النجم الأحمر العملاق قد يقترب من نهاية حياته

النجم الأحمر العملاق قد يقترب من نهاية حياته

الأحد - 1 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 18 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15300]

كشف علماء الفلك بالجامعة الوطنية الأسترالية عن بيانات جديدة عن موعد انفجار النجم الأحمر العملاق المعروف باسم «منكب الجوزاء»، وبأنه أصغر حجماً وأقرب بكثير إلى الأرض مما كان يعتقد سابقاً.
ورغم أنه عادة ما يكون أحد ألمع النجوم في السماء، فقد بدا أن «منكب الجوزاء» أخذ في التضاؤل منذ أواخر عام 2019. وهو ما يعتقد العلماء أنه قد يعني أنه على وشك الانفجار، حسب موقع «سكاي نيوز».
يشير بحث جديد إلى أن التعتيم كان في الواقع بسبب سحابة من الغبار تحجب النجم عن الأرض وتخفي النبضات الطبيعية للنجم، ولكنها تعطي أيضاً إطاراً زمنياً لوقت تحوله إلى «سوبر نوفا»، أو ما يعرف بـ«المستعر الأعظم».
يعتبر «منكب الجوزاء» أحد أكبر النجوم المرئية بالعين المجردة، وعادة ما يكون النجم العاشر الأكثر سطوعاً في سماء الليل، ويحتل الركن الأيسر العلوي فيما يعرف بـ«كوكبة الجبار». يطلق على النجم اسم العملاق الأحمر لأنه يقترب من نهاية حياته، ويتضخم عندما يحترق من خلال العناصر الموجودة في قلبه - في إطار زمني فلكي - ثم ينفجر ويتحول إلى «مستعر أعظم».
لن يكون هذا «المستعر الأعظم» قادراً على إيذاء أي شخص على الأرض، لكنه سيكون مرئياً حتى أثناء النهار، وسيكون ساطعاً مثل نصف القمر المكتمل لمدة عام تقريباً، وفقاً للعلماء في جامعة كاليفورنيا. لكن من غير المرجح أن يحدث ذلك خلال فترة حياتنا، بحسب الباحثين الأستراليين في بحثهم الجديد الذي نُشر بـ«مجلة الفيزياء الفلكية». وباستخدام نمذجة متطورة للتعرف على الفيزياء التي تقود نبضات «منكب الجوزاء»، أكد الباحثون بشكل فعال أن الموجات الصوتية داخل النجم كانت تتسبب في نبضاته.
وقالت الدكتورة ميريديث جويس، الأستاذة بالجامعة الوطنية الأسترالية، إن النجم لا يزال يحرق الهيليوم في قلبه في الوقت الحالي «مما يعني أنه ليس قريباً من الانفجار»، مضيفة «يمكن أن ننتظر نحو 100 ألف عام قبل حدوث انفجار».


أستراليا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة