ترمب وبايدن يتبادلان الاتهامات بشأن «كورونا» وعلاقات الأعمال في مناظرتهما الاخيرة

ترمب وبايدن يتبادلان الاتهامات بشأن «كورونا» وعلاقات الأعمال في مناظرتهما الاخيرة

الجمعة - 7 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 23 أكتوبر 2020 مـ
ترمب وبايدن خلال مناظرتهما التلفزيونية الثانية والأخيرة في مدينة ناشفيل بولاية تينيسي (ا.ب)

جدد المرشح الديمقراطي جو بايدن، اليوم (الجمعة)، انتقاداته لطريقة تعامل الرئيس دونالد ترمب، مع جائحة فيروس كورونا في المناظرة الأخيرة بينهما قبل الانتخابات الأميركية في الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني)، بينما وجه ترامب اتهامات مالية لبايدن وأسرته.

وتبنى الجمهوري ترمب نبرة أكثر تحفظا مما كان عليه في المناظرة الأولى في سبتمبر (أيلول)، والتي سرعان ما خرجت عن مسارها بسبب المقاطعات المستمرة والإهانات الشخصية من كلا الرجلين.

ومثلت المواجهة التي بثتها القنوات التلفزيونية في ناشفيل بولاية تنيسي واحدة من آخر الفرص المتبقية للجمهوري ترمب لإعادة تشكيل حملة تهيمن عليها جائحة أودت بحياة أكثر من 221 ألفاً في الولايات المتحدة.

وتظهر استطلاعات الرأي أن ترمب يتخلف عن بايدن، على الرغم من احتدام المنافسة في بعض الولايات الحاسمة.

وقال بايدن خلال المناظرة: «أي شخص مسؤول عن هذا العدد الكبير من الوفيات يجب ألا يظل رئيساً للولايات المتحدة الأميركية».

ودافع ترمب عن أسلوب مواجهته لتفشي الوباء، مؤكداً أن أسوأ مراحل الجائحة قد ولت.

وقال ترمب، الذي قلل من شأن الفيروس منذ شهور، «نقترب بشدة من نهاية الجائحة... ستزول».

وأبلغ العديد من الولايات الأميركية، ومنها أوهايو التي لم يحسم الناخبون فيها أمرهم بشأن التصويت، عن زيادة يومية قياسية في إصابات كورونا أمس الخميس ، ما يؤكد تسارع تفشي الوباء من جديد.

وبعد أن تركزت المناظرة في بدايتها على الجائحة، تحولت إلى اشتباك بشأن ما إذا كان أي من المرشحين لديه علاقات خارجية غير مناسبة.

وكرر ترمب اتهاماته بأن بايدن وابنه هانتر انخرطا في ممارسات غير أخلاقية في الصين وأوكرانيا، ولم يجر التحقق من أي دليل يدعم هذه الادعاءات التي وصفها بايدن بأنها كاذبة وتفتقر للمصداقية.

وقال مصدر مطلع إن اللجنة التي تشرف على المناظرة أزالت حواجز زجاجية تفصل بين المرشحين يوم الخميس بعد أن قدم ترمب دليلاً على أن نتائج اختباره لكوفيد-19 سلبية.

كما قامت اللجنة بكتم صوت مكبرات الصوت لكلا المرشحين للسماح لهما بالحديث لدقيقتين عن كل موضوع جديد قبل إعادة تشغيلها، وذلك في محاولة لتجنب فوضى المناظرة الأولى.

وفحصت اللجنة درجات حرارة الحاضرين البالغ عددهم 200 شخص تقريباً قبل دخول المكان وطلبت من الجميع وضع الكمامة طوال الوقت.


أميركا ايران روسيا أخبار أميركا أخبار إيران أخبار روسيا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة