم باسم مجموعة «سامي محمد»، الذي حظي بتقدير رسمي من خلال نيله جائزة الدولة. وأصبح له حضوره العالمي. وصارت أعماله تدرّس في بعض الجامعات الأجنبية. وحصل على دبلوم تقدير من «كان سيرلامير» في فرنسا. وفي رصيده اليوم، عدد كبير جدا من الجوائز الذهبية. وهو أول فنان كويتي تدخل أعماله المزادات العالمية من قبل صالة كرستي العالمية. كما حصل على جائزة الإبداع من مؤسسة الفكر العربي.

* ولادة مع الطين
الطين الذي يستخدمه الفنان سامي محمد في أعماله، كان ذات يوم، المنزل الذي عاش فيه حين ولد في عام 1943. في حي الصوابر بمنطقة شرق، وهو أحد أقدم أحياء مدينة الكويت القديمة. كان والده خياط «بشوت»، وكان فنانا أيضا في مجاله، اشتهر بتطريز زخارف «الكرمك» التي يزين بها حواشي البشت. وقد توفي لاحقا في السعودية.
بدأ سامي محمد رحلته مع النحت في سن العاشرة. وقدم أول عمل له في مدرسته، وحصل به على أول جائزة في حياته، من مدير دائرة المعارف، آنذاك، الشيخ عبد الله الجابر. وفي عام 1966. حصل على منحة دراسية في الخارج، فالتحق بكلية الفنون الجميلة في القاهرة، وتخرج منها عام 1970. وأسس بعدها بعام، بالتعاون مع عدد آخر من الفنانــين التشــكيليين، الجمعيــة الكويتية للفنون التشكيلية. ثم منح بعثة دراسية أخرى في الخـــارج، من قبل وزارة الإعلام. فالتحق في عام 1974 «بمعهد ومحترف جونسون التقني للنحت» في مدينة برنستون، ولاية نيوجيرسي الأميركية. وحين تلمسوا براعته، صار يعطي الطلاب المستجدين هناك دروسا في تشريح الجسم البشري.
وأخذ يمثـــل بلده في الكثير من المحافل الفنية العالمية، مثل تورونتو ومونتـريال الكنديتين، وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا، وغيرها.
حين يحدثك سامي محمد عن مشواره، يؤلمك أنه يمر على محطة يحكيها ولا يواريها، وذلك حين أصيب بمرض في القلب، ويسميهــــا طبيا: «أرثمية القلب». اصطحبني ذات أمسية في سيارته، فلفت نظري أسطوانة أكسجين يضعها في المقعد الخلفي للسيارة. ولم يـــدع فضولي يطول إذ أخبرني بأنه قد يحتاجها للتنفس في أي لحظة. مع ذلك، ما زال سامي محمد يبدع وبقوة حتى الآن، ويقهر الصخر بقلب مرهف. لكنه قوي كما الحرير، نعومته لا تعني ضعفه. لذلك فهو يسمي مجموعاتـــــه النحتية بأسماء حادة، مثل: «الغضب»، «بعد الانفجار»، «هاجس الحرية».
له تفرده، فهو يحمل موهبتـــــين توأمتين بداخله: الأولى هي النحت، والثانية هـــــي الرســــــم التشكيلي. في موهبته الأولى، اشتهر الفنان سامي محمد بأعماله التــــي تجســـــد الإنسان وهــــو في حالات الخلاص والانعتاق أو المعاناة. بينما يهوى في أعماله التشكيلية رسم التراث ومفردات البيئة القديمة، ليكتمل في إبداعه هذا النسيج المتفرد من حجر ولون.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة