مورينيو يشيد بتوتنهام بعد {فوز صعب} على بيرنلي

مورينيو يشيد بتوتنهام بعد {فوز صعب} على بيرنلي

أكد أن نجاح شراكة كين وسون الهجومية لا يعود إليه بل للأرجنتيني بوكيتينيو
الأربعاء - 12 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 28 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15310]
الكوري سون مهاجم توتنهام (على الأرض) يراقب تسديدته الرأسية وهي في طريقها لشباك بيرنلي (إ.ب.أ)

أبدى البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتوتنهام سعادته بالفوز الصعب الذي حققه فريقه على مضيفه بيرنلي 1 - صفر في المرحلة السادسة للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.
وكان توتنهام الأكثر استحواذا على الكرة في أغلب فترات الشوط الأول لكن الفرص الخطيرة كانت من نصيب بيرنلي إلا أن محاولات الأخير للتسجيل باءت بالفشل.
وظل التعادل السلبي قائما طوال 75 دقيقة مع ندرة الفرص التهديفية حتى نجح الكوري الجنوبي هيونغ مين سون في تسجيل هدف الفوز لتوتنهام بمساعدة شريكه في الهجوم هاري كين.
وقال مورينيو عقب المباراة: «أنا سعيد للغاية... قلت قبل المباراة إن هذه ليست مباراة لتقديم كرة قدم جميلة أو لتسجيل الكثير من الأهداف».
وحتى الآن سجل كين وسون إجمالي 29 هدفا لتوتنهام بمساعدة بعضهما البعض، وهي النسبة الأعلى بالدوري الإنجليزي بعد ثنائي تشيلسي السابق فرنك لامبارد وديدييه دروغبا (36 هدفا).
وقال كين عقب المباراة: «أنا وسون استعرضنا شراكة لطيفة مؤخرا ونتمنى أن تستمر. شهدت هذه المباراة مساعدة رائعة (في تسجيل الهدف) لكن سون استغلها بشكل جيد، والفوز على بيرنلي على ملعبه يشكل نتيجة رائعة».
وكوّن الثنائي كين وسون، أقوى شراكة هجومية في الدوري الإنجليزي بقيادة مورينيو، لكن المدرب البرتغالي قال إن بعض هذا النجاح يرجع الفضل فيه إلى سلفه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينيو.
ويحتل توتنهام المركز الخامس متأخرا بفارق نقطتين عن إيفرتون‭‭‭ ‬‬‬ المتصدر، لكنه يتصدر عدد الأهداف في الدوري برصيد 16 هدفا.
وكان هذا الهدف التاسع الذي يجمع ثنائي توتنهام، حيث صنع كين سبعة أهداف من ثمانية سجلها سون، في حين صنع الدولي الكوري الجنوبي هدفين من خمسة سجلها المهاجم الإنجليزي.
وقال مورينيو: «من المفهوم أن ذلك يحدث منذ فترة ماوريسيو. لا أريد أن أنسب ذلك لنفسي، إنه بالمشاركة مع ماوريسيو... ما يسعدني كثيرا أن هذا الثنائي رائع فنيا ويتمتع بصداقة قوية في الوقت ذاته. لا توجد غيرة بينهما وكلاهما يلعب من أجل الفريق».
وأشار كين إلى أن توتنهام أظهر تقدما بقيادة مورينيو، ويتطلع الفريق للفوز بأول ألقابه الكبيرة منذ كأس رابطة الأندية المحترفة عام 2008 وقال: «أعتقد أننا في مرحلة نبدو فيها قريبين للغاية لأول مرة منذ سنوات. الكثير من اللاعبين في الفريق منذ أربع أو خمس سنوات، ندرك كفاءة ما لدينا من لاعبين، ويمكن أن نفعل شيئا مميزا هذا الموسم».
وفي بداية مشوار مورينيو مع توتنهام قال المدرب البرتغالي إنه ورث من ماوريسيو بوكيتينو تشكيلة ربما تتحلى باللطف المبالغ فيه. وقال مورينيو في فيلم وثائقي عُرض على منصة أمازون: «الفرق التي تضم اللاعبين اللطفاء لا تحقق الفوز أبدا». واعتاد «اللاعبون اللطفاء» عدم الاستمتاع باللعب في ملعب تيرف مور في ليلة باردة في أكتوبر (تشرين الأول)، لذا أخفق توتنهام في الفوز في آخر مباراتين في ضيافة بيرنلي. لكن طريقة الفوز 1 - صفر في ضيافة فريق المدرب شون دايك توضح أن تشكيلة مورينيو أصبحت تتميز بصرامة وقوة أكبر.
وقال مورينيو: «هذه من المباريات التي تعتبر كل مكوناتها ملائمة لفقدان نقطتين وربما ثلاث نقاط. خضنا هذه المباراة بشخصية وإصرار لا تجعلك تخسر النقاط، لذا أنا سعيد جدا».
وبشكل أو بآخر فقد أدى توتنهام بطريقة مورينيو الشهيرة بوجود صلابة دفاعية وبذل مجهود بدني كبير في وسط الملعب، لكن مع تألق سون، الذي بات يتصدر قائمة هدافي الدوري برصيد ثمانية أهداف، إلى جانب هاري كين ولوكاس مورا فكانت الخطورة حاضرة باستمرار.
وقال المدرب البرتغالي: «أريد من الفريق أن يخوض كل مباراة بغرض الفوز سواء في أرضنا أو خارجها في الدوري الإنجليزي أو الدوري الأوروبي. يمكن للفريق أن يخسر أو يتعادل لكن يجب يكون الفوز هو الهدف، هذا شيء استثنائي لتغيير العقلية والفلسفة».
وبعد التفريط في التقدم بثلاثة أهداف نظيفة والتعادل 3 - 3 مع وستهام في الجولة الماضية، شعر مورينيو أن هناك قوة حقيقية في الجانب الذهني للاعبيه، وأوضح: «لدي الشعور مرة أخرى أنه بعد أن شعرنا بالألم، حصدنا النقاط بشكل إيجابي وأن ما حدث لن يتكرر وأننا لن نستقبل هدفا. إذا لم نسجل الكثير من الأهداف، فلا يمكن استقبال الأهداف لقد قاتل الجميع من أجل ذلك».


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة