العائلة المالكة الهولندية تقطع عطلتها بالخارج بعد انتقادات غاضبة

العائلة المالكة الهولندية تقطع عطلتها بالخارج بعد انتقادات غاضبة

بالتزامن مع ارتفاع الإصابات بـ«كورونا» في البلاد
الأحد - 2 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 18 أكتوبر 2020 مـ

عادت العائلة المالكة الهولندية إلى البلاد بعد عطلة استمرت يوم واحد فقط إلى اليونان، بعد رد فعل عام غاضب بسبب العطلة وسط وباء كورونا.

وكان الملك ويليام ألكسندر والملكة ماكسيما قد توجها إلى اليونان الجمعة، لكنهما عادا مساء أمس (السبت)، وفقاً لما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

وغادرت العائلة المالكة اليونان رغم أنهم لم يخالفوا أي قواعد. وجاء في بيان من العائلة المالكة: «نرى ردود أفعال الشعب تجاه تقارير صدرت في وسائل الإعلام... إنها عنيفة وتمسنا... ومما لاشك فيه أنه للتغلب على (كوفيد - 19). فإن من الضروري اتباع الإرشادات. الجدل حول إجازتنا لا يساهم في ذلك».

وتأتي الانتقادات بعد نصائح موجهة للسكان بالبقاء في المنزل قدر الإمكان للحد من انتشار «كوفيد - 19».

وكان أعضاء من المعارضة والأحزاب الحاكمة قد انتقدوا رحلة الملك فيليم - أليكسندر وأسرته في طائرة حكومية إلى منزل قضاء عطلاتهم في شبه جزيرة بيلوبونيز. وعادت العائلة المالكة الهولندية على متن رحلة طيران «كي إل إم» مساء أمس (السبت).

وفي ضوء وظيفته التي تعد قدوة كرئيس بلد، كان يجب على الملك اتباع دعوة الحكومة بالبقاء في «بيئته» قدر المستطاع، حسبما قال جوست سنيلر من الحزب الحاكم «دي 66».

ويستمر العدد اليومي من الإصابات بفيروس كورونا في النمو في هولندا. وحتى أمس (السبت)، تم تسجيل أكثر من آلاف حالة جديدة لأول مرة منذ بدء تفشي المرض في البلاد.

ووصل إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في هولندا إلى أكثر من 225 ألف حالة حتى صباح اليوم (الأحد)، وتتجاوز الوفيات حاجز 6 آلاف حالة، وذلك بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز الأميركية ووكالة «بلومبرغ» للأنباء.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها الزوجان الملكيان في دائرة الضوء بسبب سلوكهما، ففي أغسطس (آب)، تم تصويرهما وهما يخرقون قواعد التباعد الاجتماعي خلال رحلة أخرى إلى اليونان.


هولندا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة