سوري خرج من سجن بموجب عفو «الإدارة الذاتية»: «داعش» استخدمنا دروعاً في شرق الفرات

سوري خرج من سجن بموجب عفو «الإدارة الذاتية»: «داعش» استخدمنا دروعاً في شرق الفرات

السبت - 29 صفر 1442 هـ - 17 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15299]
سوريون خرجوا من سجن الحسكة بموجب عفو من الإدارة الذاتية (الشرق الأوسط)

أفرجت «قوات سوريا الديمقراطية» العربية - الكردية (قسد)، أمس، عن مئات من السوريين الذين كانوا متهمين بالارتباط بتنظيم «داعش» الإرهابي، بعد دعوات من شيوخ عشائر ومطالبات أهلية، وبهدف تخفيف الضغط على السجون المكتظة، وللضغط على باقي الدول والحكومات لاستعادة رعاياها. وبعد بقائه بالسجن مدة عام و7 أشهر، خرج الشاب خضر البالغ من العمر 23 سنة، المتحدر من بلدة الشدادي جنوب الحسكة، بموجب العفو الذي أصدرته «مجلس سوريا الديمقراطية»، الجناح السياسي لـ«قسد». قال: «كانت تهمتي (داعشي) لكن كنت أعمل موظفاً مدنياً مع التنظيم، وأجبرونا على الخروج مع عناصره كلما كانوا يخسرون أرضاً جديداً، آخرها منطقة الباغوز»، مشيراً إلى أنهم استخدموا دروعاً بشرية ومنعوا من الفرار من مناطق سيطرته.
وأمام سجن الصناعة بمدينة الحسكة، شُوهد مئات السجناء لحظة خروجهم، أمس، بعضهم كانوا يحملون حقائب صغيرة، وآخرون يمشون على عكازات، وبينهم من فقد أحد أطرافهم، وسط إجراءات أمنية مشددة، انتظرهم أفراد عائلاتهم، وامتلأت الساحة بالرجال والنساء والأطفال.
وقال حسين، الذي كان ينتظر خروج شقيقه الأكبر ويتحدرون من بلدة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، «بعد انتهاء معركة الباغوز ألقوا القبض على أخي وهو موجود في السجن منذ سنة ونصف السنة بتهمة الانتساب للتنظيم». وأصدرت الإدارة الذاتية شرق الفرات عفواً عاماً أفرجت بموجبه عن 631 سجيناً ممن تم توقيفهم بتهم الإرهاب من بين 12 ألف سجين آخر، يقدر عدد السوريين بنحو 4500 شخص، حيث خرج 100 موقوف من سجن بمدينة القامشلي، والعدد نفسه من سجن آخر بمدينة منبج بريف حلب الشرقي، و19 سجيناً في بلدة عين العرب (كوباني) المجاورة، وأكثر من 400 سجين من مركز الصناعة بمدينة الحسكة، ويعد أكبر مراكز الاحتجاز الخاصة بعناصر التنظيم.
وقالت أمينة عمر الرئيسة المشتركة لـ«مجلس سوريا الديمقراطية»، إن الذين أطلق سراحهم «هم من السوريين الذين تعاملوا مع التنظيم، لكنهم لم يرتكبوا أعمالاً إجرامية، أو تواجههم دعوات ومحاكم شخصية»، ولفتت إلى أن الخطوة تمت بالتنسيق مع العشائر وقيادات المجتمع المحلي خلال الندوات التي عقدوها مؤخراً: «والجولات التي قمنا فيها للعشائر بمختلف المنطقة، توصلنا لضرورة إصدار عفو عام يشمل السجناء المحكومين بتهم الإرهاب الذين غُرر بهم، ولم تتلطخ أياديهم بدماء السوريين».
وخضر وجميع السوريين الذين أفرج عنهم مؤخراً يتحدرون من مناطق الإدارة الذاتية، وحسب مسؤولي «مجلس العدالة الاجتماعية» لدى الإدارة، درست ملفات هؤلاء بالتنسيق بين المجالس المحلية وإدارة السجون والمحاكم الخاصة التي استجوبتهم، على أن تتم إعادتهم للحياة الطبيعية ودمجهم بمجتمعاتهم وتوفير فرص عمل مناسبة.
وأخبر حسن سليمان، الناطق باسم مجلس العدالة، بأن 253 موقوفاً آخرين سيستفيدون من «نصف العقوبة»، حسب قرار العفو، وسيخرجون فور انتهاء محكوميته، لكن: «العفو استثنى القياديين وأصحاب المناصب العليا في التنظيمات الإرهابية، وكل المتورطين بتشكيل خلايا نائمة موالية لتنظيم (داعش)، أو كانوا مقاتلين بصفوفه أو جندوا عناصر لصالحه».
كانت قوات (قسد) المدعومة من تحالف دولي تقوده واشنطن، قد أفرجت عن العشرات من السوريين المتهمين بالارتباط بخلايا التنظيم من سجونها بعد الحصول على ضمانات من شيوخ ووجهاء العشائر.
غير أن حمدان المتحدر من قرى جبل عبد العزيز غرب الحسكة، وكان ينتظر خروج ابنه ليرافقه بالعودة إلى منزل العائلة، قال من أمام سجن الصناعة: «ابني وعشرات مثله سجنوا بتهمة (الدواعش) بسبب تقارير أمنية كيديه كاذبة. والنتيجة بقي سنة ظلماً».
وتزامن صدور العفو مع إعلان الإدارة الذاتية السماح لآلاف السوريين من نازحين وأسر عائلات مقاتلي التنظيم بالخروج من مخيم الهول المكتظ. ونوهت القيادية الكردية أمينة عمر، بأن الخطوات التي تتخذها الإدارة ومجلسها السياسي لسحب البساط من الجهات الخارجية، التي تعمل على زعزعة استقرار وأمن المنطقة، «لنزع فتيل الفتنة التي تزرعها القوى الخارجية، ولترسيخ مبادئ العيش المشترك، وإنجاح جلسات الحوار الوطني تحضيراً لمؤتمر وطني شامل لكل مكونات إقليمي الجزيرة والفرات».


سوريا داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة