أزارو يطمئن الاتفاقيين بسبعة أهداف في ودية «الهداية»

المدرب خالد العطوي خلال المباراة الودية أمام الهداية (المركز الإعلامي لنادي الاتفاق)
المدرب خالد العطوي خلال المباراة الودية أمام الهداية (المركز الإعلامي لنادي الاتفاق)
TT

أزارو يطمئن الاتفاقيين بسبعة أهداف في ودية «الهداية»

المدرب خالد العطوي خلال المباراة الودية أمام الهداية (المركز الإعلامي لنادي الاتفاق)
المدرب خالد العطوي خلال المباراة الودية أمام الهداية (المركز الإعلامي لنادي الاتفاق)

اطمأن خالد العطوي مدرب فريق الاتفاق، على جاهزية المهاجم المغربي وليد أزارو الفنية، وعودته للحس التهديفي، بعد أن سجل 7 أهداف في المباراة الودية التي خاضها الفريق ضد الهداية، أحد فرق دوري محافظة القطيف، حيث حقق الاتفاق فوزاً عريضاً بنتيجة 12 هدفاً دون مقابل.
وعلى الرغم من تواضع الفريق المقابل، إلا أن المدرب هدف إلى الاطمئنان على جاهزية عدد من اللاعبين الذين لم يشاركوا بصفة أساسية في الجولتين الأولى والثانية من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، حيث أقيمت هذه المباراة بعد 24 ساعة فقط من الفوز على العين دورياً، وتصدره جدول الترتيب.
وعلى الرغم من مشاركة أزاروا كبديل في المباراتين السابقتين، إلا أنه لم يسجل أي هدف، بل تسبب في ركلتي جزاء ضد الاتحاد جاء منها الهدفان، حيث اتضح أنه يحتاج إلى المشاركة التدريجية في المباريات بعد اكتمال لياقته البدنية، على اعتبار أنه تمت إعادته للفريق لقيادة خط الهجوم بصفة أساسية.
على صعيد متصل، يحرز اللاعب محمد الكويكبي، تقدماً في المراحل العلاجية له من الإصابة التي تعرض لها قبل بداية الموسم، حيث يتوقع ظهوره الأول ضد الهلال ضمن مباريات الجولة الرابعة، والمقررة على ملعب استاد الأمير محمد بن فهد بالدمام.
ومنح الجهاز الفني لاعبي فريقه إجازة الاثنين، على أن تتم معاودة التدريبات اليوم تأهباً للمباراة المقبلة ضد أبها ضمن مباريات الجولة الرابعة، حيث يملك المدرب متسعاً من الوقت للإعداد لهذه المباراة، التي ستقام السبت على ملعب مدينة الأمير سلطان بن عبد العزيز بالمحالة بمدينة أبها.
من جهة أخرى، أغلق باب التسجيل للانتقالات الشتوية دون أي مفاجآت من جانب الصفقات الاتفاقية، حيث لم تتم الأمور بشأن استعادة اللاعب يحيى الشهري، وذلك لتراجع مدرب النصر عن الاستغناء عنه، وكذلك الحقوق المالية العالية للاعب على ناديه الحالي، وكذلك المبلغ المعروض لانتقاله، الذي يصل إلى أربعة ملايين ريال لصالح نادي النصر فقط.


مقالات ذات صلة

«باور» يتأهب لتسجيل ظهوره الأول في كأس العالم للرياضات الإلكترونية

رياضة سعودية فريق «باور» يسجل ظهوره الأول في منافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية (الشرق الأوسط)

«باور» يتأهب لتسجيل ظهوره الأول في كأس العالم للرياضات الإلكترونية

تفوق فريق «فيوريا» البرازيلي على جميع الفرق المتواجدة في مرحلة «بلاي إن»، لينجح في حجز المقعد الأخير بالدور ربع النهائي ضمن منافسات بطولة «كاونتر سترايك 2».

لولوة العنقري (الرياض)
رياضة سعودية حبيب الربعان (الشرق الأوسط)

حبيب الربعان لـ«الشرق الأوسط»: نحلم بالميداليات في أولمبياد باريس

أكد الدكتور حبيب الربعان، رئيس الاتحاد السعودي لألعاب القوى، أن هناك 3 لاعبين حتى الآن سيمثلون «أم الألعاب» السعودية في دورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024،

علي القطان (الدمام)
رياضة سعودية «كانتي الاتحاد» مطلوب مجدداً في البريمييرليغ

«كانتي الاتحاد» مطلوب مجدداً في البريمييرليغ

يأمل نادي وست هام الإنجليزي في التعاقد مع لاعب وسط تشيلسي السابق ولاعب الاتحاد السعودي حالياً نغولو كانتي، وفقاً لمصادر صحيفة «الغارديان».

نواف العقيّل (الرياض )
رياضة سعودية يأتي المتحف تتويجاً لمسيرة الاتحاد واستعراضاً لنجاحاته (الشرق الأوسط)

السعودية: تدشين متحف للرياضات الإلكترونية في «سيف أرينا»

دشّن الأمير فيصل بن بندر بن سلطان، رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية، الخميس، متحف الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة سعودية البطولة تهدف إلى اكتشاف المواهب (الشرق الأوسط)

بطولة المنتخبات الإقليمية: 6 مباريات تدشن المشوار

انطلقت مساء الخميس منافسات بطولة المنتخبات الإقليمية تحت 13 عاماً، التي تستضيفها محافظة الطائف خلال الفترة من 18 وحتى 30 يوليو الجاري، وينظمها الاتحاد السعودي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.