ترمب يكثف حملته للفوز بأصوات بنسلفانيا... وبايدن يستعد للمناظرة

ترمب يكثف حملته للفوز بأصوات بنسلفانيا... وبايدن يستعد للمناظرة

إسكات الميكروفونات لمنع أي مرشح من مقاطعة منافسه أثناء المناظرة الأخيرة
الأربعاء - 5 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 21 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15303]
انصار ترمب لدى وصوله بطائرته الى مطار توكسون الدولي في أريزونا (أ.ف.ب)

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترمب القواعد التي وضعتها لجنة الإشراف على المناظرات الرئاسية، ولا سيما إغلاق الميكروفونات، لمنع أي مرشح من مقاطعة المرشح الآخر خلال المناظرة الثانية الأخيرة مع خصمه اللدود نائب الرئيس السابق جو بايدن غداً الخميس. وحمل بشدة على قرار المحكمة العليا التي سمحت لمسؤولي الانتخابات بمواصلة فرز الأصوات المرسلة بالبريد لثلاثة أيام بعد يوم الانتخابات في 3 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وبعد الفوضى التي حصلت خلال المناظرة الأولى التي شهدت كثيرا من المقاطعة والإهانات بين ترمب ومنافسه نائب الرئيس السابق جو بايدن، وفي إجراء لضبط المدة الزمنية المحددة بدقيقتين المخصصة لكل من المرشحين خلال ردود كل منهما على أسئلة مديرة المناظرة الصحافية كريستن ويلكير من شبكة «إن بي سي» الأميركية للتلفزيون، قررت اللجنة اتخاذ الإجراء المتعلق بإسكات الميكروفونات لإلزام ترمب وبايدن باحترام توقيت كل منهما في الإجابات. لكن ترمب الذي أكد أنه سيشارك في المناظرة التي تجري في مدينة ناشفيل بولاية تنيسي، قال عبر شبكة «فوكس نيوز» صباح الثلاثاء إن «الأمر برمته جنوني. إنه مرتب للغاية. إنه أمر لا يصدق، لقد انتصرنا لفترة طويلة»، مضيفاً أن «هؤلاء ليسوا أشخاصاً طيبين. هذه اللجنة - كثير من الأشياء المضحكة تجري على الميكروفون».

وتهدف القواعد التي أعلنتها اللجنة إلى تجنب الفوضى التي شهدتها المناظرة الأولى، عندما اضطر مدير المناظرة كريس والاس إلى مطالبة المرشحين، وبخاصة ترمب، مراراً وتكراراً بالتوقف عن مقاطعة بايدن والتي بلغت 40 مرة. وستكون مناظرة الخميس الفرصة الأخيرة لترمب لإضعاف بايدن المتقدم في استطلاعات الرأي الأخيرة قبل الانتخابات في 3 نوفمبر المقبل.

وقبل أسبوعين من هذه الانتخابات، يتصارع المرشح الجمهوري مع منافسه الديمقراطي بغية الاستحواذ على أصوات الناخبين في الولايات المتأرجحة التي كانت مفتاح الفوز لترمب عام 2016. ومنها ولاية بنسلفانيا التي كان مقرراً أن يزورها للمرة الثانية أمس الثلاثاء مع زوجته ميلانيا، في أول ظهور علني لها بعد إصابتها بفيروس «كوفيد - 19» أوائل الشهر الحالي.

وأعلنت حملة ترمب رصد حملة إعلانية بقيمة 55 مليون دولار للوصول إلى الناخبين الأكبر سناً في الولايات المتأرجحة ومنها بنسلفانيا حيث تشير الاستطلاعات إلى ميلهم لمصلحة بايدن. وجاء ذلك غداة سماح المحكمة العليا لمسؤولي الانتخابات بمواصلة فرز الأصوات المرسلة بالبريد ويجري تسلمها بعد ثلاثة أيام من يوم الانتخابات، مستشهدة بالوباء والتأخيرات البريدية. ويعد الحكم انتصاراً للديمقراطيين الذين كانوا يضغطون لتوسيع نطاق الوصول إلى التصويت في ظل الوباء.

وكان ترمب زار ولاية أريزونا مساء الاثنين، في إطار مساعيه لتقليص الفجوة في استطلاعات الرأي التي تظهر تقدم بايدن بفارق ثماني نقاط مئوية على المستوي الوطني. وفي بنسلفانيا يتقدم بايدن بنسبة 48.8 في المائة مقابل 45 في المائة لترمب. ويتقدم بايدن أيضاً في كل الولايات المتأرجحة التي يعتقد أنها ستقرر نتيجة الانتخابات، ومنها أريزونا وميشيغن وكارولاينا الشمالية وويسكونسن. وفاز ترمب في بنسلفانيا بأكثرية 44 ألف صوت فقط عام 2016.

وأطلق ترمب حملة تخويف وتحذير واتهامات ضد بايدن الذي وصفه أمام حشد انتخابي في أريزونا بأنه «مجرم»، مشيراً إلى صفقات عقدها ابنه هانتر مستغلا منصب أبيه.

ولا يتعلق خطاب ترمب الجذري بوعوده أو رؤيته لولاية ثانية، بل يتعلق أكثر بسنواته الثلاث الأولى في المنصب، شارحاً قائمة طويلة من «الإنجازات»، بدءاً من إصلاح العدالة الجنائية، وفتح العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين، وإنشاء قوة الفضاء، وزيادة الإنفاق العسكري، واختياره المحافظ للمحكمة العليا، والصفقات التجارية، وما يتعلق ببناء الجدار على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة مع المكسيك.

ويتمنى الاستراتيجيون الجمهوريون أن يقضي ترمب وقتاً أطول في الحديث عن الاقتصاد، وهو مجال قوة له بعدما أدى الوباء إلى إغلاق الشركات والمدارس، وطرد الملايين من العمل.

ويقول المحللون إن ترمب يواجه معركة أكثر صعوبة الآن مما حصل عام 2016 في مواجهة وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

في الجانب الآخر، يستعد المرشح الديمقراطي جو بايدن في منزله بولاية دالاوير للمناظرة من دون أن يقوم بأي جولات انتخابية منذ زيارته إلى ولاية نورث كارولاينا الأحد. وهو يعتمد على الرئيس السابق باراك أوباما الذي سيزور بنسلفانيا اليوم الأربعاء للترويج لبايدن والحزب الديمقراطي.


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة