تونس تدخل المرحلة الوبائية الرابعة بـ1500 إصابة يومياً

تونس تدخل المرحلة الوبائية الرابعة بـ1500 إصابة يومياً

وزير الصحة يتوقع ارتفاع الوفيات
الخميس - 13 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 29 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15311]
نصاف بن علية (وسط) المديرة العامة للمرصد التونسي للاأراض الجديدة والمستجدة.

أكد فوزي مهدي، وزير الصحة التونسي، أن تزايد الإصابات المؤكدة بفيروس «كورونا» جعل تونس تدخل المرحلة الرابعة من الوباء بعد أن بات المعدل اليومي للإصابات يقارب 1500 إصابة، وهذا من شأنه أن يصعد قلق التونسيين ويزيد من مخاوفهم.
وقال مهدي في تصريح أمس (الأربعاء) إن تونس ما زالت لم تبلغ ذروة انتشار الفيروس بعد، وهو ما يرجح تزايد عدد الإصابات والوفيات خلال الفترة المقبلة، واصفا الوضع الوبائي بـ«الخطير جدا» نتيجة نقص وعي التونسيين الذين لم يعوا بعد درجة خطورة انتشار الوباء وما زال البعض يتصرف على أساس أن الوباء لا يشكل مشكلا صحيا كبيرا، على حد تعبيره.
وأشار إلى أن نسبة التونسيين الذين يلتزمون بارتداء الكمامات الطبية لا تزال دون 40 في المائة منهم 13 في المائة فقط يرتدونها بشكل صحيح وهو رقم ضعيف جدا، والبقية يرتدونها بطريقة خاطئة لا تراعي شروط الوقاية.
وفي السياق ذاته، استبعدت نصاف بن علية، المديرة العامة للمرصد التونسي للأمراض الجديدة والمستجدة (حكومي)، فرض الحجر الصحي الشامل مجددا في تونس. وقالت في مؤتمر صحافي عقد أمس لتقييم الوضع الوبائي، إن «الحجر الصحي الشامل بات دون معنى حاليا بعد أن استفحل الوباء، ومن الضروري تعزيز الإجراءات الوقائية التي من بينها منع المظاهرات ومنع التجمهر والتقليص من الكراسي والطاولات في المقاهي والمطاعم إلى الحدّ الأدنى، علاوة على الصرامة في تطبيق القانون».
وبشأن إمكانية نفاد الأسرة المخصصة لإيواء المرضى في المستشفيات التونسية نهاية شهر أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، قالت بن علية إن «المستشفيات العمومية ما زالت قادرة على استيعاب مرضى (كورونا) إضافة إلى القطاع الخاص»، مؤكدة أن «الإمكانيات ما زالت متوفرة ولكن تبقى دائما محدودة».
واعتبرت أن السلطات الصحية تراهن على وعي التونسيين لحماية أنفسهم وعائلاتهم من خطر الوباء، مفيدة بأن نسبة 60 في المائة من المواطنين لا يعون حقيقة خطورة الوضع ولا يرتدون الكمامة الطبية وتبقى الصرامة في تطبيق الإجراءات الصحية الوسيلة الأنجع لتحسين نسبة الالتزام بالكمامات الطبية واحترام التباعد الاجتماعي.
يذكر أن عدد الإصابات المؤكدة بـ«كورونا» تجاوز حدود 54 ألفا، أما عدد الوفيات فقد بلغ 1153 وفاة، في حين أن عدد المرضى الذين تم التكفل بهم بالمستشفيات، بلغ 1187 حالة من بينها 124 حالة جديدة، وارتفع عدد المرضى بأقسام العناية المركزة إلى 213 مريضا بعد إضافة 44 حالة جديدة، فيما بلغ عدد المرضى الذين يخضعون لأجهزة التنفس الصناعي 106 حالات. وبلغت نسبة التحاليل الإيجابية 41.1 في المائة فيما قدرت نسبة الوفيات منذ بداية الجائحة إلى غاية 24 أكتوبر الحالي 8.29 في المائة.


تونس تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة