علماء يعثرون صدفة على «عضو جديد محتمل» في جسد الإنسان

علماء يعثرون صدفة على «عضو جديد محتمل» في جسد الإنسان

الخميس - 6 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 22 أكتوبر 2020 مـ
مسح متخصص يشير إلى وجود زوج من الغدد اللعابية في جمجمة الإنسان لم يلاحظ ذلك أحد من قبل (سي إن إن)

يصعب على الكثير من الناس تخيل وجود جزء من جسمنا لم يكن ملاحظا من قبل، بعد قرون من الأبحاث الطبية، وفقا لشبكة «سي إن إن».
لكن هذا بالضبط ما تعتقده مجموعة من العلماء من هولندا، حيث قال هؤلاء العلماء إنهم اكتشفوا زوجا من الغدد التي تم التغاضي عنها سابقا والتي كانت مخبأة بعيدا في جماجمنا، حيث يلتقي تجويف الأنف والحلق.
وصادف الباحثون الطبيون في البداية جزءا من هذه الغدد، واقترحوا تسميتها الغدد الأنبوبية، خلال فحص مصمم للبحث عن نمو أورام. ثم نظر العلماء في فحوصات للرأس والرقبة لمائة شخص آخرين كانوا يعالجون من سرطان البروستاتا وقاموا بتشريح جثتين - لذكر وأنثى. وكان لدى الجميع هذه الغدد.
واعتبر الاكتشاف «مثيرا» لكن المؤلفين كانوا «متشككين بعض الشيء» في البداية، كما قال المؤلف الرئيسي للدراسة ماتيس إتش فالستار، وهو جراح في قسم أورام الرأس والعنق في معهد هولندا للسرطان.
وأوضح فالستار «اعتقدنا أنه ليس من الممكن اكتشاف ذلك في عام 2020... من المهم أن يتم تكرار الأبحاث ويجب أن تتم التجارب مع سلسلة مختلفة من المرضى. من الضروري الحصول على تأكيد للنتائج الطبية الجديدة».
وقال مؤلفو الدراسة إن الغدد لا يمكن رؤيتها بالطرق التقليدية للتصوير الطبي مثل الموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية (الطبوغرافيا المحوسبة) أو التصوير بالرنين المغناطيسي.
وتم التعرف على «الكيان غير المعروف» عندما كان الأطباء يستخدمون نوعا متقدما وجديدا من الفحص يسمى «بيسما بيت - سي تي» الذي استخدم للكشف عن انتشار سرطان البروستاتا.
وتظهر الغدد اللعابية بوضوح في هذا النوع من التصوير شديد الحساسية.
وقال مؤلف الدراسة فوتر فوغل، اختصاصي علاج الأورام بالإشعاع في المعهد الهولندي للسرطان، في بيان صحافي: «لدى الناس 3 مجموعات من الغدد اللعابية الكبيرة. على حد علمنا، فإن الغدد اللعابية أو المخاطية الوحيدة في البلعوم الأنفي صغيرة مجهريا، وهناك ما يصل إلى ألف منتشرة بالتساوي في جميع أنحاء الغشاء المخاطي. لذلك، تخيل دهشتنا عندما وجدنا الغدد الجديدة».
وقالت جوي ريدنبرغ، أستاذة علم التشريح في كلية الطب في إيكان في ماونت سيناي بمدينة نيويورك، والتي لم تشارك في الدراسة، إن الكثير من الاكتشافات العلمية العظيمة «تأتي كمفاجأة - اكتشاف عرضي».
وأضافت «لحسن الحظ، كان هؤلاء العلماء أذكياء من الناحية التشريحية بما يكفي لملاحظة السطوع غير المعتاد في منطقة لا يُعتقد أنها تحتوي على أي غدد لعابية».
وأشارت الدراسة إلى أن مسألة ما إذا كانت الغدد الأنبوبية عضوا جديدا تماما أو يمكن اعتبارها جزءا من نظام الغدد اللعابية، تحمل الجدل.
وقالت الدراسة إن «هذه النتائج تدعم تحديد الغدد الأنبوبية ككيان تشريحي ووظيفي جديد».
وأوضحت الدكتورة فاليري فيتزهوغ، رئيسة علم الأمراض في كلية روتجرز نيو جيرسي الطبية وكلية روتجرز روبرت وود جونسون الطبية، إنه رغم اكتشاف الغدد حديثا: «لكن من الصعب استبعاد أنها قد تمثل مجموعات من الغدد اللعابية الثانوية».
وأضافت أنه نظرا لأن الدراسة ركزت على عدد صغير من المرضى الذين كانوا في الغالب من الذكور واستخدموا اختبارات محددة بدلا من الاختبارات القياسية، فإن فحص المزيد من النساء والمرضى الأكثر صحة سيسمح ببيانات أفضل.
وتابعت فيتزهوغ: «بشكل عام، لا يزال هناك الكثير لنتعلمه عن جسم الإنسان وتسمح التكنولوجيا لنا بعمل هذه الاكتشافات. قد يكون هذا أول الاكتشافات المثيرة الجديدة داخل الجسم».


هولندا أخبار هولندا الصحة الطب البشري Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة