«هارفارد»: خطورة السفر الجوي وسط «كورونا» لا تزيد عن التسوق أو ارتياد المطاعم

سيدة وطفل يرتديان قناعين واقيين للحماية من «كورونا» خلال انتظارهما في مطار بطوكيو (رويترز)
سيدة وطفل يرتديان قناعين واقيين للحماية من «كورونا» خلال انتظارهما في مطار بطوكيو (رويترز)
TT

«هارفارد»: خطورة السفر الجوي وسط «كورونا» لا تزيد عن التسوق أو ارتياد المطاعم

سيدة وطفل يرتديان قناعين واقيين للحماية من «كورونا» خلال انتظارهما في مطار بطوكيو (رويترز)
سيدة وطفل يرتديان قناعين واقيين للحماية من «كورونا» خلال انتظارهما في مطار بطوكيو (رويترز)

وجد علماء من جامعة هارفارد الأميركية، أن السفر الجوي يشكل خطراً منخفضاً فيما يتعلق بالإصابة بفيروس كورونا أو انتشاره، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وفي الواقع، من المحتمل أن يكون السفر الجوي «آمناً أو أكثر أماناً إلى حد كبير» من الأنشطة اليومية مثل تسوق البقالة وتناول الطعام في المطاعم.
وقال علماء في كلية هارفارد للصحة العامة، أمس (الثلاثاء)، إن الحفاظ على مخاطر قليلة لانتقال «كورونا» أثناء رحلات الطيران يعتمد على المسافرين، وكيفية إتباعهم للتدابير الصحية مثل ارتداء الأقنعة والقفازات، وعلى شركات الطيران تكثيف جهودها ليكون لديها نظام صرف صحي مناسب.
ووجد الباحثون، أنه يمكن تقليل مخاطر انتقال الفيروس إلى مستويات منخفضة جدا من خلال مجموعة من تدابير مكافحة العدوى. ويأتي التقرير، الممول من شركة الخطوط الجوية الأميركية، وهي مجموعة تجارية تمثل شركات، مثل «أميركان إيرلاينز» و«يونايتد إيرلاينز» و«دلتا إيرلاينز» وغيرها، وبعض مصنعي الطائرات والمعدات ومشغلي المطارات، في الوقت الذي تخسر فيه شركات الطيران الأميركية مليارات الدولارات شهرياً بسبب الطلب المنخفض على السفر جواً.
وتعمل شركات الطيران الأميركية بنسبة 50 في المائة فقط من الرحلات الجوية التي قامت بها في عام 2019. وقد أعلنت بعض شركات النقل مؤخراً عن خطط جديدة لإنهاء حظر المقاعد الوسطى أثناء الوباء.
وأوصى فريق مبادرة الصحة العامة للطيران في جامعة هارفارد باستراتيجيات للتخفيف من مخاطر انتقال العدوى على الطائرات، أثناء الصعود إلى الطائرة والخروج منها.
ووجد التقرير، أنه بعد أن فرضت شركات الطيران ارتداء الأقنعة، وعززت إجراءات التنظيف، «ومع مرور ملايين ساعات الطيران، لم يكن هناك دليل يذكر حتى الآن على انتقال الأمراض على متن الطائرة».
وأشار التقرير إلى أن طائرات الركاب التجارية مجهزة بأنظمة تهوية تنعش هواء المقصورة في المتوسط كل 2 - 3 دقائق، وتزيل أكثر من 99 في المائة من الجسيمات الفيروسية.
ووجد الباحثون أيضاً، أن أقنعة الوجه تقلل بشكل كبير من مخاطر انتقال المرض أثناء أزمة «كوفيد - 19».
وأصدرت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها هذا الشهر «توصية قوية»، مفادها أن جميع الركاب والموظفين على متن الطائرات وفي المطارات يجب أن يرتدوا أقنعة لمنع انتشار «كورونا».
لكن الوكالة لم تصل إلى حد القول، إن أغطية الوجه يجب أن تكون إلزامية في الطائرات والقطارات والحافلات وغيرها من وسائل النقل العام. وقال تقرير هارفارد، إن المخاطر لا تزال قائمة، حيث يمكن للأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض والذين لا يعلمون بإصابتهم نقل الفيروس لغيرهم.
في وقت سابق من هذا الشهر، أفاد الاتحاد الدولي للنقل الجوي، بأنه لم يكن هناك سوى 44 حالة انتقال «كورونا» مرتبطة بالرحلات من أصل 1.2 مليار رحلة تم القيام بها هذا العام.
لكن الخبير في ديناميكيات السفر والأمراض وصف تقرير الاتحاد بأنه نتيجة «حسابات سيئة».
وقال الدكتور ديفيد فريدمان، من جامعة ألاباما، إن إحصائيات اتحاد النقل الجوي الدولي فشلت في الأخذ في الاعتبار عدد الإصابات التي ربما تكون غير معروفة.
ومع ذلك، فقد أقر بأن مخاطر انتقال العدوى على متن الطائرة من المحتمل أن تكون منخفضة.
وتكرر نتائج بحث هارفارد دراسة صادرة عن وزارة الدفاع الأميركية في وقت سابق من هذا الشهر وجدت أن خطر التعرض لفيروس كورونا خلال الرحلات الجوية منخفض للغاية.


مقالات ذات صلة

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

صحتك أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

الأبحاث حول كيفية تأثير بدائل السكر على أجسامنا هي أبحاث أولية ومعقدة ومتناقضة في بعض الأحيان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق مع ارتفاع درجات الحرارة يلجأ كثيرون إلى مستحضرات الوقاية من الشمس (إ.ب.أ)

شبكات التواصل الاجتماعي تضلل الأميركيين في شأن المستحضرات الواقية من الشمس

بينما تشهد الولايات المتحدة موجة ارتفاع درجات حرارة قياسية يروّج بعض نجوم شبكات التواصل الاجتماعي لفكرة مفادها أن المستحضرات الواقية من أشعة الشمس تُسبب السرطان

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي تفوق على الأطباء بنسبة 17 % (رويترز)

الذكاء الاصطناعي يرصد السرطان بدقة أكبر من الأطباء

قالت دراسة جديدة إن الذكاء الاصطناعي يتفوق على الأطباء، بنسبة 17 %، عندما يتعلق الأمر برصد واكتشاف السرطان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك اضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)

هل يمكن علاج التوحّد؟

توصلت مجموعة من العلماء إلى طريقة جديدة لتقليل أعراض اضطراب طيف التوحّد بشكل ملحوظ.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك صورة تعبيرية من بيكسباي

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

من الشائع أن يشعر الأطفال والبالغون بعدم الارتياح عند تلقي حقنة. إذا كان طفلك يتوتر عند رؤية الإبر، فأنت لست وحدك، فمعظم الأطفال يخافون من الإبر.

كوثر وكيل (لندن)

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
TT

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)

غيّب الموت، الأحد، أحمد فرحات، الذي يلقّبه الجمهور بـ«أشهر طفل بالسينما المصرية»، و«الطفل المعجزة»، لا سيما في الفترة التي يحب البعض وصفها بـ«الزمن الجميل»، أو زمن أفلام الأبيض والأسود.

ورحل فرحات عن عمر يناهز 74 عاماً بعد صراع مع المرض، حيث تعرّض مؤخراً لجلطة في المخ.

أشهر طفل في السينما المصرية (أرشيفية)

ونال فرحات شهرته الواسعة من الأفلام المميزة التي شارك فيها نهاية خمسينات وبداية ستينات القرن الماضي، حيث تميّز بلباقته الشديدة رغم صغر سِنه، فقد شارك في أفلام: «مجرم في إجازة» للمخرج صلاح أبو سيف، وفيلم «سلطان»، بطولة الفنان فريد شوقي، وفيلم «سر طاقية الإخفاء»، مع الفنان الراحل عبد المنعم إبراهيم، وفيلم «إشاعة حب»، بطولة الفنان الراحل عمر الشريف، والراحلة سعاد حسني، وفيلم «إسماعيل يس في السجن»، و«معبودة الجماهير».

فرحات أظهر موهبة كبيرة في صغره (أرشيفية)

وقال فرحات، في لقاء سابق، إن المسرح المدرسي ساعده على اكتساب مهارات في الإلقاء والتمثيل، ما أهّله للمشاركة في فيلم «مجرم في إجازة»، للمخرج صلاح أبو سيف، وظهر في مشهد تراجيدي، حتى قابله المخرج عز الدين ذو الفقار وداعبه قائلاً: بما إنك تموت في كل مشاهدك، أرشّحك لدور في فيلم «شارع الحب»، به حياة ورقص سيعيش مع الناس نصف قرن، وهو ما قد كان، حسب وصف الفنان الراحل.

وأكّد فرحات أنه اكتسب من خبرات العمالقة الذين عمل معهم، وأشاد بذكاء «العندليب» عبد الحليم حافظ ونصائحه الفنية، وقال فرحات إنه شعر بالخجل عندما أعرب عن تفضيله لفريد الأطرش على حساب حليم، لكن «العندليب» عامَله بلطف عندما لمح الارتباك على وجهه. ونصحه لاحقاً بالابتعاد عن النمط الذي كان يظهر به في الأعمال الفنية، وطلب منه التحدث بثقة وهدوء في فيلم «ابن كليوباترا»، وفق وصف فرحات.

وبينما كان والد فرحات يتقاضى 10 جنيهات راتباً شهرياً، في نهاية خمسينات القرن الماضي، فإن الطفل أحمد فرحات تقاضى مثل هذا المبلغ في أول عمل سينمائي يشارك به: «كان مبلغاً خرافياً للغاية، وسلّمته لأبي».

وتحدّث فرحات عن كواليس تصوير فيلم «إشاعة حب» قائلاً إن «المخرج فطين عبد الوهاب كان يمنح الممثّلين معه مساحة في التمثيل».

مع هند رستم في فيلم «إشاعة حب» بطولة عمر الشريف (أرشيفية)

وأوضح أن الفنانة الراحلة هند رستم هي التي اقترحت ظهوره في الفيلم بطريقة كوميدية أدهشت الجمهور، حينما قدمَته في حفل أضواء المدينة ببورسعيد قائلة: «أقدم لكم الأستاذ الكبير، بينما كنت صغيراً للغاية»، واقترحت أنا على المخرج الراحل إطلاق نكتة بالحفل ووافق، كذلك اقترحت عليه القفز في حضن عمر الشريف عند الادّعاء بأنه أبي».

لقطة من فيلم «إشاعة حب» (أرشيفية)

وقال فرحات إن الشريف كان متواضعاً ومحبوباً من طاقم التصوير رغم سفره إلى الخارج، وتمثيله في أفلام عالمية قبل تصوير «إشاعة حب»، وأدهشني الحميمية التي كان يتعامل بها مع الفنيين وعُمال الإضاءة.

وبشأن ابتعاده عن التمثيل قال فرحات إن نكسة عام 1967 كانت السبب الرئيسي وراء ابتعاده عن التمثيل، والتركيز في التعليم، والحصول على مجموع جيد أهّله للتعيين في ديوان رئيس الجمهورية.

ورغم ابتعاده عن عدسات السينما لعقود فإن فرحات لم يُخفِ عشقه للفن بعد خروجه إلى سن المعاش، وقال إنه «يشتاق للعمل في الفن مجدداً، لكنه لا يحب طَرْق باب أحد، لا سيما بعد تقدّم عمره، وحصوله على معاش جيد عقب تكريم الدولة له بمنحه إحدى القلادات القيّمة».