في عيده الستين... مارادونا يحلم بتسجيل هدف آخر بيده اليمنى

في عيده الستين... مارادونا يحلم بتسجيل هدف آخر بيده اليمنى

أشاد بميسي ورونالدو... واعتبر أن مبابي «لا يزال طفلا»
الأربعاء - 12 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 28 أكتوبر 2020 مـ
أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا (رويترز)

اعتبر أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا، الذي يحتفل بعيده الستين، الجمعة، أن «فخره الأكبر هو إسعاد الناس بالكرة».
وقال أحد أعظم اللاعبين في تاريخ كرة القدم وأكثرهم إثارة للجدل أيضاً، في مقابلة مع «فرانس فوتبول»: «لديّ الشعور بأنني أسعدت وأمتعت الناس الذين أتوا لرؤيتي في الملعب أو شاهدوني على التلفزيون».
ووُضع مارادونا، وهو مدرب فريق خيمناسيا اسغريما الأرجنتيني، في الحجر الصحي على سبيل الوقاية بعدما ظهرت على أحد مخالطيه عوارض فيروس «كورونا» المستجد، حسبما أعلن طبيبه الخاص، (الثلاثاء).
وقال النجم الأرجنتيني إن هذا الوباء «ضربة حقيقية لجميع شعوب أميركا اللاتينية».
وأصدرت المجلة الرياضية الفرنسية، اليوم (الأربعاء)، عدداً خاصاً بـ«الفتى الذهبي»، ونشرت مقابلة معه قُدمت على أنها الأولى التي يمنحها النجم الأرجنتيني صاحب الرقم 10 للصحافة الفرنسية منذ 25 عاماً، ومن دون أي مقابل.
وعند سؤاله عن حلمه في عيد ميلاده الستين، قال مارادونا: «أحلم بأن أسجل هدفاً آخر ضد الإنجليز، ولكن بيدي اليمنى هذه المرة»!
ويشير مارادونا بهذا التعليق إلى الهدف الذي سجله بيده اليسرى ضد منتخب إنجلترا في ربع نهائي مونديال 1986 مساهماً في فوز الأرجنتين 2 - 1 قبل تتويجها لاحقاً باللقب.
ورأى مارادونا أن مواطنه لاعب برشلونة الإسباني ليونيل ميسي، والبرتغالي لاعب يوفنتوس الإيطالي كريستيانو رونالدو «متفوقان على البقية»، قائلاً إنه «لا أحد يفعل نصف ما يفعلانه».
أما فيما يتعلق بمهاجم باريس سان جرمان الفرنسي كيليان مبابي، فرأى أسطورة نابولي السابق أنه «لاعب رائع، لكنه لا يزال طفلاً»، محذراً إياه من «التنبه، خصوصاً إلى المدافعين الذين قد يكسرون كاحله».


فرنسا رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة