بايدن يصف كيم جونغ أون بـ«البلطجي» وينتقد ترمب لمنحه «شرعية»

بايدن يصف كيم جونغ أون بـ«البلطجي» وينتقد ترمب لمنحه «شرعية»

الجمعة - 7 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 23 أكتوبر 2020 مـ
المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن (أ.ب)

هاجم المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن مساء أمس (الخميس) منافسه الجمهوري الرئيس دونالد ترمب بسبب علاقة «الصداقة» التي بناها سيد البيت الأبيض مع زعيم كوريا الشمالية «البلطجي» كيم جونغ - أون، مشبّهاً هذه الاستراتيجية الدبلوماسية بـ«التقرّب من الديكتاتور النازي أدولف هتلر»، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وأتى هجوم بايدن خلال المناظرة التلفزيونية الثانية والأخيرة بينه وبين ترمب والتي جرت في مدينة ناشفيل بولاية تينيسي، وذلك رداً على قول ترمب إن سياسته هذه أبعدت عن العالم خطر اندلاع «حرب نووية» بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

وقال نائب الرئيس السابق «ماذا الذي فعله ترمب؟ لقد منح كوريا الشمالية شرعية»، مضيفاً أن ترمب تحدث عن «الديكتاتور الكوري الشمالي كما لو أنه صديقه الصدوق، في حين أنه بلطجي».

وأشاد ترمب خلال المناظرة بما حقّقه على صعيد الملف الكوري الشمالي، مذكّراً بأن كيم «لم يرغب» في لقاء الرئيس السابق باراك أوباما ولا ببايدن الذي كان نائباً للرئيس في حينه، ومتّهماً الرجلين بأنهما أورثاه «فوضى عارمة».

وشدّد الرئيس الساعي للفوز بولاية ثانية في انتخابات الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني) على أن الوضع مع كوريا الشمالية تحسّن في عهده، وقال «نحن لسنا في حالة حرب. لدينا علاقة جيدة جداً».

وردّ بايدن قائلاً «إنه مثل القول إنّنا كنّا على علاقة جيدة مع هتلر قبل غزوه أوروبا».

وأضاف أن «السبب في عدم رغبة كيم جونغ - أون في الاجتماع مع الرئيس أوباما هو أن أوباما كان يقول له إنه علينا أن (نتحدّث عن نزع الأسلحة النووية. لن نضفي عليك شرعية)».


أميركا أخبار أميركا الانتخابات الولايات المتحدة ترمب سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة