يونايتد يستضيف تشيلسي في مواجهة ساخنة بالدوري الإنجليزي

يونايتد يستضيف تشيلسي في مواجهة ساخنة بالدوري الإنجليزي

سيتي يخوض رحلة صعبة إلى وستهام... وليفربول يواجه شيفيلد يونايتد من دون فان دايك
السبت - 8 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 24 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15306]
مانشستر يونايتد «المنتشي» أوروبياً يتطلع إلى فرحة محلية (أ.ف.ب) - تياغو سيلفا ومهمة صعبة أمام هجوم يونايتد (إ.ب.أ)

يسعى مانشستر يونايتد لحمل الزخم الأوروبي معه إلى المنافسات المحلية عندما يستضيف تشيلسي الساعي لتفادي تعادل ثالث على التوالي، وذلك في قمة المرحلة السادسة من الدوري الإنجليزي التي سيكمل خلالها ليفربول (حامل اللقب) رحلة الألف ميل من دون قلب دفاعه الهولندي فيرجيل فان دايك.
ويدخل يونايتد مباراته على ملعب «أولد ترافورد» اليوم منتشياً بفوز قاتل (2-1) خارج القواعد على باريس سان جيرمان (وصيف بطل أوروبا) في افتتاح منافسات دوري الأبطال لهذا الموسم، حيث جدد تفوقه على نادي العاصمة الفرنسية، بعد أن أقصاه موسم (2018-2019). ويصطدم فريق المدرب النرويجي أولي غونار سولسكاير بتشيلسي الساعي لتعويض تعادلين متتاليين مخيبين: الأول مع ساوثهامبتون (3-3) في المرحلة السابقة على أرضه، والثاني مع ضيفه إشبيلية الإسباني سلباً في مستهل حملته في المسابقة القارية الأهم الثلاثاء.
ويحتل يونايتد الذي يستضيف لايبزيغ الألماني الأربعاء المقبل، في الجولة الثانية من المسابقة القارية العريقة، المركز الخامس عشر في الدوري حالياً، مع 6 نقاط، بعد فوزين وخسارتين، ولكن بمباراة أقل عن منافسه الثامن برصيد 8 نقاط، بعد أن غاب عن المرحلة الأولى لحصوله على قسط من الراحة بعد مشاركته في الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) في أغسطس (آب) الماضي. ويتطلع تشيلسي الذي سيحل ضيفاً على كراسنودار الروسي الأربعاء أيضاً في دوري الأبطال، إلى فوزه الأول خارج قواعده على مانشستر يونايتد، ضمن منافسات الدوري في 8 مباريات، وهي أطول سلسلة للنادي اللندني من دون فوز في أولد ترافورد منذ عام 1957.
ويسعى سولسكاير لتجديد فوزه على فرانك لامبارد، مدرب «البلوز»، في «البريميرليغ»، بعد أن تفوق عليه في مباراتي الدوري الموسم الماضي، في الموسم الأول للدولي الإنجليزي السابق مع تشيلسي الذي تفوق عليه في نصف نهائي الكأس الموسم الماضي. كما ستتجه الأنظار إلى مشاركة الوافد الجديد الأوروغوياني أدينسون كافاني من عدمها، بعد أن غاب عن مواجهة فريقه السابق سان جيرمان، حيث عد سولسكاير، الاثنين، أن «إدينسون يحتاج إلى التدريب لبضعة أيام قبل أن يصبح جاهزاً».
ومن جهة أخرى، سيخوض ليفربول أولى مبارياته في الدوري هذا الموسم بغياب قلب دفاعه فان دايك عن التشكيلة الأساسية، بعد تعرضه لإصابة قوية في دربي «المرسيسايد» ضد إيفرتون في المرحلة السابقة (2-2)، إثر تدخل قوي من الحارس جوردان بيكفورد، وذلك عندما يستضيف شيفيلد يونايتد اليوم. وأعلن «الفريق الأحمر» أن أفضل لاعب في الدوري لموسم (2018-2019) سيخضع لعملية جراحية في ركبته، من دون أن يحدد الفترة الزمنية التي سيغيبها عن الملاعب، إلا أن بعض وسائل الإعلام البريطانية توقعت أن يغيب ابن الـ29 عاماً عن الموسم بأكمله، أو أقله حتى الأسابيع الأخيرة منه.
ومن المتوقع أن يعول المدرب الألماني يورغن كلوب على البرازيلي فابينيو في مركز قلب الدفاع، لا سيما بعد الأداء الهائل الذي قدمه في هذا المركز في المباراة التي فاز بها بطل أوروبا لعام 2019 (1-صفر) على أياكس أمستردام الهولندي الثلاثاء، في مستهل مشواره في دوري الأبطال، واختير فيها أفضل لاعب في اللقاء، بعد أن ساهم في إبعاد كرات أياكس الخطرة على مراحل عدة. ويحتل ليفربول المركز الثالث في الدوري برصيد 10 نقاط، بعد 3 انتصارات وخسارة وتعادل. ويتطلع إيفرتون المتصدر (مفاجأة هذا الموسم) إلى أن يواصل تألقه، ويحافظ على سجله خالياً من الهزائم، عندما يحل على ساوثهامبتون غداً. وستكون الفرصة متاحة أمام هداف الموسم دومينيك كالفرت - لوين (7 أهداف بالتشارك مع نجم توتنهام الكوري الجنوبي سون هيونغ - مين) ليصبح ثاني لاعب فقط في تاريخ «البريميرليغ» يسجل في المباريات الست الأولى لفريقه، بعد الأرجنتيني سيرجيو أغويرو قناص مانشستر سيتي الذي حقق هذا الإنجاز الموسم الماضي.
وكان الدولي الإنجليزي قد سجل هدف التعادل (2-2) لفريقه أمام الغريم ليفربول، في المباراة السابقة في الدقيقة 81 على ملعب «غوديسون بارك».
ويسعى مانشستر سيتي لفوزه الثالث على التوالي في جميع المنافسات عندما يحل ضيفاً على وستهام في أولى مباريات اليوم. وكان سيتي قد تفوق في المرحلة السابقة بهدف نظيف على ضيفه آرسنال على ملعب الاتحاد، قبل أن يفتتح مشوراه في البطولة القارية الأهم الساعي للتويج بلقبها للمرة الأولى، بقيادة المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا، بفوز على بورتو البرتغالي (3-1). وستكون المرة الأولى التي يدخل فيها وستهام تاسع الترتيب المباراة أمام سيتي الحادي عشر وهو متقدم عليه في الجدول منذ مارس (آذار) 2009.
ويسعى آرسنال لتعويض الخسارة أمام سيتي عندما يستقبل غداً على ملعب «الإمارات» فريق ليستر، متطلعاً للمحافظة على سجل مثالي أمام منافسه الذي لم يحقق الفوز عليه في جميع المسابقات في آخر 27 مباراة. ويحتل آرسنال المركز الخامس في الترتيب، بعد 3 انتصارات وتعادلين، خلف ليستر الرابع بفارق الأهداف فقط، بعد أن سقط الأخير في المرحلة السابقة على أرضه بهدف دون رد أمام أستون فيلا.
وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء توتنهام السابع مع مضيفه بيرنلي الثامن عشر، حيث سيعول فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مجدداً على الثنائي الناري هاري كين وسون هيونغ - مين، إذ يتصدر الأول لائحة أفضل الممرين الحاسمين (7) والثاني الهدافين. وكان توتنهام أهدر تقدمه (3-صفر) في المرحلة السابقة أمام ضيفه وجاره وستهام الذي خرج بتعادل ثمين (3-3)، ما حرم نادي شمال لندن من الارتقاء إلى المركز الثالث في الترتيب، على حساب ليفربول.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة