الحكم على موظف بالقنصلية الأميركية في إسطنبول بالسجن لأكثر من 5 سنوات

الحكم على موظف بالقنصلية الأميركية في إسطنبول بالسجن لأكثر من 5 سنوات

الثلاثاء - 11 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 27 أكتوبر 2020 مـ
مقر القنصلية الأميركية في إسطنبول (أرشيفية - رويترز)

قضت محكمة تركية، اليوم الثلاثاء، بسجن موظف محلي بالقنصلية الأميركية في إسطنبول لأكثر من 5 سنوات بتهمة «مساعدة منظمة إرهابية»، وفق ما نقلت وسائل إعلام تركية.

وحُكم على الموظف التركي، ميتي كانتورك، بالسجن لخمسة أعوام وشهرين، بحسب وكالة أنباء «الأناضول» الحكومية. وقد مثل أمام المحكمة بعدما رُفعت عنه في يونيو (حزيران) 2019 الإقامة الجبرية التي فُرضت عليه في يناير (كانون الثاني) 2018.

وتتهمه السلطات التركية؛ خصوصاً بأنه على صلة بحركة الداعية فتح الله غولن التي تصنفها أنقرة «مجموعة إرهابية». وتتهم تركيا غولن بأنه يقف وراء محاولة الانقلاب على الرئيس رجب طيب إردوغان عام 2016، لكنه ينفي ذلك.

وفي يونيو (حزيران) الماضي، قضت محكمة في إسطنبول بالسجن 9 أعوام بحق موظف تركي آخر في القنصلية الأميركية هو متين توبوز بتهمة «مساعدة مجموعة إرهابية»، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

ويومها، أعرب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عن «صدمته الكبيرة» للحكم، آملاً أن «يُلغى سريعاً».

وأثّرت محاكمتا كانتورك وتوبوز سلباً على العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة في الأعوام الأخيرة.

وظل الداعية غولن حليفاً لإردوغان لفترة طويلة حتى عام 2013 مع نشر تسجيلات صوتية تتهم أوساط الرئيس التركي بالفساد.

واعتقلت السلطات عندها عدداً كبيراً من أنصار غولن، واتخذ هذا الأمر منحىً تصاعدياً بعد محاولة الانقلاب في 2016.


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة