دورتموند يتطلع لنسيان الأحزان الأوروبية... وبايرن «المنتشي» يسعى للقفز على صدارة «البوندسليغا»

دورتموند يتطلع لنسيان الأحزان الأوروبية... وبايرن «المنتشي» يسعى للقفز على صدارة «البوندسليغا»

ميلان يستضيف روما في قمة نارية... وأتالانتا يعوّل على التوهج القاري لاستعادة التوازن المحلي
الجمعة - 7 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 23 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15305]
أفراح في لاتسيو وأحزان في دورتموند (أ.ب) - فليك مدرب بايرن وتوليسو الذي هز شباك أتلتيكو (إ.ب.أ)

يلتقي فريقا بوروسيا دورتموند وشالكه في أول مباراة ديربي بالموسم غداً في الجولة الخامسة من منافسات الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا). ويعد موقف الفريقين في الدوري مختلفاً تماماً؛ حيث يتطلع دورتموند بالفعل لاحتلال صدارة الترتيب، فيما حصد شالكه أول نقطة له هذا الموسم في الجولة الماضية بعدما تعادل مع يونيون برلين 1 - 1، ليضيف مباراة أخرى إلى سلسلة المباريات العشرين التي فشل في تحقيق أي فوز خلالها. وفي اليوم ذاته يلتقي لايبزغ، متصدر جدول الترتيب، مع هيرتا برلين، حيث يهدف لايبزغ للفوز بهذه المباراة للحفاظ على الصدارة، خصوصاً أن بايرن ميونيخ يلاحقه بقوة. ويبتعد بايرن عن الصدارة بفارق نقطة واحدة وهو على موعد على ملعبه مع مواجهة آينتراخت فرنكفورت في اليوم ذاته.
وسيحاول بوروسيا دورتموند أن يستعيد توازنه بعد الخسارة 1 - 3 أمام لاتسيو في مباراته الافتتاحية بدوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء الماضي، والتي قدم خلالها الفريق أداءً ضعيفاً وفقاً لوصف ماركو ريوس قائد الفريق. وقال ريوس: «يجب أن نكون كلنا حاضرين. إذا فقد لاعب أو اثنان تركيزهما، فبالتالي ستصبح الأمور أصعب. كانت هذه القضية أمام لاتسيو». في البوندسليغا، يحاول دورتموند بالفعل الوصول إلى قمة جدول الترتيب، حيث إنه يملك 9 نقاط مثله مثل بايرن، كما أنه يبتعد بفارق نقطة عن لايبزغ المتصدر.
وقال سيبستيان كيل، مسؤول دورتموند، عقب مباراة لاتسيو: «تنتظرنا معركة أخرى في عطلة نهاية الأسبوع. يدخل شالكه المباراة بمشاعر مختلفة عن لاتسيو». وأضاف: «يجب أن نقدم أنفسنا بشكل مختلف للغاية، وإلا فستكون الأسابيع القليلة المقبلة صعبة للغاية بالنسبة لنا». وبالفعل يدخل شالكه المباراة بمزاج مختلف عن لاتسيو. لم يحقق الفريق الفوز في 20 مباراة متتالية ويبحث عن حصد أي نقاط، خصوصاً أنه حصد أول نقطة له في الجولة الماضية، ولكنه يبقى في المنطقة المهددة بالهبوط. وقال المدرب مانويل باوم عقب التعادل مع يونيون برلين: «أعتقد أنها كانت مباراة مختلفة؛ الشغف، القتال. كان رد فعل جيداً من الفريق، ولكننا نتفهم أيضاً أننا نحتاج للتطوير بكل تأكيد». وأكد كارستين كرامر المدير الإداري لدورتموند أن مباراة الديربي ستقام أمام 300 مشجع بسبب ارتفاع أعداد المصابين بفيروس «كورونا» في ألمانيا.
وكانت بداية لايبزغ في دوري أبطال أوروبا جيدة، حيث فاز على باشاك شهير التركي 2 - صفر يوم الثلاثاء الماضي. ولكن المدرب جوليان ناغلسمان لم يكن سعيداً للغاية بالنتيجة. وقال عقب المباراة: «لعبنا حتى الآن 5 مباريات بأداء جيد للغاية. واليوم لم يكن الأداء جيداً»، موضحاً أن بعض اللاعبين يشعرون بإرهاق في وقت مبكر من الموسم. ويعول لايبزغ على أنجلينو من أجل الحفاظ على صدارة الترتيب، حيث سجل الجناح الأيسر هدفين في مواجهة باشاك شهير وهدفاً آخر في المباراة التي فاز بها لايبزغ على أوغسبورج 2 - صفر في الجولة الماضية من البوندسليغا. وقال ناغلسمان: «إنه يجسد نوعية اللاعبين التي أحبها. يمكنه أن يلعب في مراكز مختلفة من دون مشكلة».
ويأتي خلف لايبزغ مباشرة فريق بايرن الذي يسعى هو الآخر لانتزاع صدارة الترتيب. وجاءت بداية فريق بايرن في حملة الدفاع عن لقبه بدوري أبطال أوروبا ناجحة للغاية بعد أن فاز على أتلتيكو مدريد برباعية نظيفة الأربعاء. وقال المدير الفني فليك عقب المباراة: «سجلنا 4 أهداف رائعة؛ كل هدف أجمل من الآخر. استمتعنا ببداية دوري أبطال أوروبا. كان من المهم أن نحقق الفوز في المباراة الأولى، بكل تأكيد أردنا تحقيق هذا».
وخلال مواجهة فرنكفورت غداً، سيفتقد بايرن مرة أخرى جهود سيرغ نابري، الذي أصيب بفيروس «كورونا». ولكن يبدو أن الفريق بين أياد أمينة بعد الأداء الرائع من كينغسلي كومان في مباراة أتلتيكو، والذي سجل هدفين وصنع هدفاً. وقال كومان: «نحن فريق جيد للغاية ونلعب بشكل جيد للغاية معاً. أتمنى أن نواصل السير على النهج نفسه».
ويفتتح فريقا شتوتغارت وكولون مباريات هذه الجولة اليوم. وفي بقية المباريات التي تقام غداً يلتقي يونيون برلين مع فرايبورغ، وماينز مع بوروسيا مونشنغلادباخ. وفي المباريات التي تقام يوم الأحد المقبل، يلتقي فولفسبورغ مع أرمينيا بيلفيد، ويحل هوفنهايم ضيفاً على فيردر بريمن، فيما يختتم فريقا باير ليفركوزن وأوغسبورغ مباريات هذا الجولة يوم الاثنين.
- الدوري الإيطالي
يملك ساسوولو فرصة سانحة لمواصلة بدايته القوية وانتزاع الصدارة ولو مؤقتاً عندما يستضيف تورينو صاحب المركز الأخير اليوم في افتتاح المرحلة الخامسة من الدوري الإيطالي لكرة القدم. بعد سقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه كالياري في المرحلة الأولى، حقق ساسوولو 3 انتصارات متتالية خولته انتزاع المركز الثاني برصيد 10 نقاط بفارق نقطتين خلف ميلان المتصدر بالعلامة الكاملة والذي تنتظره قمة نارية على أرضه أمام ضيفه روما الاثنين في ختام المرحلة.
ويمني ساسوولو النفس بتعميق جراح تورينو الذي خسر مبارياته الثلاث التي خاضها حتى الآن، وذلك من أجل تشديد الخناق على ميلان. ويسعى كل من أتالانتا ولاتسيو إلى استغلال المعنويات العالية للاعبيهما بعد البداية القوية في المسابقة القارية العريقة عندما يستضيفان سمبدوريا وبولونيا غداً. وضرب أتالانتا بقوة في الجولة الأولى من دور المجموعات للمسابقة القارية، التي بلغ دور الثمانية فيها الموسم الماضي من مشاركته الأولى في تاريخه، بفوزه على مضيفه ميدتيلاند الدنماركي برباعية نظيفة الأربعاء، فيما حسم لاتسيو القمة أمام ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني في صالحه 3 - 1 الثلاثاء، في أول مشاركة له في المسابقة منذ 13 عاماً.
ويعول أتالانتا ولاتسيو على التوهج القاري لاستعادة التوازن المحلي، فالأول تخلى عن الصدارة التي كان يتشاركها مع ميلان بخسارته الكبيرة أمام نابولي 1 – 4، هي الأولى له محلياً بعد 3 انتصارات متتالية، فيما خيب لاتسيو الآمال في مبارياته الثلاث المحلية الأخيرة؛ حيث لم يذق طعم الفوز؛ بخسارتين وتعادل واحد. ويلعب أتالانتا مع ضيفه آياكس أمستردام الهولندي الثلاثاء في دوري الأبطال، فيما يحل لاتسيو ضيفاً على كلوب بروغ البلجيكي الأربعاء.
من جهته، يخوض إنتر ميلان اختباراً سهلاً غداً ضد مضيفه جنوا الثاني عشر في سعيه إلى نسيان خيبة أمله في دوري الأبطال بتعادله القاتل مع ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني 2 - 2 بفضل ثنائية هدافه الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو. وعلق لوكاكو الذي سجل هدف التعادل القاتل في الدقيقة الأخيرة بعدما منحه التقدم مطلع الشوط الثاني: «بالنسبة لي، فإن نتيجة اليوم ليست جيدة، لأننا نستطيع أن نقدم ما هو أفضل. يجب أن نواصل العمل وأن نكون أقوياء ذهنياً». وأضاف: «إنه ليس وقتاً سهلاً بالنسبة لنا، ولكن يجب أن نستمر في الإيمان بجودتنا. يجب أن نكون أقوى، وفي الدفاع يجب أن نقدم أداءً أفضل أيضاً. تلقينا هدفين بسبب أخطائنا، وأهدرنا كثيراً من الفرص. في مباريات مثل اليوم، أنت تدفع الثمن».
وتلقى إنتر ميلان ضربة موجعة قبل استضافة مونشنغلادباخ بإعلان إصابة مدافعه الدولي المغربي أشرف حكيمي بفيروس «كورونا». وقال مدربه أنطونيو كونتي: «لم يكن من السهل اليوم تلقي الأخبار في الخامسة مساء بأن نتيجة فحص حكيمي كانت إيجابية»، مضيفاً: «لقد تدرب معنا حتى هذا الصباح، كنا مستعدين. لكنني طلبت من اللاعبين مواجهة هذا الوضع بشكل مباشر». وتابع: «لعبنا بشكل جيد ضد فريق لديه إمكانات كبيرة، لا أتذكر أي تصديات لـ(حارس المرمى السلوفيني سمير) هاندانوفيتش، بينما كانت لدينا فرص للفوز بالمباراة. ليس لدي ما أنتقد اللاعبين بسببه».
ويخوض يوفنتوس حامل اللقب في الأعوام التسعة الأخيرة اختباراً لا يخلو من صعوبة أمام ضيفه هيلاس فيرونا الأحد، وعينه على القمة الساخنة أمام ضيفه برشلونة الإسباني الأربعاء المقبل في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا. ويدخل فريق «السيدة العجوز» المباراة منتشياً بفوزه الثمين على مضيفه دينامو كييف الأوكراني 2 - صفر الثلاثاء، ساعياً إلى تعويض تعثره المخيب أمام مضيفه كروتوني الصاعد حديثا 1 - 1 السبت.
ويلعب يوفنتوس في الآونة الأخيرة في غياب نجمه الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو المصاب بفيروس «كورونا» المستجد، إلى جانب صانع ألعابه الأرجنتيني باولو ديبالا الذي لم يستعد لياقته 100 في المائة بحسب مدربه آندريا بيرلو بعد معاناته من آلام في البطن خلال وجوده مع منتخب بلاده في فترة التوقف الدولية. وعلق بيرلو عقب الفوز الثمين في أوكرانيا: «أنا راض عن النتيجة. كنا بحاجة إلى أداء أقوى من المباراة السيئة التي لعبناها ضد كروتوني السبت. اليوم (الثلاثاء) رأينا فريقاً أكثر إحكاماً يعرف ما يجب القيام به على أرض الملعب. كان لدينا يوم واحد فقط للتحضير للمباراة، لكن في الملعب لعب اللاعبون بشكل جيد». وأضاف: «لست سعيداً بالدقائق التسعين، لكن هناك دائماً مجال للتحسن، يمكننا تحسين لعبنا وتمريراتنا. لقد ارتكبنا كثيراً من الأخطاء الفنية، وكان هناك كثير من التمريرات الخاطئة في خط الوسط».
ويلعب الأحد أيضاً كالياري مع كروتوني، وبينيفينتو مع نابولي، وبارما مع سبيتسيا، وفيورنتينا مع أودينيزي.


أوروبا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة