مزاد على قطع استخدمتها الاستخبارات السوفياتية خلال الحرب الباردة

مسدس برصاصة واحدة على شكل أحمر شفتين في المزاد (أ.ف.ب)
مسدس برصاصة واحدة على شكل أحمر شفتين في المزاد (أ.ف.ب)
TT

مزاد على قطع استخدمتها الاستخبارات السوفياتية خلال الحرب الباردة

مسدس برصاصة واحدة على شكل أحمر شفتين في المزاد (أ.ف.ب)
مسدس برصاصة واحدة على شكل أحمر شفتين في المزاد (أ.ف.ب)

مسدس برصاصة واحدة على شكل أحمر شفتين، وحقيبة يدوية تخفي كاميرا معقدة... نموذجان من مجموعة واسعة لقطع استخدمها عناصر الاستخبارات السوفياتية خلال الحرب الباردة ستُعرض للبيع في أول مزاد موجه إلى محبي عالم التجسس.
وتنظم المزاد دار «جوليينز» الأميركية على نحو 400 قطعة ستباع إلكترونياً ثم حضورياً بين منتصف يناير (كانون الثاني) إلى 13 فبراير (شباط) 2021.
وكانت هذه القطع معروضة أخيراً في متحف «كاي جي بي» للتجسس في مانهاتن في مدينة نيويورك، وهو متحف خاص افتُتح في يناير 2019 على يد المؤرخ الليتواني يوليوس أوربايتيس وأغلق أبوابه بسبب جائحة «كوفيد - 19»، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال المدير المالي لدار «جوليينز» مارتن نولان: «لسنا على علم بأي مزاد مماثل لهذا النوع. نتوقع اهتماماً كبيراً بهذا المزاد لأن الناس مفتونون» بعالم التجسس. وتراوح الأسعار التقديرية للقطع المعروضة في المزاد بين بضع مئات الدولارات و12 ألف دولار، وهو السعر التقديري الأعلى لنسخة سوفياتية نادرة من آلة ترميز تُعرف باسم «فيالكا».
ومن المتوقع أن يباع تمثال نصفي حجري لفلاديمير لينين بسعر يراوح بين خمسة آلاف دولار وسبعة آلاف، في حين تُقدّر قيمة الباب الفولاذي من مستشفى سجن «كاي جي بي» السابق بـ500 دولار إلى 700. وقال نولان: «هذه ليست قطعاً باهظة، هي أشياء ظريفة... يمكن أن تشكّل محور أحاديث رائعة في حفلة عشاء».
كما تطرح دار «جوليينز» في المزاد تذكارات أخرى من الحرب الباردة، بما يشمل تقريراً مدرسياً عن تشي غيفارا خلال دراسته الثانوية، ورسالة موقعة عام 1958 من فيدل كاسترو تناقش خطط الاستيلاء على العاصمة الكوبية هافانا، وقطعاً متعلقة بالسباق بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي على غزو الفضاء.



علماء يدرسون عينة «بحجم الملعقة» من «بينو» لفهم أصل الحياة

كويكب «بينو» (ناسا)
كويكب «بينو» (ناسا)
TT

علماء يدرسون عينة «بحجم الملعقة» من «بينو» لفهم أصل الحياة

كويكب «بينو» (ناسا)
كويكب «بينو» (ناسا)

يدرس علماء في المملكة المتحدة عينة بحجم ملعقة صغيرة من كويكب عمره 4.5 مليار سنة سافر ملايين الأميال للوصول إلى الأرض، ويمكن أن يكشف أصول الحياة على هذا الكوكب. ويجري حالياً فحص العينة المأخوذة من كويكب «بينو» من قِبل علماء في متحف التاريخ الطبيعي في لندن، حسب ما ذكرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية. ويذكر أن، العينة الشبيهة بالغبار الأسود يمكن أن تساعد في إلقاء الضوء على بعض الأسئلة الكبرى عن كيفية تشكل كوكب الأرض. ويقول الخبراء إنه يمكن أن يحمل أدلة حيوية على تشكيل الكواكب ونظامنا الشمسي.

وتقول البروفيسورة سارة راسل، كبيرة الباحثين في متحف التاريخ الطبيعي، لوكالة «بي إيه» الإخبارية: «نحن متحمسون حقاً في الوقت الحالي؛ لأننا تلقينا للتو ملعقة صغيرة من مسحوق أسود، ولكنها في الواقع قادمة من الفضاء». وأضافت راسل: «نحن متحمسون حقاً للحصول على قطعة من الكويكب (بينو)؛ لأننا نعتقد أن هذا الكويكب يعود تاريخه إلى أقدم الأزمنة من النظام الشمسي، عندما كان النظام الشمسي والشمس والكواكب تتشكل قبل أربعة مليارات ونصف المليار سنة».

وتابعت: «لقد تشكلت من قرص يدور من الغبار والغاز، ونعتقد أنه قد تكون لدينا هنا مكونات لتلك الفترة الزمنية». وقد دأبت البروفيسورة راسل بالفعل على فحص العينة بعناية، وهي موجودة في علبة قفازات النيتروجين؛ مما يعني أنها ليست ملوثة بتعرضها للهواء؛ وذلك للحفاظ على حالتها الطبيعية. وتشمل المهمة الوقوف أمام الصندوق المغلق واستخدام القفازات المرفقة لإجراء التجارب.

وشرحت البروفيسورة راسل ما قد تحتوي عليه العينة، وقالت لوكالة «بي إيه» الإخبارية: «نعتقد أيضاً أنها تحتوي على معادن مثل الطمي الذي يحجز أحمالاً من الماء؛ لذلك قد تحتوي على كميات من الماء، وهذا يمكن أن يخبرنا كيف أن الأرض أصبحت كوكباً صالحاً للسكن المائي».


معرض للفنانة النرويجية أوسة أسك بن الماحي في الرباط

لوحة من أجواء قرية الفنانة في النرويج (ألبوم الفنانة)
لوحة من أجواء قرية الفنانة في النرويج (ألبوم الفنانة)
TT

معرض للفنانة النرويجية أوسة أسك بن الماحي في الرباط

لوحة من أجواء قرية الفنانة في النرويج (ألبوم الفنانة)
لوحة من أجواء قرية الفنانة في النرويج (ألبوم الفنانة)

يحتضن رواق «باب الرواح» في الرباط، معرضاً للفنانة أوسة أسك بن الماحي، وذلك في ما بين 1 و25 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، ضمن فعاليات «الإكليل الثقافي»، في دورته الخامسة، الذي تنظمه «جمعية رباط الفتح للتنمية المستدامة».

أوسة أسك بن الماحي في مرسمها بالرباط (ألبوم الفنانة)

وأوسة بن الماحي، من مواليد أوسلو بالنرويج، وحاصلة على الإجازة في التصميم البيئي بالهندسة المعمارية، سنة 1975، من مدرسة «بارسونس» للتصميم في مدينة نيويورك. كما أنها حاصلة على إجازة في الأدب الفرنسي من جامعة أوسلو، قبل أن تستقر في 1976 بالرباط، حيث تابعت مسارها الفني في الهندسة المعمارية، من دون التخلي عن تعلقها بالفن التشكيلي.

لوحة من أجواء الطبيعة (ألبوم الفنانة)

وإلى جانب النرويج، عاشت أوسة بن الماحي وصممت لوحاتها الفنية في مجموعة من الدول، من بينها الولايات المتحدة والهند وبريطانيا. وهي معجبة برسامين عالميين، أمثال: ليوناردو دافنشي، وماتيس، ومونك، وبالفنان المغربي أندري الباز. كما تشعر، من جهة أخرى، بقربها من مدرسة الفن التشكيلي لمدينة تطوان المغربية، وأيضاً بالفن الفلاماني وبالفنانين المستشرقين، وبالمنمنمات الفارسية والهندية.

لوحة من أجواء لندن (ألبوم الفنانة)

لذلك تأثرت في لوحاتها الفنية بمختلف الثقافات التي عايشتها على مدى مسارها الفني، ومن بينها مسقط رأسها النرويج بمناظره الخلابة، والهند بأجوائها المزينة بالحلي وبمزيج من الألوان، ولندن بحدائقها الجميلة وعماراتها العتيقة وساحاتها الفنية، والمغرب بسخائه الإنساني وبهندسته التقليدية، من زليج وزرابي وغزل ونسيج.

لوحة لحذاء أمازيغي (ألبوم الفنانة)

وتقول أوسة بن الماحي، عن انطباعاتها حول إبداعاتها: «من خلال لوحاتي الفنية، أود أن أعبر عن السعادة التي أستلهمها من بيئتي المحيطة بي، وأنا أشاهد عبرها الجمال في كل مكان. أحب أن أراقب الألوان وهي في قمة نموها الطبيعي، والعمل على جمعها ونسجها في أشكال جذابة.

الموناليزا بقفطان مغربي (ألبوم الفنانة)

أستعمل أيضاً عناصر مستمدة من الهندسة والمنسوجات ومن الفنون التقليدية؛ إذ أُعيد تصميمها وفق متطلباتي الجمالية. وأنا أرسم، أستمع غالباً للموسيقى الكلاسيكية، وللأوبرا. وفي الآونة الأخيرة، لموسيقى الجاز في عشرينات القرن الماضي. كل هذا يأخذني نحو بعد روحي يشكل سبب إلهامي في فني».

وجه من الوجوه التي ظلت عالقة في ذاكرة الفنانة (ألبوم الفنانة)

وعن تأثير عيشها وسفرياتها عبر مناطق متفرقة من العالم على مستوى تجربتها التشكيلية تقول أوسة بن الماحي: «كان لي الحظ، خلال رحلاتي المتباعدة، أن أتعرف مباشرة على مختلف الثقافات، وأن أستلهم منها فني. ولدي أمل في أن مستقبل المتغيرات الثقافية النابعة عن العولمة وعن الرقمنة سيسهل اكتساب عناصر جديدة للإلهام بالنسبة للفنانين التشكيليين دونما سفر حول العالم».


«فلسطين عربية»... معرض تشكيلي في القاهرة لدعم غزة

«باقون ما بقى الزيتون» للفنانة المصرية سماهر علاء (إدارة الغاليري)
«باقون ما بقى الزيتون» للفنانة المصرية سماهر علاء (إدارة الغاليري)
TT

«فلسطين عربية»... معرض تشكيلي في القاهرة لدعم غزة

«باقون ما بقى الزيتون» للفنانة المصرية سماهر علاء (إدارة الغاليري)
«باقون ما بقى الزيتون» للفنانة المصرية سماهر علاء (إدارة الغاليري)

انطلق 20 فناناً عربياً من السعودية ومصر واليمن من رصد معاناة الشعب الفلسطيني، ودعم أهالي غزة، لتقديم لوحات فنية تعبر عن المأساة التي يعيشها الفلسطينيون عموماً والغزيون تحديداً، ضمن المعرض الجماعي «فلسطين عربية» المقام في غاليري وهبة العطار بالقاهرة حتى نهاية الشهر الحالي.

وأعلن الفنانون المشاركون «دعمهم لأهل غزة معنوياً عبر تسجيل معاناتهم على أرض الواقع في الأعمال الفنية، ومادياً بتوجيه ريع المعرض إليهم عبر قنوات الإغاثة والتبرع الدولية». وفق منظمي المعرض.

«الصرخة» للفنانة المصرية فاطمة عيسى (إدارة الغاليري)

رأت الفنانة السعودية وهبة العطار، مديرة الغاليري، أن المعرض «يحمل رسالة من الفنانين لأبناء الشعب الفلسطيني تقول: إننا معكم وبينكم ونشعر بمأساتكم». وأوضحت لـ«الشرق الأوسط»: أنه «يجمع بين جيلي الوسط والشباب، وهو ما انعكس في التنوع الفني باللوحات».

وقدم الفنان السعودي حسام أرناؤوط إحدى لوحاته بالقلم الجاف، بأسلوب سريالي، للتعبير عن الانفعالات التي تخالجه تجاه ما يحدث في فلسطين. في حين حملت لوحته الثانية أبعاداً روحانية، في محاولة لبث الأمل عبر اللون الأخضر، الذي يعني حب الحياة رغم الدمار والمعاناة.

وتشير العطار إلى أن «كل فنان نقل انفعالاته من وجهة نظره، فهناك مَن يعبِّر عن المأساة الحالية، ومنهم من استعاد أجواء نكبة 1948». ورأت أنها جميعها تحمل «ثراءً وتنوعاً في المنظور».

عمل للفنان اليمني ردفان المحمدي (إدارة الغاليري)

وانعكست تلك الرؤية في لوحة للفنانة المصرية سماهر علاء، بعنوان «باقون ما بقى الزيتون»، إذ استخدمت الأسلوب التجريدي للتعبير عن المعاناة الفلسطينية، عبر رموز مثل «وجه الفتاة الذي يحمل معنى الألم، وشجرة الزيتون التي تمثل معاني الهوية والصمود والسلام، والمفتاح الذي يعبّر عن تمسك الفلسطينيين بحق العودة، والعصفورة تجسد مفهوم الأمل»، وفق العطار.

وعبّرت الفنانة المصرية فاطمة عيسى عن الأم الفلسطينية المكلومة في لوحة تحمل عنوان «الحضن الأخير»، حيث تظهر أم تحتضن طفلها في كفنه، فيما تظهر ملابسها بألوان العلم الفلسطيني، والخلفية باللون الأسود، كتعبير عن حالة السكون، فلا كلمات يمكن أن تحكي عن فاجعتها.

وفي لوحة أخرى بعنوان «الصرخة»، جسدت الفنانة واقعة حقيقية لفتاة تودّع شقيقها الرضيع صارخة، بعد أن فقدت جميع أفراد أسرتها خلال الحرب. ورسم الفنان اليمني ردفان المحمدي، طفلة صغيرة تمسك بيدها «قبة الصخرة»، إنها «كلُعبتها التي تخاف عليها، تبحث عن طريقة للعيش في أمان بعيداً عن الصراع، بينما يبدو في عينيها الحالمتين أمل في أن تصبح فلسطين كما تتمناها بلداً حراً آمناً»، وفق تعبير الفنان.

واختارت الفنانة التشكيلية ومصممة الأزياء المصرية، نيها حتة، التعاطي مع عنوان المعرض بنموذج تراثي للثوب الغزاوي اليدوي، وتتجسد المفردات الفلسطينية عبر تطريزها في «الحزام» الخاص بالثوب، مثل العلم الفلسطيني وخريطة فلسطين التاريخية وأشجار الزيتون.


كاظم الساهر يطلق «Hold your fire» لوقف الحرب على غزة

كاظم الساهر خلال تسجيل الأغنية (فيسبوك كاظم الساهر)
كاظم الساهر خلال تسجيل الأغنية (فيسبوك كاظم الساهر)
TT

كاظم الساهر يطلق «Hold your fire» لوقف الحرب على غزة

كاظم الساهر خلال تسجيل الأغنية (فيسبوك كاظم الساهر)
كاظم الساهر خلال تسجيل الأغنية (فيسبوك كاظم الساهر)

«إنها دعوة للسلام والتفاهم»... بهذه الكلمات اختصر الفنان كاظم الساهر الرسالة التي تحملها أغنيته «Hold your fire» (أوقفوا نيرانكم)، موضحاً عبر حسابه على «إنستغرام» أنه كتب كلمات الأغنية منذ شهر تقريباً، وسجّلها في نيويورك بالتعاون مع جمعية الموسيقى التابعة للأمم المتحدة.

وكان الساهر قد قدم هذه الأغنية موجهاً من خلالها نداء لإيقاف الحرب في غزة. وحصدت بعد يوم على إصدارها نحو نصف مليون مشاهدة، محققاً من خلالها نجاحاً من نوع آخر يضاف إلى مسيرته الفنية.

بوستر أغنية «Hold your fire» لكاظم الساهر

الفكرة واللحن يعودان لكاظم الساهر، أما كلماتها فكتبها توم لو، وهي من توزيع ميشال فاضل، وقد رافقه فيها فريق كورال بقيادة بيريندا فونجوفا. يقول مطلع الأغنية: «في أعماق قلوبنا نتوق إلى السلام، ندعو للحظة أن تتوقف فيها الحرب... أوقفوا نيرانكم، أوقفوها، من أجل أولئك الذين يحبون... من أجلك، ومن أجلي».

وكان الساهر قد أطل عبر صفحاته على وسائل التواصل الاجتماعي، وعبّر عن مشاعره الحزينة تجاه حرب غزة. ومما قاله: «القلب حزين ومحبط لما نشاهد من أحداث دامية يدفع ثمنها الأبرياء. كلنا معكم إخواننا في غزة، وأتمنى أن ينتهي هذا المشهد، وأن يعمّ السلام والأمل».

وفي مرة ثانية كتب عبر صفحته على «إنستغرام» ناشراً مقطعاً من أغنيته «أوقفوا نيرانكم»: «تهدف الأغنية لمنح الموسيقى بعداً إنسانياً عملياً يتخطى الترفيه، لتصبح وسيلة فاعلة لدعم السلام والجهود الإنسانية في غزة خصوصاً. وسيتم التبرع بعائدات الأغنية، لدعم أنشطة الأمم المتحدة الإنسانية، ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) ومناطق النزاع في الشرق الأوسط».

وتضمن كليب الأغنية بعض مشاهد الدمار والخراب التي تعرض لها قطاع غزة منذ اندلاع الحرب الإسرائيلية في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

رافقه في الغناء فريق كورال أوبرالي (فيسبوك كاظم الساهر)

وكان الساهر قد كشف عن كواليس تحضير الأغنية أثناء وجوده في معرض الشارقة للكتاب قبل أسابيع، معلناً أنه اتفق مع جمعية الأمم المتحدة للموسيقى الكلاسيكية على بدء تجهيزها، فكتب الكلمات باللغة العربية في البداية، قبل أن تُترجم إلى الإنجليزية. كما أوضح عبر الحساب نفسه أنه قرّر أداءها بالإنجليزية لإيصال الرسالة إلى العالم.

وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» وصف ميشال حايك متعهد حفلات كاظم الساهر الفنان العراقي بأنه صاحب مبادرات إنسانية عديدة. وتابع: «مهما تحدثت عن كاظم الساهر الإنسان أبقى مقصراً. فهو لطالما كان سباقاً في المجال الإنساني وتولى القيام بمبادرات عديدة في هذا الصدد». ويذكر حايك واحدة من هذه المبادرات التي خص فيها الساهر أطفال العراق بريع بعض من حفلاته: «في روحه جانب إنساني كبير يوازي قيمة الفن الأصيل الذي يقدمه. وعندما كنت أزوره في منزله بدبي مؤخراً، كان منشغلاً بالتحضير لهذه الأغنية، ومتأثراً جداً بما يحصل في غزة. حتى إنه طلب مني إلغاء حفلاته في مسقط وعمان بسبب الأوضاع في غزة».

ميشال حايك ألغى حفلات للساهر بسبب الحرب في غزة (ميشال حايك)

ويشير حايك إلى أن فكرة الأغنية تعود إلى كاظم الساهر «لأنه يبقى صاحب القرار الأول والأخير في انتقاء أعماله. ولو لم يكن صاحب مشاعر رقيقة إلى آخر حدّ لما فكّر بتقديمها». ويختم لـ«الشرق الأوسط»: «قد يعتقد البعض أنني أبالغ حين أتحدث عن قيصر الغناء العربي، لكن العكس صحيح، فعطاءاته الإنسانية غير محدودة، تماماً كالفنية. وصفاته الحميدة إنساناً وفناناً جعلته يتربّع على عرش الغناء بلا منازع».

وأشار الساهر في حديث إعلامي إلى أنه في بداية التحضير للأغنية لم يُجِد غناءها بالإنجليزية بالشكل المطلوب، لذلك سجّلها أربع مرات داخل الاستديو ولم يقتنع بأدائه، فاضطر للسفر إلى أميركا، حيث استعان بمطربين أوبراليين هناك لمساعدته على غنائها بالشكل المطلوب. وأضاف أنه كان عندما يسجّل الأغنية يستشير أحفاده في أميركا، وهم على دراية كاملة باللغة الإنجليزية. وبالفعل سمعوا جميع النسخ التي سجلها، إلى أن أعجبتهم واحدة فطُرحها في الأسواق.


الصين تفحص خطوط إمدادات الطاقة بالكلاب الآلية والمسيّرات

الصين تفحص خطوط إمدادات الطاقة بالكلاب الآلية والمسيّرات
TT

الصين تفحص خطوط إمدادات الطاقة بالكلاب الآلية والمسيّرات

الصين تفحص خطوط إمدادات الطاقة بالكلاب الآلية والمسيّرات

بين أبراج النقل في محطة تحويل تقع بجبال شرق الصين، كان كلب آلي رباعي الأرجل يتجول ذهابًا وإيابًا، يقوم بفحص شامل لمرافق الشبكة.

ويقول سون تشاو بنغ أحد موظفي التشغيل والصيانة بمحطة قوتشيوان «ان الكلب الآلي مجهز بكاميرتين تعملان بالأشعة تحت الحمراء ويمكنهما تحديد عيوب المعدات مثل الأعطال الميكانيكية وتسرب الغاز». حيث ينطلق الروبوت، الذي يتم التحكم فيه عبر البرمجيات، للقيام بمهامه في وقت محدد كل يوم ويعود تلقائيًا لإعادة شحن بطاريته. ويعتبر ذلك مثالا بارزا على تكنولوجيا الأتمتة المستخدمة على نطاق واسع والتي تضمن إمدادات الطاقة خلال ذروة الشتاء في الصين، وذلك وفق ما ذكرت وكالة أخبار «شينخوا» الصينية.

والشبكة التي خضعت للفحص هي جزء من خط كهرباء عالي الجهد يبلغ 1100 كيلوفولت يبدأ من شينجيانغ بشمال غربي الصين إلى مقاطعة آنهوي شرق البلاد بطول 3284 كيلومترًا. ويتميز هذا «الطريق السريع الكهربائي» بأعلى جهد وأكبر سعة نقل وأطول مسافة في العالم؛ إذ ينقل برنامج نقل الطاقة من الغرب إلى الشرق في الصين فائض الكهرباء من المناطق الغربية الغنية بموارد توليد الطاقة إلى مناطقها الشرقية التي تحتاج إلى الكثير من الكهرباء لتشغيل الأنشطة الاقتصادية. فيما يشكل الافتقار إلى القوى العاملة اللازمة تحديا خطيرا في إجراء عمليات الصيانة لهذه المشاريع الهندسية الفائقة. لا سيما في المناطق النائية. لذلك يتم الاعتماد على الروبوتات الآن لتخفيف بعض النقص في القوى العاملة.

وفي بلدة شينخه بمدينة تشيتشو بمقاطعة آنهوي المحاطة بالجبال، حلقت مُسيَّرة بيضاء ثابتة الأجنحة وانتقلت ببراعة وسط خطوط نقل الطاقة المتداخلة في أحد الوديان. وفي غضون نصف ساعة، أكملت المُسيَّرة مهمة التفتيش لمنطقة يبلغ طولها 80 كيلومترًا.

والتقطت عدسة التكبير عالية الدقة المثبتة على المُسيَّرة صورًا لمكونات الشبكة الرئيسية، مثل العوازل، ونقلتها في الوقت الفعلي إلى منصة. وبمساعدة نماذج الذكاء الاصطناعي، يمكن للمحللين الجالسين خلف الشاشات تحديد الأعطال المحتملة على الفور.

ومن أجل المزيد من التوضيح، قال فني الشبكات هو جين تشاو «إن الجبال العالية في تشيتشو تجعل الفحص اليدوي صعبًا وخطيرًا للغاية». مضيفا «قدمت المُسيَّرات حلاً فعالاً بفضل سرعتها العالية ومدى تحليقها الطويل ونطاق تفتيشها الواسع».

جدير بالذكر، يستخدم رجال الإطفاء بمحطة قوتشيوان أيضًا روبوتًا للكشف عن الحرائق مزودا بصنبور إطفاء في الأعلى وكاميرات متعددة مثبتة في جسمه. ولدى الروبوت الذي يمكن التحكم فيه عن بعد، قدرة على العمل في ظروف قاسية.

من جانبه، يقول رجل الإطفاء يوي تسونغ «يمكن لهذا الروبوت أن يعمل في نطاق درجة حرارة تتراوح بين 20 درجة مئوية تحت الصفر إلى 60 درجة مئوية فوق الصفر، ويمكنه رش الماء أو الرغوة بمدى أقصى يصل إلى 80 مترًا». مبينا «أن كفاءة هذا النظام لمكافحة الحرائق تبلغ سبعة أضعاف كفاءة رش المياه التقليدي و2.5 ضعف كفاءة رغوة إطفاء الحريق التقليدية، ما يحسّن بشكل فعال من قدرات مكافحة الحرائق في محطات تحويل الجهد العالي الفائق».


«بقاء»... مرثية فنية لدعم الذاكرة الفلسطينية

المعرض تستضيفه «قاعة الباب» في دار الأوبرا المصرية
المعرض تستضيفه «قاعة الباب» في دار الأوبرا المصرية
TT

«بقاء»... مرثية فنية لدعم الذاكرة الفلسطينية

المعرض تستضيفه «قاعة الباب» في دار الأوبرا المصرية
المعرض تستضيفه «قاعة الباب» في دار الأوبرا المصرية

تبدو أصداء الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش وهو يُردد: «يافطاتٌ.. توقظُ الماضي، تحثُ على التذكُر» وكأنها تلوح في فضاء معرض «بقاء» للفنانة التشكيلية المصرية هبة حلمي، الذي يمنح بطولة إنسانية وفنية للتدوين والتذكّر، في مواجهة التناسي والاندثار، وهو معرض يتخذ من الحرب على غزة عالمه البصري، ومن الفن وسيلة للمقاومة، ويستمر في عرضه حتى 2 ديسمبر (كانون الأول) المُقبل.

في قاعة «الباب» بدار الأوبرا المصرية، تستقبل الزوار أمتارٌ من المُعلقات القماشية التي تنسدل من الجدران بعفوية على أرضية القاعة، بما يستدعي تراث الرسائل القديمة، والسجلات التدوينية، وبنظرة من بعيد تبدو تلك المُعلقات مُترعة بأمواج من الكتابات المُتفاوتة في حجم خطوطها، ومع الاقتراب منها تظهر أسماء الضحايا الفلسطينيين منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وهي أسماء مكتوبة بالأحبار على قماش أبيض، اختارت الفنانة أن يكون هذا القماش بلونه وخامته، مُستدرجاً من مفردات الموت والأكفان التي لم تنقطع سيرتها على مدار الهجوم الإسرائيلي الأخير على أهالي غزة.

التدوين ثيمة مركزية في المعرض الفني

«أن يُسجَلوا، أن يظلوا حاضرين، ألا ننساهم» تتأمل هبة حلمي بتلك الكلمات مغزى معرضها «بقاء»، وتروى في حديثها لـ«الشرق الأوسط» قصة المعرض الذي استلهمته من فواجع الموت التي لم تهدأ وتيرتها في فلسطين منذ بدء قصف غزة، واستعانت بكشوف وسجلات الوفيات التي خرجت عن وزارة الصحة الفلسطينية: «جميعهم أطفال، أعمارهم تتراوح من أقل من عام وأكبرهم 17 عاماً، وتلك هي الأرقام التي دوّناها حتى تاريخ تنظيم المعرض».

حنظلة أحد أبطال المعرض الفني

وسط سيل تلك الأسماء المُدوّنة، تبرز أسماء عائلات طرّزتها الفنانة بشكل بارز، مثل: «عطا الله - أبو شمالة - نوفل - المطوق - النجار» وغيرها من العائلات الفلسطينية، التي كُتبت بخطوط كبيرة، فيما يبدو استلهاماً فنياً لفن التطريز التراثي الذي يمثل جانباً مركزياً من الهوية الثقافية الفلسطينية، ولا يمكن قراءتها بعيداً عن رسالة المعرض الذي يُخاطب «البقاء».

تقول هبة حلمي: «عندما كنا نُدوّن الأسماء، كنا نلاحظ أسماء عائلات مُكررة، فكتبت ألقاب العائلات بصورة تستدعي الترميم، والحياة التي تُجاور الموت دائماً، وتجعل أسماء العائلات الفلسطينية صامدة رغم كل شيء».

دعوة تفاعلية لتدوين أسماء الشهداء من الأطفال

وتولي الفنانة المصرية هبة حلمي اهتماماً خاصاً بالخطوط، التي طرحت عبر مشروعها الفني رؤى تجريبية فيها، مستفيدةً من تعلّمها الخط العربي بشكل منهجي واحترافي، وصولاً لتطويعه لمفردات تشكيلية تخصّ عالمها الفني، وفي هذا المعرض يبدو الخط العربي وكأنه يحمل رسالة استغاثية مُغايرة «لم أستعن بالألوان في هذا المعرض، وأعدّ أن الخط أستُخدم في هذا المعرض بصورة تتصل برسالته في أهمية التدوين، لذلك قدّمت دعوة للمشاركة معي في كتابة أسماء الضحايا للإعداد لهذا المعرض، وبالفعل توافد العديد من الكبار والصغار لمساعدتي في تنفيذ الفكرة».

جانب من أعمال المعرض الفني

ويجد زائر المعرض أقلاماً وطابعة حبر على شكل «حنظلة»، وبجوارها كشوف وزارة الصحة الفلسطينية لأسماء الضحايا، في دعوة مفتوحة للزُوار للتفاعل مع عالم المعرض والمشاركة بتدوين أسماء الأطفال الفلسطينيين على سطح القماش، وتقول صاحبة المعرض: «فكرت أن تكون تلك الحالة التفاعلية، دعوة للتضامن مع ثيمة البقاء ليس كحالة فردية، ولكن كتجربة تخص الجميع، والتأكيد على أن حفظ الذاكرة هو دور جمعي، وأننا طالما نتذكرهم فلن يموتوا».

كسور الفخار تُحاكي مشاهد القصف والدمار في غزة

ويبدو الطفل «حنظلة» شاهداً على عالم المعرض، وهو أيقونة رسّام الكاريكاتير الفلسطيني الراحل ناجي العلي (1937-1987)، الذي يقف معقود اليدين وراء ظهره، ويظهر بين أسماء الضحايا، في رثاء لا ينقطع على مدار أجيال طويلة، كما يظهر مطبوعاً على سطح قطع من الفخار المُهشّم، الذي تُكوّن به الفنانة هبة حلمي «تجهيزاً في الفراغ» في جانب من المعرض، ويُحيل بهشاشته إلى مشاهد القصف التي خلّفت وراءها الرُكام والفناء، فيما تجعل الفنانة من حضور «حنظلة» المُكثف وسط كومة الدمار أملاً موازياً في «بقاء» وصمود، وحياة.


«منتدى مصر للإعلام» يختتم جلساته بالدعوة لتعزيز المعايير المهنية

إحدى جلسات «منتدى مصر للإعلام» (الشرق الأوسط)
إحدى جلسات «منتدى مصر للإعلام» (الشرق الأوسط)
TT

«منتدى مصر للإعلام» يختتم جلساته بالدعوة لتعزيز المعايير المهنية

إحدى جلسات «منتدى مصر للإعلام» (الشرق الأوسط)
إحدى جلسات «منتدى مصر للإعلام» (الشرق الأوسط)

اختتم «منتدى مصر للإعلام»، الاثنين، فعاليات نسخته الثانية بالدعوة لتعزيز المعايير المهنية، والتأكيد على «أهمية وجود مؤسسات إعلامية تقليدية ملتزمة بتلك المعايير، منعاً لانتشار الخلل المعلوماتي».

عقد المنتدى تحت عنوان «عالم بلا إعلام» في محاولة لاستعراض المخاوف من تراجع الإعلام التقليدي في مواجهة منصات التواصل الاجتماعي، لا سيما في الأحداث والأزمات الكبرى، وما يثيره ذلك من مخاوف تتعلق بانتشار «أخبار زائفة ومضلّلة».

وعلى مدار يومين ناقش المنتدى موضوعات عدة تتعلق بمستقبل الإعلام ومعاييره المهنية، كما تطرق لتبعات حرب غزة على الإعلام وما أثارته من أسئلة بشأن الالتزام بمعايير الحياد والموضوعية في معالجة الأزمات. وأشار المشاركون في المنتدى إلى أن «حرب غزة فتحت الباب لمراجعة معايير المهنة، في ظل ما أثارته من اتهامات لمؤسسات إعلامية كبرى بالانحياز عن تلك المعايير والتخلي عنها».

وتطرق المنتدى لتأثير وجود صحافيين عرب في مؤسسات الإعلام الغربي، مؤكداً «أهمية تنوع الأصوات والثقافات في غرف الأخبار، لتكون قادرة على نقل وجهات النظر المختلفة، لا سيما في القضايا ذات الأبعاد الثقافية».

ولأن الإعلام صناعة، حاول المنتدى استعراض عدد من النماذج الاقتصادية في المنطقة العربية في جلسة حملت عنوان «المؤسسات الإعلامية والجمهور: سباق التكنولوجيا». وأكد المشاركون «أهمية تطوير نموذج اقتصاد ربحي للإعلام»، مشيرين إلى «ضخامة متطلبات الاستثمار في هذا المجال ما يستدعي تعزيز الشراكات بالمنطقة».

وخلال الجلسة أعلن عمرو الفقي، الرئيس التنفيذي للشركة المتحدة للخدمات الإعلامية بمصر، «عزم الشركة إطلاق 7 بودكاست خلال الشهر المقبل». وقال إن «المؤسسات الإعلامية تخسر ومن سيبقى هو من سيكون قادراً على تكوين تكتلات».

من جانبه، أوضح المدير العام لمنصة «بلينكس» نخلة الحاج أن «وسائل الإعلام تخسر لسببين وهما ارتفاع تكلفة الإنتاج، في حين تذهب معظم المساعدات لمنصات (غوغل) و(ميتا) و(تيك توك)». كما تطرق المنتدى لدور المرأة في الإعلام مستعرضاً قصص نجاحها ومعوقات ذلك النجاح.

وبينما كان الافتتاح سياسياً بمناقشة تداعيات حرب غزة على مهنية الإعلام، عبر جلسات مثل «تحت القصف... الإعلام وسؤال المهنية»، أو «الإعلام في زمن النزاعات المسلحة»، جاء الختام رياضياً، لكنه أيضاً في إطار المعايير المهنية.

وتحت عنوان «الإعلام الرياضي بين المعايير المهنية والأدوات التسويقية»، ناقش إعلاميون عرب وأجانب جوانب اهتمامات الجمهور وما الذي يطلبونه من الصحافة الرياضية، مؤكدين صعوبة عمل الصحافي الرياضي في ظل زخم المعلومات. ويقول لطفي الزغبي، مقدم برامج رياضية في قناة «المشهد» الإماراتية: «لدينا كمٌ خرافي من المعلومات على منصات التواصل».

في حين قال الإعلامي الرياضي المصري كريم رمزي إن «الجمهور بات يهاجم الصحافي إذا ما ناقش تفاصيل وكواليس الصفقات الرياضية، محاولين البحث في انتماءاته وتفضيلاته للأندية».

بدوره، أوضح الإعلامي الرياضي البريطاني جيوف شريفز أن «الترفيه لا يزال يحتل مرتبة مهمة في الصحافة الرياضية، إلى جانب نشر الكواليس، فالجمهور يريد تحليلات معمقة، إضافة إلى تفاصيل حياة اللاعب وتفضيلاته، فهي باقة مكتملة».

ناقش المنتدى شكل العالم في حال غياب وسائل الإعلام، كما تطرق إلى الدور الذي يمكن أن تلعبه تقنيات الذكاء الاصطناعي في إنتاج القصص الإعلامية. كما شهد مشاركة نحو ألفي صحافي وإعلامي من مصر ودول عربية وأجنبية، لا سيما أنه يعقد بالشراكة مع مؤسسات إعلامية عربية وعالمية بينها «أخبار غوغل»، و«المركز الدّولي للصحافيين»، و«دويتشه فيله»، وقناة «سكاي نيوز». وعلى هامش المنتدى أقيمت فعاليات «ميديا نيكسوس» التي تجمع المهنيين والمبدعين والإعلاميين، كمساحة لتبادل الرؤى والأفكار والخبرات.

وعقد المنتدى على مدار يومين أكثر من 25 ورشة عمل تطرقت لمختلف مجالات الصحافة والإعلام، وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.


الأوبرا المصرية تحتفي بالكلاسيكيات العالمية

أحد العروض الأوبرالية السابقة (وزارة الثقافة المصرية)
أحد العروض الأوبرالية السابقة (وزارة الثقافة المصرية)
TT

الأوبرا المصرية تحتفي بالكلاسيكيات العالمية

أحد العروض الأوبرالية السابقة (وزارة الثقافة المصرية)
أحد العروض الأوبرالية السابقة (وزارة الثقافة المصرية)

تحتفي دار الأوبرا المصرية بالعروض الأوبرالية العالمية، في حفل فني يستضيفه المسرح الكبير، الأربعاء، يضم مقتطفات لأشهر العروض الأوبرالية على مستوى العالم، ومن بينها: «كارمن» و«ماكبث»، و«شمشون ودليلة» و«حلاق إشبيلية»، تقدمها فرقة أوبرا القاهرة تحت إشراف الدكتورة تحية شمس الدين، بمصاحبة أوركسترا أوبرا القاهرة بقيادة المايسترو ناير ناجي.

الدكتور محمد شبانة، أستاذ الموسيقى بأكاديمية الفنون، يرى أن أحد أهداف دار الأوبرا المصرية تقديم الفنون الراقية سواء في الغناء العربي أو الموسيقى والفنون الكلاسيكية، وكذلك في الحفلات الخاصة بالأوبرا من موسيقى سيمفونية أو موسيقى كلاسيكية أو الأوبرات العالمية، واعتبر في حديثه لـ«الشرق الأوسط» تلك الفنون: «من حق المواطن المصري أن يتعرف عليها، لأنها أصبحت جزءاً من التراث العالمي». ولفت إلى أن التعرف على هذه الفنون وتذوقها «لا شك يمثلان مرحلة من مراحل النمو في الذوق العام، وكذلك يؤثران على الفنانين الذين يستمعون إليها، فيساهمان في الارتقاء بما يقدمونه من فنون».

يأتي الحفل امتداداً لخطة دار الأوبرا المصرية، التي تهدف إلى عرض مختلف ألوان الفنون الجادة، حسب بيان أصدرته، ويتضمن الحفل مقتطفات من أشهر الأوبرات مثل «الرثاء» لفيدريكو سيليا، و«لاتراڤياتا» لفيردى و«لافيفوريتا» لدونيزيتي، وغيرها من الأوبرات.

تكونت فرقة أوبرا القاهرة عام 1964، وشاركت في عروض ضخمة على أكبر المسارح العالمية، وقدمت أشهر الروايات الأوبرالية، كما نجحت في تشكيل قاعدة جماهيرية تهتم بالغناء الأوبرالي، بوصفه من أرقى أشكال الفنون.

ونبّه أستاذ الموسيقى في أكاديمية الفنون إلى أهمية «تقديم تلك الحفلات والفنون بشكل جيد إعلامياً، سواء في الإعلام التقليدي المقروء والمرئي أو الإعلام الرقمي»، لافتاً إلى أهمية أن تكون هناك مواقع إلكترونية تقدم هذه الفنون وتسمح لها بالانتشار على مواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها «الأكثر قرباً للأجيال الجديدة والأسهل في الوصول إليهم». وفق قوله. ودعا شبانة لإتاحة هذه الحفلات بأسعار مخفضة للشباب حتى يتمكنوا من دخولها، لما لها من أثر في تشكيل ذائقتهم الجمالية ومنحهم المتعة الفنية والراحة النفسية في الوقت نفسه.

واختتم أستاذ الموسيقى بأكاديمية الفنون كلامه، قائلاً إن «هذه الحفلات الجادة التي ترتقي بذوق الناس وذائقتهم، يجب أن تكون حائط صد في مواجهة موجات قد تخصم من رصيد الذائقة المصرية المعتادة على الجمال الفني».


«بطن الحوت» يثير خلافاً بين «المهن التمثيلية» وسينمائيين في مصر

لقطة من مسلسل «بطن الحوت» (الشرق الأوسط)
لقطة من مسلسل «بطن الحوت» (الشرق الأوسط)
TT

«بطن الحوت» يثير خلافاً بين «المهن التمثيلية» وسينمائيين في مصر

لقطة من مسلسل «بطن الحوت» (الشرق الأوسط)
لقطة من مسلسل «بطن الحوت» (الشرق الأوسط)

نشب خلاف بين شعبة الإخراج بنقابة المهن السينمائية بمصر من جانب، ونقابة المهن التمثيلية من جانب آخر، بسبب رفض الشعبة القرارات التي أصدرتها النقابة بحق أحمد فوزي صالح مخرج مسلسل «بطن الحوت»، وتمثلت في منع التعامل معه، وفرض عقوبات مالية كبيرة على شركة الإنتاج لتعاقدها مع فنان غير مقيد بجداول نقابة الممثلين، في إشارة إلى ظهور التيك توكر «كروان مشاكل» في المسلسل الذي يعرض حالياً.

وأصدرت شعبة الإخراج بنقابة المهن السينمائية بياناً، تصدر محركات البحث على «غوغل»، الاثنين، موقعاً من عشرات المخرجين، أعلنوا فيه «رفضهم قرارات نقابة المهن التمثيلية، وتدخلها في عمل المخرجين». ووصف البيان القرارات بأنها «انفعالية وغير قانونية معلنين تضامنهم مع زميلهم المخرج أحمد فوزي صالح».

ولفت البيان إلى أنه «لا يجوز ولا يليق تحديد اسم زميل بعينه بعدم التعامل معه، لما في ذلك من شخصنة لا تليق بالكيانات المؤسسية».

وترى الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله، أن الأزمة بين شعبة المخرجين ونقابة المهن التمثيلية «لا تستحق كل تلك الضجة المثارة»، وعدت المخرج «صاحب الحق الأول والأخير في اختيار فريق عمله الفني».

كروان مشاكل في مسلسل «بطن الحوت» (صفحته على فيسبوك)

وقالت خير الله لـ«الشرق الأوسط»، إن «أزمة صانع المحتوى كروان مشاكل ليست لها أي أهمية بالنسبة لي، هو لا يقدم دور طبيب أو مهندس لكي تغضب نقابة المهن التمثيلية منه، بل يقدم دور بلطجي يروج للمواد المخدرة».

وكانت نقابة المهن التمثيلية قد أصدرت قرارات (الجمعة)، بهدف تنظيم المشاركات في الأعمال الدرامية، وفرض عقوبات على المخالفين، تمثلت في تغريم الشركة المنتجة للعمل مبلغ مليون جنيه (الدولار الأميركي يعادل نحو 30.90 جنيه مصري)، بالإضافة إلى منع أعضاء نقابة المهن التمثيلية من التعامل مع المخرج أحمد فوزي صالح مخرج مسلسل «بطن الحوت».

من جانبه أبدى السيناريست تامر حبيب احترامه الكامل لقرارات نقابة المهن التمثيلية، ولكن «دون الحجر على حرية المخرج في اختياراته»، وفق كلامه.

وقال لـ«الشرق الأوسط»، إنه كان على النقابة توجيه حديثها للشركة المنتجة فقط من دون مخاطبة المخرج، نظراً لأن عضويات الفنانين في النقابة أمر إداري وليس فنياً.

وأكد بيان شعبة المخرجين بنقابة المهن السينمائية على «الحق الأصيل للمخرج في اختيار فريق عمله أمام الكاميرا وخلفها، وعلى شركات الإنتاج استيفاء التصاريح اللازمة لفريق العمل قبل التنفيذ وفق آلية قانونية واضحة وشفافة».

وأشارت خير الله إلى أن الفن «لم يكن يوماً مهنة ووظيفة»، وقالت إن «الفنان الموهوب لا يحتاج أن يكون عضو نقابة»، ورأت أن «أحمد فوزي صالح نجح في توظيف كروان مشاكل»، مضيفةً: «حتى لا نبتعد كثيراً، أغلبية الفنانين الذين أصبحوا نجوماً الآن بعد أن تخرجوا من مسرح مصر كانوا يعملون في مهن لا تمت للفن بصلة، ولكن أصحاب الموهبة منهم أكملوا مشوارهم بنجاح».

ويتفق حبيب مع خير الله مؤكداً أن «الموهبة هي التي تفرض نفسها في عالم الفن وليس من لديه عضوية النقابة».

يذكر أن التيك توكر كروان مشاكل، كان قد ظهر خلال الحلقتين الأولى والثانية من مسلسل «بطن الحوت»، وكشف في حديث تلفزيوني أنه سيقدم خلال العمل ما يقرب من 20 مشهداً أمام عدد من الفنانين المصريين، أبرزهم باسم سمرة ومحمد فراج.


منتجة أسترالية تبحث عن ذاتها في مهرجان البحر الأحمر السينمائي

المنتجة الأسترالية كوثر عبد العليم (الشرق الأوسط)
المنتجة الأسترالية كوثر عبد العليم (الشرق الأوسط)
TT

منتجة أسترالية تبحث عن ذاتها في مهرجان البحر الأحمر السينمائي

المنتجة الأسترالية كوثر عبد العليم (الشرق الأوسط)
المنتجة الأسترالية كوثر عبد العليم (الشرق الأوسط)

دفعت قصة الفيلم السينمائي «فاوند»، التي كتبتها الأسترالية كوثر عبد العليم الحدود، للبحث عن ذاتها في أعمال إبداعية أخرى، جعلتها تنسج قصصاً يتردد صداها عالمياً، مما حفزها للمشاركة في مهرجان البحر الأحمر السينمائي، بعد مشاركتها الأولى في مهرجان الفيلم السينمائي السعودي.

وأكدت عبد العليم في حديثها لـ«الشرق الأوسط» التي تزور السعودية حالياً، على الاستفادة من فرصة مشاركتها في مهرجان البحر الأحمر السينمائي، لتغذية تجربتها بقصص من واقع الحياة السعودية، لاستغلالها في تعزيز التعاون الثقافي مع منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأخذت رحلة المنتجة الأسترالية منعطفاً كبيراً مع فيلمها القصير الأول «Found»، حيث تتعمق هذه القطعة المؤثرة في حياة امرأة مسلمة تتنقل في شوارع ملبورن في أعقاب هجمات حصار سيدني. كما كان قد نال الفيلم استحساناً.

وتميز النجاح المبكر للشركة بفيلم «The Ninth Tower»، وهو فيلم قصير لم يحصل فقط على جائزة «أفضل فيلم روائي قصير» في مهرجان الفيلم الأسترالي متعدد الثقافات، بل حصل أيضاً على الاختيار الرسمي المرموق في مهرجان ملبورن الدولي التاسع والستين المؤهل لجائزة الأوسكار في مهرجان السينما في عام 2021.

وتتمتع عبد العليم برؤية في الحركة مع تفان في رواية القصص، حيث قدمت شركة Blacksand Pictures تحت قيادتها مبادرات عديدة، بما في ذلك مبادرة الإدماج الأولى في أستراليا، وسياسة السلامة الثقافية الخاصة بالمسلمين في قطاع السينما.

وحصل الالتزام السينمائي لأعمال عبد العليم بالتنوع والشمول على تقدير مستحق، حيث كرمت Screen Australia شركة Blacksand Pictures من خلال صندوق Business Enterprise Fund، مما دعم النمو الدولي، وسهل لشركة Blacksand Pictures متابعة التعاون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقادت رحلة المنتجة الأسترالية الأخيرة من الرياض إلى جدة إلى قلب صناعة السينما المزدهرة في السعودية، بعد أن حضرت مؤتمر الفيلم السعودي في الرياض، حيث غادرت ملهمة ومليئة بالحيوية من ثروة الإبداع في المشهد السينمائي السعودي، كما كانت هذه التجربة بمثابة حافز لها، ما أثارها للتعاون المحتمل بين أستراليا والمملكة.

وتتطلع عبد العليم إلى فهمها للمشهد السينمائي السعودي المتطور وتعزيز الشراكات، لتضيف لمشاريعها السابقة بعداً سينمائياً جديداً، حيث كتبت مسلسلي «الكوميديا السوداء» و«السيرة الذاتية»، وسلسلة وثائقية عن السفر، وكتبت فيلم «أكشن» كوميدياً، ومسلسلاً درامياً سياسياً، ضمن باقة متنوعة من الروايات التي كتبتها.

عاجل وزير الخارجية السعودي: سترون عمارة مميزة خلال استضافة الرياض «إكسبو 2030»