لقاح أكسفورد يحفز استجابة مناعية لدى الشباب وكبار السن

لقاح أكسفورد يحفز استجابة مناعية لدى الشباب وكبار السن

الاثنين - 10 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 26 أكتوبر 2020 مـ
متطوع يحقن في مستشفى كريس هاني باراجواناث في سويتو بجوهانسبرغ كجزء من أول مشاركة لأفريقيا في تجربة لقاح أكسفورد (أ.ب)

قالت شركة صناعة الأدوية البريطانية «أسترا زينيكا» اليوم الاثنين، إن لقاح «كوفيد - 19» الذي طورته جامعة أكسفورد يحفز استجابة مناعية مماثلة لدى كل من كبار السن والشباب، كما أن الاستجابة السلبية كانت أقل بين كبار السن.

ويرى الخبراء أن التوصل إلى لقاح فعال أمر حيوي في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد، الذي أودى بحياة أكثر من 1.15 مليون وألحق ضرراً شديداً بالاقتصاد العالمي وأوقف مظاهر الحياة الطبيعية في جميع أنحاء العالم.

وقال متحدث باسم «أسترا زينيكا» لـ«رويترز»: «من المبشر أن نرى أن استجابة المناعة كانت مماثلة لدى كبار السن والشباب وأن الاستجابة السلبية كان أقل لدى كبار السن حيث تكون شدة مرض (كوفيد - 19) أعلى». وأضاف: «النتائج تعزز مجموعة الأدلة على سلامة ومناعة إيه زد 1222»، في إشارة إلى الاسم التقني للقاح.

والأنباء التي تفيد بأن اللقاح يحفز استجابة مناعية لدى كبار السن إيجابية لأن جهاز المناعة يضعف مع تقدم العمر وكبار السن هم الأكثر عرضة لخطر الوفاة من الفيروس.

وذكرت صحيفة «فاينانشيال تايمز» في وقت سابق أن اللقاح، الذي طورته أكسفورد و«أسترا زينيكا»، يحفز تكوين الأجسام المضادة الواقية والخلايا التائية في الفئات العمرية الأكبر، من بين أولئك الأكثر عرضة لخطر الفيروس.

من المتوقع أن يكون لقاح أكسفورد - «أسترا زينيكا» أول لقاح من شركات الأدوية الكبرى يحصل على موافقة من الهيئات التنظيمية، جنباً إلى جنب مع لقاح مرشح من شركتي «فايزر» و«بيونتيك».

وإذا نجح اللقاح، فسيسمح للعالم بالعودة إلى مستوى ما من الحياة الطبيعية بعد التغيرات الهائلة التي سببتها الجائحة.


بريطانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة