مزاد على قطع استخدمتها الاستخبارات السوفياتية خلال الحرب الباردة

مسدس برصاصة واحدة على شكل أحمر شفتين في المزاد (أ.ف.ب)
مسدس برصاصة واحدة على شكل أحمر شفتين في المزاد (أ.ف.ب)
TT

مزاد على قطع استخدمتها الاستخبارات السوفياتية خلال الحرب الباردة

مسدس برصاصة واحدة على شكل أحمر شفتين في المزاد (أ.ف.ب)
مسدس برصاصة واحدة على شكل أحمر شفتين في المزاد (أ.ف.ب)

مسدس برصاصة واحدة على شكل أحمر شفتين، وحقيبة يدوية تخفي كاميرا معقدة... نموذجان من مجموعة واسعة لقطع استخدمها عناصر الاستخبارات السوفياتية خلال الحرب الباردة ستُعرض للبيع في أول مزاد موجه إلى محبي عالم التجسس.
وتنظم المزاد دار «جوليينز» الأميركية على نحو 400 قطعة ستباع إلكترونياً ثم حضورياً بين منتصف يناير (كانون الثاني) إلى 13 فبراير (شباط) 2021.
وكانت هذه القطع معروضة أخيراً في متحف «كاي جي بي» للتجسس في مانهاتن في مدينة نيويورك، وهو متحف خاص افتُتح في يناير 2019 على يد المؤرخ الليتواني يوليوس أوربايتيس وأغلق أبوابه بسبب جائحة «كوفيد - 19»، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال المدير المالي لدار «جوليينز» مارتن نولان: «لسنا على علم بأي مزاد مماثل لهذا النوع. نتوقع اهتماماً كبيراً بهذا المزاد لأن الناس مفتونون» بعالم التجسس. وتراوح الأسعار التقديرية للقطع المعروضة في المزاد بين بضع مئات الدولارات و12 ألف دولار، وهو السعر التقديري الأعلى لنسخة سوفياتية نادرة من آلة ترميز تُعرف باسم «فيالكا».
ومن المتوقع أن يباع تمثال نصفي حجري لفلاديمير لينين بسعر يراوح بين خمسة آلاف دولار وسبعة آلاف، في حين تُقدّر قيمة الباب الفولاذي من مستشفى سجن «كاي جي بي» السابق بـ500 دولار إلى 700. وقال نولان: «هذه ليست قطعاً باهظة، هي أشياء ظريفة... يمكن أن تشكّل محور أحاديث رائعة في حفلة عشاء».
كما تطرح دار «جوليينز» في المزاد تذكارات أخرى من الحرب الباردة، بما يشمل تقريراً مدرسياً عن تشي غيفارا خلال دراسته الثانوية، ورسالة موقعة عام 1958 من فيدل كاسترو تناقش خطط الاستيلاء على العاصمة الكوبية هافانا، وقطعاً متعلقة بالسباق بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي على غزو الفضاء.



«الفن ليس حقيقة» معرض في «استراحة السيدات» لمنع الرجال من زيارته

كيرشا كاتشيل تعترف برسم لوحات مزيفة لبيكاسو (أ.ب)
كيرشا كاتشيل تعترف برسم لوحات مزيفة لبيكاسو (أ.ب)
TT

«الفن ليس حقيقة» معرض في «استراحة السيدات» لمنع الرجال من زيارته

كيرشا كاتشيل تعترف برسم لوحات مزيفة لبيكاسو (أ.ب)
كيرشا كاتشيل تعترف برسم لوحات مزيفة لبيكاسو (أ.ب)

اعترفت إدارة متحف في أستراليا بأن «لوحات بيكاسو» المعلقة في حمام السيدات مزيفة، وأن من زيّفها هو أحد أمناء المتحف. وكشفت كيرشا كاتشيل، أمينة المتحف الأميركية والفنانة المتزوجة من مالك «متحف الفن القديم والحديث» بجزيرة تسمانيا الأسترالية في منشور على مدونة، يوم الأربعاء، أنها قامت برسم 3 لوحات مزيفة لبيكاسو كانت معلقة سابقاً في أحد أماكن العرض بالمتحف، والذي يحمل اسم «استراحة السيدات»، لمنع الرجال من زيارته، ويستعرض موضوع كراهية النساء، وفق موقع «سي إن إن» الأميركي.

وتصدر معرض «استراحة السيدات» عناوين الصحف لأول مرة في عام 2020 بصفته مساحة مخصصة للنساء فقط؛ تعرض لوحات قيل إنها أعمال أصلية لبيكاسو، وكانت مملوكة للجدة الكبرى لكيرشا كاتشيل. وخلال الشهر الماضي، وبصفته إجراءً ساخراً رداً على شكوى أحد الزوار الذكور من منعه من دخول المعرض، جرى نقل اللوحات بالفعل إلى دورة مياه النساء بالمتحف. في ذلك الوقت، طلبت شبكة «سي إن إن» من المتحف تزويدها بأسماء اللوحات، لكن المتحف لم يرد.

وقالت كيرشا كاتشيل في منشورها على المدونة، والذي حمل عنوان «الفن ليس حقيقة» إنها «قامت برسم الأعمال سراً (بمساعدة ابنة شقيقة خبيرة تجميل الأظافر الخاصة بها)، وادّعت أنه حتى موظفو المعرض قد انخدعوا باللوحات المزيفة».

وذكرت أمينة المتحف أنها قررت تزوير اللوحات، بعد مزاح بشأن الفكرة أثناء تناول المشروبات مع صديقة، لأنها أرادت أن تتناسب ألوان اللوحات مع ألوان المكان والستائر الحريرية الخضراء.

وكتبت كيرشا كاتشيل: «كنت على علم بعدد لوحات بيكاسو التي يمكنني استعارتها من أصدقاء، ولكن لم يكن أي منها باللون الأخضر، وتمنيت أن تكون الاستراحة ذات لون واحد. كذلك لم يكن هناك متسع من الوقت، ناهيك عن تكلفة إحضار لوحة لبيكاسو؛ إنها باهظة».

وأضافت: «أن الاتهامات بكراهية النساء، التي لطالما جرى توجيهها إلى الرسام والنحات الإسباني الشهير منذ وفاته عام 1973، كانت محورية وجوهرية لمفهوم المعرض»، واصفة سجل بيكاسو فيما يتعلق بالنساء بالـ«الحاد والعنيف».

وكتبت كيرشا كاتشيل أيضاً: «قامت النساء مؤخراً بانتقاد (بيكاسو) وتحطيمه، والتشكيك في عظمته. إنهن يتعجبن من اختياري لفنه، وهذا يرضيني. لقد أعجبني أن يهيمن شخص يكره النساء على جدران حمام السيدات».

وأضافت قائلة: «منذ 3 سنوات، تخيلت أن تقع فضيحة وتحمل عنوان (الكشف عن لوحات مزيفة لبيكاسو... عملية احتيال فني!)، وتخيلت أن يزور باحث في أعمال بيكاسو، أو ربما أحد معجبيه، أو شخص يبحث عن أمور على محرك البحث (غوغل)، سيزور معرض حمام السيدات، ويرى أن اللوحة مقلوبة، ويفضح أمري على مواقع التواصل الاجتماعي».