نصف نساء العالم «عاطلات»... والروبوتات تهدد 85 مليون وظيفة

نصف نساء العالم «عاطلات»... والروبوتات تهدد 85 مليون وظيفة

الحفاظ على العمل «بعد الجائحة» قد يتطلب اكتساب مهارات جديدة
الخميس - 6 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 22 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15304]
تعتقد دراسة للمنتدى الاقتصادي العالمي أنه بحلول عام 2025 سيقسم أصحاب العمل أعمالهم بالتساوي بين البشر والآلات (رويترز)

قالت الأمم المتحدة إن أقل من نصف النساء على مستوى العالم يعملن في سوق العمل، وهي فجوة بين الجنسين لم تتغير على مدار الـ25 عاماً الماضية، إلا أنها مرشحة للتفاقم مع تفشي جائحة كورونا وما تبعها من آثار اقتصادية هائلة على مستوى العالم.
ووفقاً لتقرير المرأة العالمي 2020، الصادر مساء الثلاثاء، فإن 47 في المائة من النساء في سن العمل لديهن وظيفة، مقارنة بـ74 في المائة من الرجال. كما أن نسبة النساء العاملات أقل في جنوب وغرب آسيا وشمال أفريقيا، حيث تقل نسبة النساء في سوق العمل عن 30 في المائة.
ومن المرجح أن توسع جائحة فيروس كورونا الفجوة بين الجنسين لأنها أثرت على الوظائف التي تشغلها النساء في كثير من الأحيان، مثل الأعمال المنزلية المدفوعة الأجر والخدمات الغذائية والتجزئة. وأشار التقرير إلى أن الإمكانات الاقتصادية للمرأة مقيدة أيضاً بالعمل المنزلي والرعاية الذي يتم بغير أجر، والذي تقضي فيه المرأة حوالي ثلاثة أضعاف عدد الساعات التي يقضيها الرجل في اليوم. وقد تزايد هذا النوع من العمل أثناء الوباء. وتمثل النساء 28 في المائة فقط من المديرين و18 في المائة من الرؤساء التنفيذيين على مستوى العالم، وفقاً للتقرير.
وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: «لا يزال التقدم نحو السلطة المتساوية والحقوق المتساوية للمرأة بعيد المنال». وأضاف: «لم تحقق أي دولة المساواة بين الجنسين، وتهدد أزمة كوفيد – 19 بتقويض المكاسب المحدودة التي تم تحقيقها».
وفي سياق موازٍ، توصلت دراسة للمنتدى الاقتصادي العالمي إلى أن الروبوتات ستقضي على 85 مليون وظيفة في الشركات متوسطة وكبيرة الحجم خلال السنوات الخمس القادمة، فيما تسرع جائحة كوفيد - 19 التغيرات في مكان العمل، الأمر الذي يؤدي على الأرجح إلى تفاقم التفاوتات.
ووجد مسح شمل ما يقرب من 300 شركة عالمية أن المديرين التنفيذيين في أربع من كل خمس شركات يسرعون خطط رقمنة العمل ويطبقون تقنيات جديدة ويبددون مكاسب التوظيف التي حدثت منذ الأزمة المالية في عامي 2007 - 2008.
وقالت سعدية زهيدي، المديرة الإدارية للمنتدى الاقتصادي العالمي: «سرعت جائحة كوفيد - 19 الانتقال إلى مستقبل العمل». ووجدت الدراسة أن العمال الذين سيحتفظون بأدوارهم في السنوات الخمس القادمة سيتعين على نصفهم تعلم مهارات جديدة، وأنه بحلول عام 2025، سيقسم أصحاب العمل أعمالهم بالتساوي بين البشر والآلات. وبشكل عام، يتباطأ خلق فرص العمل فيما يتسارع تدمير الوظائف، حيث تستخدم الشركات حول العالم التكنولوجيا عوضا عن البشر في إدخال البيانات ومهام الحسابات والإدارة. وقال المنتدى ومقره جنيف، إن النبأ السار أن أكثر من 97 مليون وظيفة ستنشأ في اقتصاد الرعاية في الصناعات التكنولوجية مثل الذكاء الاصطناعي وإنشاء المحتوى. وأشار إلى أن «المهام التي سيحتفظ البشر فيها بميزتهم التنافسية تشمل الإدارة والاستشارات وصنع القرار والتفكير والتواصل والتفاعل».
وسيزداد الطلب على العمال الذين يستطيعون شغل الوظائف المرتبطة بالاقتصاد الصديق للبيئة ووظائف البيانات المتطورة والذكاء الاصطناعي وأدوار جديدة في الهندسة والحوسبة السحابية وتطوير المنتج.
ووجد المسح أن حوالي 43 في المائة من الشركات التي شملها المسح تستعد لتقليص قوة العمل نتيجة للتكامل التكنولوجي، وأن 41 في المائة منها تعتزم توسيع استخدامها للمتعاقدين، وبحث 34 في المائة منها توسيع قوة العمل نتيجة للتكامل التكنولوجي.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة