اعتقالات في الضفة وإبعاد نسوة وحراس عن الأقصى

اعتقالات في الضفة وإبعاد نسوة وحراس عن الأقصى

الثلاثاء - 11 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 27 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15309]
أكثر من 100 مستوطن يقتحمون باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة أمس (وفا).jpg

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية، بما فيها القدس، شملت أسرى سابقين، إضافة إلى إبعاد نسوة وحراس من الأقصى.
وسجل «نادي الأسير الفلسطيني» اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي 14 مواطناً من الضفة، بينهم أسيرة سابقة، وأسير سابق يُعاني من السرطان والفشل الكلوي.
وقال «نادي الأسير»، في بيان أمس (الاثنين)، إن قوات الاحتلال اعتقلت مواطنين من جنين وبيت لحم والقدس ورام الله ونابلس، إضافة إلى اعتقال قوات الاحتلال الأسيرة السابقة بيان فرعون من منزلها في بلدة العيزرية، علماً بأنها تحررت من سجون الاحتلال في شهر يوليو (تموز) الماضي، بعد أن أمضت 42 شهراً.
وتنفذ إسرائيل، بشكل شبه يومي، حملة دهم لمناطق في الضفة الغربية تحت السيطرة الفلسطينية من أجل تنفيذ اعتقالات أو مصادر أسلحة وأموال، وتقول إنها تستهدف اعتقال مطلوبين، وإحباط بنى تحتية، ومنع تنفيذ عمليات، لكن السلطة تقول إن هذه الاقتحامات والاعتقالات تستهدف إضعاف السلطة، وضرب هيبتها، ونشر الفوضى في المناطق التي تسيطر عليها.
ولاحقاً اعتقلت قوات الاحتلال نسوة من منطقة باب العمود، فيما أبعدت حارسين من حراس الأقصى.
وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال اعتقلت مجموعة من النسوة والفتيات، بحجة «عدم قانونية وجودهن في القدس والدخول إلى المدينة بطريقة غير قانونية»، كما استدعت مخابرات الاحتلال حارسين من حراس الأقصى: عيسى بركات وسائد السلايمة، وسلمتهما قرارات تقضي بإبعادهما عن الأقصى لمدة 2 - 3 أشهر.
وطالت الاعتقالات كذلك فلسطينيين من سكان بلدة الطيبة داخل الخط الأخضر، قالت إسرائيل إنهما حاولا خطف سلاح جندي إسرائيلي بعد رشه برذاذ الفلفل عند مفترق طرق قرب بوابة أفرايم الحدودية بين البلدة العربية، وطولكرم في الضفة الغربية.
وحسب موقع «يديعوت أحرونوت»، فإن إسرائيليين ساعدوا الجندي، وأحبطوا المحاولة، حيث تم استدعاء الشرطة للمكان، وتم اعتقال المشتبه بهما، ونقلهما للاستجواب.


اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة